• ×
الخميس 22 أبريل 2021 | 04-21-2021
النعمان حسن

كنت احترم مازدا لو انه الذى ابعد العجزة من المنتخب

النعمان حسن

 2  0  1683
النعمان حسن




الكابتن مازدا محتكر تدريب المنتخبات الوطنية فى افشل مراحل تاريخها
كنت ساتعاطف معه لو انه صحح اخطائه التى ظل يرتكبها فى حق المنتخبات
الوطنية التى هيمن عليها

فلقد كان مازدا بحاجة لان يعترف باخطائه ولكنه بدلا عن ذلك رايناه
ينعامل مع مباراة اليوم مع الجابون بنفس العقلية حيث اضفى عليها اهمية
تحسين موقف السودان فى التصنيف الدولى ولا ادرى ماذا يفيد هذا السودان
وهو يتعين عليه ان يسترد تاريخه بالفوز باللقب ويضيف له رفع علمه فى كاس
العالم ولكن مازدا ضل طريقه وهو يفتقد اى خطة و رؤى مستقبلية للمنتخب
كانت تحتم عليه الاعتماد على بناء منتخب مستقبل من الشباب حتى تصقله
التجربة لهذا كنت احسبه بل واشيد به لو انه هو الذى قرر الاستغناء عن
كبار نجوم الفشل لربع قرن مردودهم صفرعلى الشمال وان يكون قراره ملاعبة
فريق الجابون بالشباب الذى يحمل امل المستقبل لا ان يجبره تمرد العواجيز
على ذلك لهذا فلقد فوجئت بان عجزة الفشل هم الذين تمردوا على المنتخب
وانه هو الذى بات حذينا بدلا من ان يسعدنا هو بالاستغناءعنهم لانه كان
ينظر لمباراة الجابون اليوم بمفهوم تحسين التصنيف مغلبا هذا الفهم عديم
القيمة على بناء منتخب المستقبل الذى يحتم عليه ان يسقط من حساباته
نجوم الفشل الذين تمردوا وماكان له ان يتيح لهم شرف التمرد لو انه بادر
باسقاطهم من حساباته ولكن شاء القدر ان تلقن روح الشباب المهمل مازدا
ولاعبيه من نجوم الفشل الذين تباكى على تمردهم عندما قدم الشباب مردودا
ايجابيا رغم الهزيمة امام نفس منتخب الجابون وقدموا مباراة نامل فى
ان تكون درسا يستوعبه مازدا و من يخلفه

فخلق منتخب وطنى او منتخبات وطنية مؤهلة لان تعيد للسودان لانجازاته
التاريخية رغم قلتها ان يعتمد على خطط المستقبل التى تقوم على
الاعتماد على الشباب وليس (عواجيز) الاضواء الاعلامية الذين لم يشهد
تاريخهم اى انجازات لهم سواء على مستوى المنتخبات او الهلال والمريخ

فالسودان ي يحمل رصيده تحقيق اللقب الافريقى عام 70 واولمبيادرميونخ
72 وكاس العالم للشباب 91 و منذ ذلك التاريخ اصبح خارج المنظومة
الافريقية وارجوا الا يباهينا احد بالحديث عن بطولات سيكافا او ظهور
المنتخب فى نهائيات الامم الافريقية فسيكافىا بطولة اضحوكة لدول الفشل
افريقيا ام بلوغ المنتخب نهائيات امم افريقيا فانه لم يكن نتيجة تاهل
المنتخبات السودانية وانما كان هبة من الاتحاد الافريقى الذى املت عليه
المصالح المادية ان يرفع عدد المنتخبات التى تتاهل لنهائيات امم افريقا
من ثمانية دول لضعفها اى 16 دولة ولهذا لم يكن السودان هو الذى استرد
مكانته فى التاهل للنهايات وانما النهائيات هى التى جاءت اليه طوعا وهبة
ولو ان نهائبيات امم افريقيا بقيت على ما كانت عليه لافضل ثمانية دوال
افريقية لما راينا السودان فى نهائيات الامم الافريقيةحتى اليوم

لهذافان الطريق للمستقبل يتتطلب اولا ان يرتفع الاتحاد لمستوى
المسئولية ولا يتهرب من تطبيق لائحة ترخيص الاندية التى اقرتها الفيفا
والتى تقوم عل احترافية الاندية وعلى راسها فرق الناشائين والشباب لتشمل
هذه الاندية منظومة الاتحاد وحتى يتاهل السودان لمستقبل جدير لمنافسة
الكرة الافريقية ويطمع فى الظهور عالميا

لهذا من الضرورى ع يا مازدا ان تقلبوا الصفحة وتسقطوا نجوم الاضواء
والفشل من عواجيز الكرة من حسابات المنتخب والتزموا بخطط الاعتماد على
الشباب لبنا منتخبات المستقبل



خارج النص

- شكرا الاخ عزالدين ابراهيم عبدالرحمن لا اختلف معك بس بينى وبينك
البلد قامت بدون اساس واستقلت صدفة بسبب النزاع بين الانجليز والمصريين
والان واقعة تحت سيطرة متامرين على وحدتها بقيادة امريكا يعنى عمرها
قصير
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    abdulbagi 09-05-2016 08:0
    الاستاذ نعمان كيف للاعب مهما كانت مكانته ان يتمرد على المنتخب .هذا الاعب لايتجرأ ان يغيب تمرين فى ناديه.هذا يدل على تهاون الاتحاد.هذه واحده ثانيا بالاضافه لما ذكرت من انه يعتمد على العواجيز فهو يدير المنتخب بعقلية هلال مريخ فهو ملك التوازنات 7 من الهلال 7 من المريخ وكم تمومة جرتك. لعلك تذكر استاذ نعمان الفتره التى كان فيها 6 من ال11 لاعب من المورده.وكيف كان المنتخب يحوى لاعبين من النيل والاهلى وبرى ومدنى وبورتسودان.يا اخى ليش نحن راجعين للوراء فى كل شىْ؟
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019