• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-21-2021
حسين جلال

بالامل تتجددالحياة وتحلوا الاماني

حسين جلال

 0  0  1874
حسين جلال
احيانا تحتاج الي لحظة اوثانية وتعود الامور الي نصابها والهدوء الذي يسبق العاصفة تكون نتائجه كارثية علي الطرف الاخر هذا ماحدث خلال متابعتي لمباراة الامل والمريخ بمدينة الحديد والنار والذي لم يخذل بها فريق الامل عطبرة جمهوره ويخرخ خاسرا وكان تعادله بطعم الانتصار لانه جاء في الدقائق الاخيرة من عمر المباراة للبديل الناجح عبدالرحيم بديل ازيكال الغاني الذي اهدر اكثر من ثلاثة فرص وهو في مواجهة مرمي سالم لم يستقلها بالصورة المطلوبة لكانت النتيجة اكبر لفرقة الامل في مباراة استعادت ذكريات الفكي ومحمدو والطاهر حماد ورزاق واخيرا عبد الرحيم ومن خلال الوصف التفصيلي للمباراة عبر اثير الرياضية 104 لم توفق فرقة الامل العطبرواي في استقلال الحالة السيئة لدفاعات الوصيف في جانب العمق الدفاعي الذي حامت حوله الاخطاء والهفوات من جانب صلاح نمر وضفر حيث كان بالامكان افضل مما كان ان يخطف المحترف الغاني ازيكال ثلاثة اهداف وهو علي مرمي حجر من شباك جمال سالم حيث شابت الرعونة وقلة التركيز والتسرع في عدم وصول الغاني الي شباك في المقابل استفادت جعفر من الوصول الي شباك المضيف من تمريرة عمر بخيت العرضية
وضح ومنذ يداية المباراة المعاناة التي وجدها الوصيف وبالاخص الضغوط الكبيرة والدوافع المعنوية واثار احداث مباراة العام الماضي والتدافع الجماهيري الكبير لابناء عطبرة وتحدي المواجهة واثبات الذات للامل العطبراوي كل هذه المؤشرات وضعت الوصيف في حيرة من امره حيث لم يجد المساحة والزمن عدي في الهفوة الدفاعية من راسية جعفر وبعد ها نظم فرقة الامل من صفوفة وكثف من هجماته عن طريق موسي قديم وكاونده رغم وجود ثلاث محاور في فرقة المريخ والمتمثل في عمر بخيت وابراهيم جعفر ومحمد الرشيد حيث عمل برهان علي تكثيف محاور الارتكاز والمدافعة علي محافظة الهدف من وسط الفريق تفاديا علي اخطاء نمر وضفر حيث فطن مدرب الامل علي الاعياء والفتور الذي اصاب ابراهومة الطرف الايمن بجانب هفوات بخيت خميس وسوء
العمق وكان التبديل المتاخر للغاني ازيكال بعبد الرحيم له الاثر في ضرب دفاع المريخ بالهدف القاتل في الدقيقة ثلاثة واربعون من الشوط الثاني ليوقف المريخ
من الانتصار الثامن علي التوالي ويرتفع فارق النقاط الي ستة بين الهلال والوصيف في حالة فوز الهلال علي النسور الامدرماني غدا بالخرطوم وربما يتوسع الفارق الي ثمانية اوتسع لو استغل فريق الاهلي عطبرة الحالة المتراجعة للوصيف خاصة في العمق الدفاعي يمكن ان يحقق نتيجة افضل من الامل وهي الفوز
في المباراة القادمة بملعب عطبرة
اذن فرصة الفرقة الزرقاء اصبحت افضل اذا استمر الازرق في تحقيق افوز بالاهداف الكبيرة في المباريات المتبقية امام النسور والنيل شندي والاهلي الخرطوم والوطني قبل شد الرحال الي الفاشر امام المريخ والهلال ومن ثم العودة الي الخرطوم امام الامل والاهلي شندي والوصيف بملعب المريخ
اخر الاسوار
عدم التفريط في النقاط المتبقية طريق الازرق في احتكار اللقب المحببب
الجدية واحترام الخصم هو عنوان الانتصار علي كل الخصوم
المحافظة علي الشباك للمباراة السادسة علي التوالي مسئولية مكسيم والددمازين وحسين الجريف بجانب بويا
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019