• ×
الأربعاء 28 يوليو 2021 | 07-27-2021
زاكي الدين

مؤتمر رمرم له مابعده ..

زاكي الدين

 0  0  1444
زاكي الدين

*من الطبيعي ان يسعى المسؤول الأول عن المال بنادي المريخ إلى توضيح ما يجري في شأن المال فهو يسأل دون غيره عن ماذا يجري في هذا الشأن وأعتقد ان خطوة الرجل الشجاعة التي كشف عبرها عدد وحجم الإسهامات أوضحت للجميع ان اللجنة الحالية تخفي بداخلها الكثير من المتناقضات التي ان نظرنا لها ستفضي إلى الكثير من التجارب التي مرت على عوالم المريخ من قبل وان كانت التجربة الحالية شهدت تفاعل أعضاء غير رئيس النادي في دعم خزينة نادي المريخ وهذا بلا شك أمر جيد ومطلوب في من ينبرو لقيادة نادي بحجم المريخ يعتبر الصرف عليه أمر شاق جداً خاصة ان النادي ما زال قابع في كنف الإعتماد على ما يجود به الأفراد وقابع قبلها في أزمة حقيقية تتعلق بخصم مداخيل النادي المالية لواحدة من الشركات وأعتقد ان هذا الوضع لم يكن وليد هذه الفترة بل هو وضع مستمر لفترات وسيستمر بكل تأكيد في قادم السنوات المقبلة التي يبقى مستقبل المريخ فيها يحتشد بالمجهول في الشق المالي الذي لا يوجد حل للقضاء عليه بصورة نهائية إلا عبر بوابة الإستثمار في موارد النادي التي مازالت بكر وبإمكانها ان تمنح المريخ رئة ثالثة للتنفس خاصة ان الوضع الراهن لا يحتاج لكثير تفكير كي نتأكد اننا (نتنفس فيه تحت الماء) فيما يتعلق بتسير شؤون النادي مالياً.
*مؤتمر رمرم له ما بعده بكل تأكيد فما أثاره من لغط ومن ردود أفعال كثيرة تباينت فيها المواقف بصور واضحة وصلت لمرحلة الصدمة في تركيب هذه اللجنة وعدد أعضائها الذي شغل الناس عند التعين وأعتقد أنه بعد إزاحة الستار عن عدد وحجم الإسهامات ادرك كثر انهم كانو يعتقدون مجرد إعتقاد خاطئ ان قبة اللجنة الحالية تحتها فكي، لكن إتضح لاحقاً ان كل الأمر يرقى لمستوى الخداع وهذا في رأي ما أثار حفيظة عدد من أعضاء اللجنة بعد ان شعرو بحرج كبير وضعهم فيه رمرم المسؤول امام الراي العام المريخي في شأن المال وكيفية صرفه وكيفيه جمعه وهذا أمر بديهي ان يقوم بكشف حساب ليوضح للناس ما يجري لكن للأسف الحديث عن معاقبة رمرم ان صح من قبل المجلس الحالي لانه فيما يرو انه أرتكب جنحة بقول الحقائق بلا تزيف في مؤتمره ان صح الحديث المتعلق بمعاقبته من قبل أعضاء لا يدفعون بضع جنيهات سيؤكد تماماً ان اللجنة الحالية قائمة على كبت الحقائق وعدم تمليكها للراي العام المريخي الذي صدم عدد من إعلاميه من ضعف إقبال ثلثي الأعضاء عن المساهمة المالية خاصة ان اللجنة الحالية لا يوجد أدنى مبرر ليتواجد بها اي عضو غير فاعل خاصة في شق التمويل فالمريخ مشكلته في المقام الأول مالية ومن ثم تاتي تباعاً بقية المشكلات الأخرى لهذا كان من الطبيعي ان يكون رد فعل المجلس الحالي حول ما قام به رمرم عدائي فهذا المجلس عاجز قطاع كبير من أعضائه عن الدفع ومع ذلك كانو يريدون الإستمرار بهذا الحال الكارثي دون إثارة اي قلائل وهذا يوضح لنا بعد أخر يمكن ان يتمثل في عجز المجلس الحالي عن الإيفاء بما هو قادم من متطلبات لا ولن ينفع معها ما حدث خلال الثلاث أشهر الماضية والتي كان بمثابة شهر عسل عاش فيه أعضاء كثر على حساب أخرين وللأسف سنقولها الأن لشعب المريخ ان هذا الحال سيستمر لان فاقد الشي لا ولن يعطيه وأعضاء المجلس الحالي ليسوا من فاقدي الشي بل يعتبر جلهم من المقتدرين لكن فاقد الشي هنا تتعلق بالقدرة على إدخال اياديهم (المتعسمة) إدخالها في جيوبهم للإسهام في (حلحلت) الكثير من المعضلات المالية التي كما قلت إنها معروفة واللجنة الحالية بكل زخمها الذي عايشناه عند تعينها كانت تعي وتعلم تماماً ما ينتظرها من إلتزامات لكن للأسف أثبت رمرم ان لجنته في الشق المالي تحوي الكثير من الكوارث التي تمثل حقاً عقبة في طريق هذا النادي كي يرتقي أو يتجاوز ما هو مقبل عليه خلال الفترة القادمة التي سينتظر فيها المريخ تسجيلات وجهاز فني أجنبي وإستجلاب لاعبين أجانب ومعسكر إعدادي فهل اللجنة الحالية مستعدة لكل ما ينتظرها وحتى لا يكون الحديث فيه مكابرة مضرة بمستقبل هذا النادي سنقول ان من لم يدعم وقت الرخاء لن يدعم وقت الضيق والشدة والجميع يعلم ان أكثر فترة ترهق الأندية فيها بالصرف هي الفترة المتعلقة بالتسجيلات والمريخ مصيبته أكبر لانه يحتاج لجهاز فني أجنبي وبلا شك يحتاج على الأقل لثلاث لاعبين أجانب وفترة إعدادية خارجية هذا ان استثنينا مستحقات اللاعبين المتواجدين الأن بكشف الفريق ونعرف الكثير منهم سيطالبون بمستحقاتهم عاجلاً او آجلا.
وهج اخير
*خسر منتخبنا في عقر داره امام الجابون وتزيل مجموعته بجدارة يحسد عليها.
*منتخبنا الوطني حاله يغني عن السؤال وما يحدث له هو نتاج طبيعي لواقع رياضي كارثي تمر به كرتنا في جميع الأصعدة.
*الحديث غير مجدي عن امكانية تحليق منتخبنا في عوالم البطولات القارية في ظل السياسات المتبعة من إتحاد الكرة وقبله من الدولة التي لها نصيب في هذا التقهقر فهي والإتحاد تجلسان في سرج واحد ضاعف من خيباتنا ومدد من آجل إستمرارها إلى آجل غير مسمى.
*منتخبنا أصبح أشد يتما ولا يحرص أحد على متابعة ما يجري له فهو لسنوات خلت ظل يجد التجاهل تلو التجاهل سواء كان على المستوى الرسمي أو على مستوى الإعلام الذي بات يتجنب الكثيرين فيه مجرد الإشارة للمنتخب و أعتقد ان حالة الإحباط تلك لها ما يبررها فنحن إما خاسرون او خاسرون لهذا خلقت فجوة كبيرة نتمنى حقاً ان يسعى الجميع لسدها في قادم المواعيد وأعتقد ان المنتخب الكبير أولى بتعين لجنة فهو واجهة السودان في المحافل الدولية لهذا نلتمس ان يكون السيد رئيس الجمهورية لجنة للمنتخب الوطني ودعمها حتى نسترد شيئاً من أراضينا التي سلبت منا حتى اصبحنا نقف على أمشاط اناملنا عندما يتعلق الأمر بمنتخبنا الوطني.
*لا ألوم مازدا فهو ظل يجتهد ليصنع من فسيخ واقعنا المذري شربات لكن للأسف مع ذلك يجد الكثير من الهجوم في حين ان فشل غيره في إدارة المنتخب كان ومازال حاضر بقوة ومازلنا نستذكر وزاريك وقسطنتين وغيره فهم لا يقارنو بمازدا الذي قاد المنتخب مرتين لنهائيات الأمم الأفريقية.
*مؤتمر رمرم له ما بعده والإستقالة واردة.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019