• ×
الإثنين 1 مارس 2021 | 02-28-2021
الصادق مصطفى الشيخ

اسامة وصاحب النظارة السوداء (1)

الصادق مصطفى الشيخ

 3  0  1157
الصادق مصطفى الشيخ

فليعذرنا المتابع الكريم على قطع ما بداناه من حديث حول رحيل نجم الدين وذلك من اجل الادلاء ببعض ما نعتقد انه يمليه الضمير واخانا اسامة عطا المنان امين مال الاتحاد السودانى الذى يصوره الاعلام كانه المفسد الوحيد فى السودان الذى انعدمت فيه الشفافية لدرجة اعتقد فيها حتى متطوعوا العمل باروقة الناشئين ان الحكومة تعينهم لياكلوا وقس على ذلك كل مؤسسات الدولة حتى صارت خاوية على عروشها حتى من لمبات الاضاءة
اسامة يا سادتى ورغم ما ظهر من ملفات وبوادى ضلوعه فيما يثار حول الفساد الكالح باروقة الاتحاد العام الا ان التناول والتسرع والشتل فى كثير من الاحيان يصور اسامة وكانه هارب او ناكر للتهم التى وجهها الاعلام وهو ليس الجهة المختصة بالمحاسبة وربما تكون ما تناولته صحيحا او خطا وبالطبع ليس كله فى الحالتين
ما دعانى لتناول الامر من هذه الزاوية رغم اختلافى مع اسامة فى طريقة ادارته لملف المال بالاتحاد وقد افصحنا بذلك فى حينه وعلى فترات متفاوتة ولكنه ظن التناول ترصدا وتذمرا من موقفه من الدكتور شداد فى الانتخابات قبل الماضية ومحاولة ايقاعه اى الدكتور فى مهزلة السثوط فى انتخابات اللجنة الاولمبية وتفاصيل تلك الحقبة كلها بطرفنا وسنواتيها فى الوقت المناسب وما يهمنا فى هذه العجالة هو الترصد الواضح لاخانا اسامة عطا المنان والسير فى اتجاه الحيثيات التى اعدتها جهات معروفة بعناية لا ادرى ان فطن لها اسامة ام لا لكنها واضحة مثل الشمس فى رابعة النهار
اقول ذلك لا لابرئ اسامة الذى انتقدت تعامله كما قلت وتحديدا بعد اعادته لمبلغ ال يوروهات
الملاحظ فى قضيته هذه احتى الاعلام التابع للاتحاد العام واذاعة رئيسه لا تتوانى فى تريد الشائعات الخاصة برفع الحصانة عنه لمحاسبته بصفته عضو بالبرلمان ثم ينفى البرلمان ذلك وها هى ذات الوسائل لتابعة لرئيس الاتحاد والمتتابعة معه تتولى شائعة ضلوع اسامة فى مخالفات ببعثة الحج وهو مفوج اهلى على ما اعتقد ومسئول من حجاج بعض الولايات الغربية ومنذ سنوات وهو ليس وريرا للارشاد ولا وكيلا للوزارة ولا ممثلا للحجيج والارشاد بالبرلمان حتى يوصم بالفساد
ولكن الظاهر ان الملفات تقوم بتشبيكها جهات بعينها لا تعرف الا الولاء لاولياء النعمة ولا تهمها سمعة شاغلى الوظائف العامى والمتطوعون فى وقت يداروا فيه الافعال الفاضحة المشينة لسمعة الوطن والمرافق واذا جاز لنا ان نضرب امثلة فقد راج بان ثلاثة من الرياضيين القادة اشتروا طائرتين واجر احدهم الجناح الخاص بمستشقى الخرطوم واشسس ذات الرجل صالة افراح بميدان الفروسية ويخطط لشراء اجزاء من نادى سباق الخيل فهل ترك ملفه لتعاونه وتعامله كشاهد ملك فى حالة اسامة وقام بكشف ما اورده الاعلام التابع له والمتبوع ؟
لقد مارست الجهات المعنية سياسة الاقصاء والقتل المعنوى لشخصية اسامة وحاولت وصمه بالعنصرية عندما اشارت لاجتماعه مع قيادات رياضية من غرب السودان جاءات لتلقى الدعم وخصوه للسلام فاين العنصرية وما معنى هذا الحديث ومكتب معتصم يسكنه ابناء الحصاحيصا منذ ان وطات اقدامه الخرطوم واهل امدوم كذلك مع مجدى لماذا لم يلاحظ لها اصحاب النظارة السودائ
نحاول الرد والاسترسال ان امد الله فى الاجال دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الصادق مصطفى الشيخ 09-06-2016 01:0
    الاخ ابو ماذن اوافقك القول فى كل ما ذهبت اليه
    وشكرا
  • #2
    ابو مازن 08-16-2016 12:0
    مهما تدافع عنه فهي عصابة فشلت في ادارة كرة القدم بالسودان هو وتاجر الادوية والمحامي بياع الكلام واراجوزهم.. فهم افشل اتحاد مر على كرة القدم السودانية.
  • #3
    باكمبا 08-15-2016 10:0
    ههه ها أنت تثبت أنهم جميعاً يمارسون الكنكشة لحماية وتحقيق مصالحهم ومصالح شللهم ومن يحيطون بهم، ههههه، 20 سنة ومصرين ، قال تطوع قال، كسرة: يجب الاطاحة بالشلة لنستشرف مستقبل أفضل كما يجب الاطاحة بكل من تحيط به لاشبهات أو فشل في تقديم شئ وبلاش مجاملات، كسرة تانية: لو كان في وجههم مزعة لحكم أو خجل كان الأجدر أن يتواروا من تلقاء أنفسهم والآن جل الرياضيين إلا أصحاب المصالح والمنتمين للشلة، وأجهزة الدولة ضد هذه لاشلة، لأن لارياضة هي المتنفس الوحيد للشعب الفضل ولا مجال للفاشلين مستديمي الفشل فيها بعد اليوم لتحقي المكاسب ولابرشتيج وتمتين العلاقات وتقريب الشلليات كسرة تالتة: على كل صاحب ضمير أو يقف 1د الشلة، والله من وراء القصد،
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019