• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
ياسر بشير ابو ورقة

اقترب ذهاب الوالي.. ماذا أنتم فاعلون؟

ياسر بشير ابو ورقة

 1  0  1987
ياسر بشير ابو ورقة

* حتى لا نفاجأ بفصل الخريف وتحاصرنا أزماته كالعادة- ها نحن نُعلن مُبكراً - أو نُذكّر- بأن لجنة التسيير التي تقود المريخ حالياً سينتهي أجلها في التاسع من ديسمبر القادم.
* يعني أن اللجنة المذكورة التي يقودها السيد جمال الوالي تبقّت لها في ديار المريخ فقط- ثلاثة أشهر.
* من وجهة نظري أن التوقيت مناسب جداً لكي تتحرك الأسرة المريخية - إن كانت ترغب بجد- لتفادي المشكلات التي سوف تحدث بسبب الفراغ الإداري المُرتقب في ديسمبر.
* مطلوب التحرك بسرعة من أجل اختيار الخليفة.
* تجاهل هذا النداء من قبل المريخاب يعني أنهم يتعمّدون صناعة الأزمات من أجل تنفيذ تكتيكات معينة تقود في النهاية لاستمرار الوالي حاكماً للمريخ.
* يتغافلون، أو يتجاهلون عن عمد حتى تفاجئهم (الوقفة) رغم أن (العيد) معروف بتأريخه!.
* الولولة التي مارسها المريخاب قبل ثلاثة أشهر والجرسة الشديدة من أجل تتويج الوالي أظهرت المريخ كناد صغير يفتقر للكوادر الادارية وكل أمره بيد فرد وهذا مُخزٍ.
* المريخ يبدو احياناً مثيراً للشفقة بأمر جماهيره وأقطابه وقدامى لاعبيه وحتى إعلامه.
* والأخير هذا الاعلام- أكثر الفئات التي تكره مغادرة محطة الوالي وتتمنى لو أن النادي برمته يصبح تابعاً للوالي ثم (يقرطوا على كده).
* شباب وشيوخ وما بينهم جلهم في العشق شرق.
* وحتى لا تحدث تلك الولولة من جديد ونعيد سيرتها المحزنة الأولى ها نحن ننبّه ونقرع النواقيس ونطالب بضرورة بدء الاجراءات والمدوالات من أجل مستقبل المريخ.
* أعلم أن مناشدتي وطلبي - مع موضوعيتهما- لن يلتفت لهما أحد وسيهملان كما يهمل الملف المنادى من أجله ذاته.
* فمعروف أن بداية المحادثات والتفاكر حول مرحلة ما بعد الوالي سيجعل الكثيرون يفكرون في مراعاة مشاعر الرجل على إعتبار أن المباحثات نفسها تعني النادي في طريقه لتقبل فكرة إبتعاده الوالي- وهنا ستغلب مسألة مراعاة مشاعر الرجل على مصلحة المريخ وستتم مناهضة الفكرة وربما يمكن رمي من يأتي بها بالعمالة والارتزاق أو أنه يعمل لمصلحة جهة أجنبية، ويُنفّذ أجندتها على اعتبار أن المريخ دولة (مشروع).
* منهاضة فكرة مغادرة الوالي والبحث عن خليفته ستتم عبر عدة وسائل وستخترع لها الحُجج وكلها من وجهة نظري ضعيفة.
* ستكون الحجة الأولى التي يعتبرها أنصار التمكين قوية أن هناك مشروعات استثمارية شرع المريخ في تنفيذها على رأسها الاتفاق مع الشركة الصينية التي ستبدأ خلال أيام في بناء مول المريخ ومدن الملاهي وصالات الافراح لذلك سيرى هؤلاء أن بقاء الوالي هو الضامن الأساسي لتنفيذ هذه المشاريع.
* هذه الحجة ستكون (الفرّمالة) التي سيتمسك بها أنصار التمكين وحماة المكنكشين ولكنها ليست أقوى من مسألة التداول السلمي للسلطة التي فيها خير وفير للمريخ.
* والدفع أمام هذه الحجة كالآتي: المشروعات الاستثمارية والاتفاق مع الشركة الصينية لم يبدأ في عهد لجنة التسيير الحالية والمنتهي أجلها في ديسمبر القادم إنما بدأ في عهد لجنة أسامة ونسي السابقة والمنتهي أجلها في يونيو الماضي.
* بمعنى أدق أن ذهاب ونسي لم يلغي الاتفاق، وبالتالي فإن ذهاب الوالي نفسه لن يوقف العمل.
* ونضيف أيضاً- أن الشركة اتفقت في الأساس مع نادي المريخ وهو باقٍ، ولم تتفق مع شخص وهو ذاهب.. فماذا أنتم فاعلون؟.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محمد 09-06-2016 09:0
    إذا الكيزان فاتوا من يدفع للشركة الصينية هل جمال الوالي سوف يكون موجود وربما هرب إلى خارج السودان؟ ولو الكيزان طاروا من البلد دي ماذا أنتم فاعلون
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019