• ×
الإثنين 17 مايو 2021 | 05-16-2021
خلف الله ابومنذر

عرض رائع وفوز عريض ولكن

خلف الله ابومنذر

 3  0  2920
خلف الله ابومنذر

# يبدو ان المدير الفنى لفريق الكرة الأول بنادى هلال السودان الروماني ايلى بلاتشى لم يصل بعد الى التشكيل الأساسى للفرقة الزرقاء الذى يركز عليه ويمنحه الاهتمام المتعاظم ليصل للمستوى الفنى والبدنى المطلوب ليعول ويراهن عليه فى خوض المباريات التنافسية على المستويين الداخلى والخارجى لهذا رأينا بلاتشى فى كل مباراة يدفع بأوجه جديدة وفى كل الخطوط للوقوف على مستوياتها ولا زال الرجل يختبر فى عناصر الفرقة رغم ان البطولة شارفت على الختام وتبقت مباريات قليلة وتبوح بأسرارها
# لا نقول ان الرومانى يتخبط أو انه فشل فى الوقوف على امكانيات عناصره ومن الطبيعى ان يلازمه الفشل فى توظيفها ولكنا نجد العذر لبلاتشى ونقول انه منح العديد من العناصر وفى كل الخطوط الفرصة وللأسف معظم العناصر لم تقدم المستوى الفنى الثابت المطمئن الذى يجعله يعمل على تثبيتها فى التشكيل والرهان عليها بل ظل مستوى أكثر من لاعب متأرجحا من مباراة لأخرى والبعض الآخر لم يقدم المردود الفنى والبدنى المقنع وبالرغم من ذلك ظل فى التشكيل لعدم وجود البديل المميز
# بلاتشى عانى كثيرا من ضعف خط الدفاع خاصة ثنائى العمق الذى وقف على ضعفه الجميع ودفع الرجل فى العديد من المباريات بأكثر من لاعب وقام بالتوليف للنقص الذى يعانى منه الفريق فى الخانة لنشاهد سيف مساوى بجانب عمار الدمازين فى مباراة ومساوى بجانب أتير توماس فى مباراة أخرى وعمار الدمازين بجانب حسين الجريف وهكذا وكذلك الحال فى خط المقدمة الهجومية والوسط وكل ذلك لعدم ثبات مستوى بعض اللاعبين الذين يقدمون أفضل المستويات فى مباراة والأسوأ فى المباراة التى تليها مثال كاريكا ونزار حامد وفداسى والشغيل وعمار الدمازين اضافة الى ان بعض الوجوه الجديدة التى منحها بلاتشى الفرصة لم تقدم الأفضل وهذا شئ طبيعى لأنها تحتاج للوقت ومزيد من المباريات للتكتسب الخبرات والثقة والثبات والتفاهم والتناغم والانسجام مع بقية عناصر الفرقة.
# مساء أمس على ملعب الفرقة الزرقاء فى الاسبوع الخامس والعشرين للبطولة وأمام أحمر كوستى اضطر بلاتشى ونسبة للغيابات بمختلف الأسباب ، اضطر للدفع بأربعة عناصر لم تكن من خياراته منذ انطلاقة الموسم من بينهم بويا الذى شارك فى المباراة السابقة بالاضافة لثلاثة عناصر ظلت تشارك فى فترات متباعدة بقيادة كابتن الفريق سيف مساوى
# بالرغم من التغيير الكبير فى التشكيل الا ان الفرقة الزرقاء بدأت المباراة بصورة طيبة بل بسطت سيطرتها على أنفاس المباراة منذ انطلاقتها بترابط وانسجام تامين بين الخطوط الثلاث مع صلابة فى خط الدفاع ودينماكية فى خط الوسط وفاعلية فى خط المقدمة الهجومية أجبرت الضيوف على التراجع لنصف ملعبهم لحماية مرماهم الا ان النجاعة فى صفوف الفرقة الزرقاء كانت حاضرة لتنجح فى افتتاح التسجيل مبكرا عن طريق القادم الجديد صهيب الثعلب الذى نجح فى ترجمة الفرصة الثانية لهدف أيضا ويختتم بشة الكبير مجريات الشوط الأول بأروع وأحلى أهداف البطولة
# فى بداية شوط اللعب الثانى نجح الهلال فى اضافة الهدف الرابع وبعده ساد شئ من الاطمئنان الفرقة الزرقاء للنتيجة الرباعية النظيفة لهذا لجأت لتهدئة اللعب بالتمرير والاستلام بسلاسة فى نصف ملعبها فى محاولة لسحب المنافس لخارج منطقته بعد ان تراجع بكلياته لحماية مرماه من الهزيمة الثقيلة الا ان بلاتشى تحرك وأجرى تبديلات قضت بخروج بشة الكبير والشغيل ومشاركة وجوه جديدة ليعود الأزرق العاتى مرة اخرى لشراسته الهجومية ويصل الى مرمى الضيوف بالهدفين الخامس والسادس
# رغم ارتفاع مستوى الهلال مساء أمس وفوزه العريض بنصف دستة من الأهداف الا اننا لا نستطيع القول ان الفرقة الزرقاء وصلت الى كامل الجاهزية الفنية والبدنية أو ان المستوى مطمئن وان القادم سيكون بذات المستوى الرفيع وذلك لأن الفرقة الزرقاء قدمت واحدة من أجمل وأقوى مبارياتها أمام وصيف البطولة وجندلته بثنائية وعادت فى المباريات التالية وظل مستواها يتراجع من مباراة لأخرى وعادت مرة أخرى وقدمت أقوى وأروع العروض أمام هلال كادوقلى وجندلته برباعية ثم تراجع المستوى بعدها لهذا نقول أمنحوا الفرصة للمدير الفنى بلاتشى الذى لا زال يبحث عن عناصر تؤدى بمستوى قوى وثابت ليعتمد عليها فى التشكيل الأساسى وهذا الأمر يحتاج لعمل كبير فى ظل عدم ثبات مستوى معظم اللاعبين
غيض
# مباراة مساء أمس قدمت اللاعب أبوعاقلة بصورة طيبة وهو يشغل كل شبر داخل الملعب بالحركة يدافع بقوة ويقظة ويهاجم بثقة وضراوة وشراسة # نتمنى ان يواصل اللاعب أبوعاقلة بذات المستوى الرفيع ليصبح أحد الكروت الرابحة بجانب الرهيف الحريف صهيب الثعلب الذى لم يخذل من راهنوا عليه مبكرا وهو ينجح بثقة وموهبة وذكاء فى احراز هدفين رائعين
# أحمر كوستى لم يشكل خطورة تذكر على مرمى الحارس مكسيم ورغم الفرص القليلة التى اتيحت له الا ان دفاع الهلال تعامل معها بقوة ويقظة وثبات وأفسدها بهدوء بقيادة الثنائى الكابتن سيف مساوى وعمار الدمازين
# عاد اللاعب مدثر كاريكا وقدم المستوى الذى جعله انشودة عذبة فى شفاه الجماهير كما عاد عبداللطيف بوى وشغل الطرف الشمال بكفاءة عالية
# عاد هلال السودان الى موقعه الطبيعى فى الصدارة وعادت نجمة المسالمة الى موقعها الطبيعى الدائم فى الوصافة التى قد تفقدها فى عطبرة
باذن الله تعالى بس نشوف ناس نمر ومصعب فى مباراة الأمل بعطبرة
# قلنا ليكم صدارتكم لبطولة الممتاز عمرها يوم واحد بس زى الزول الضارباهو عقرب برقدوه فى قسم الحوادث يوم واحد وتانى يوم بيطلع
# المهندس بشة أحرز أروع وأحلى وأجمل أهداف الممتاز حتى الآن
# هدف لا يحرزه الا لاعب موهوب يتقاضى مستحقاته المالية فى وقتها
# فى زول هسع جاب سيرة انو ناس تراورى وعلاءالدين يوسف وبكرى المدينة وعدد من لاعبى نجمة المسالمة لم يستلموا قروشهم حتى الآن ؟



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خلف الله ابومنذر
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    صلاح الدين بابكر احمد 08-15-2016 06:0
    الحاجة المؤسفة لليلة اعلام الهلال همو يتكلم فيما لا يعنيه يا أخ كاتتب المقال خليك شوية فى الهلال وركز فى تمجيد الهلال اترك المريخ فى حالو اهو صورتو نمر الورق ده حتى اتى هلال التبلدى ووراكم بتلبسو نمرة كم
  • #2
    سيف الدين خواجه 08-15-2016 11:0
    استاذ ابو منذر شاهدت جزءا كبيرا من الشوط الثاني ورغم الاهداف والعرض الا انني اؤكد الهلال ليس بخير فالمريخ جاء اكثر من مستسلم ولم يكن فريقا يقاس عليه اعتقد ان الهلال سيعاني في مقبل الايام والله يكضب الشينة لا باس من رفع الروح المعنوية ولكن الهلال نطمح اليه ما زال بعيدا ومشكلة الهلال في الارتكازلابد من اللعب بارتكازين مع عودة الثالث في حالة الهجوم علينا اعتقد حسم الوري ما زال بعيدا
  • #3
    باكمبا 08-15-2016 09:0
    أستاذنا أبو منذر لك التحايا، من حق المدرب تجريب اللاعبين في مباريات تنافسية للوقوف على مستوياتهم ومدى انسجامهم وقياس مدى التطور لديهم فالتمارين ليست مقياس فهناك من يتألق في التمارين ويخفق في المباريات، هذا فضلاً عن أن برمجة الموسم الضاغطة تتطلب مداورة اللاعبين فمعدل المباريات مرتفع للغاية، هذا علمأً بأن المدرب أول مرة يعمل في دولة مثلنا لها معاييرها المختلفة ونفسيات لاعبيها لا مثيل لها في العالم من حيث غياب الاحترافية، فخير أن يتعلم اللاعبين أسلوب المدرب في المداورة بينهم من أن يرهق لاعبين معينين بكثرة المباريات، خاصة وأن هذا الموسم لا تنافس خارجي فيه، والأهم الأهم هو الحفاظ الجهاز الفني لبقية هذا الموسم والموسم القادم لنرى الطحين، والله الموفق،
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019