• ×
الإثنين 20 سبتمبر 2021 | 09-19-2021
يعقوب حاج ادم

وعاد كوفي مرفوع الرأس

يعقوب حاج ادم

 2  0  1062
يعقوب حاج ادم

* حملت الانباء عن عودة اللاعب الاجنبي المحترف في صفوف المريخ النجم كوفي لتدريبات المريخ عودة الفاتحين وكتبت احدى الصحف الحمراء المتلونة تقول بان كوفي قد عاد عودة قوية للتدريبات في اشارة واضحة الى انه سيقدم جهوده للنادي الوصيفي بلا من ولا اذى اي ان يد العقاب لن تطوله فقد نجى اللاعب الخارج عن الاخلاق والقانون من العقوبة او حتى التوبيخ وكان القوم يقولون له افعل ماشئت فالبلد سايبه وماعندها وجيع والا لكان الرجل الان قد غادر البلاد غير ماسوف عليه طالما انه لم يحترم عاداتها وتقاليدها ومثلها واعرافها ومانخشاه حقا ان يكون المستر كوفي قد فلت حتى من عقوبة الحق العام بتدخل الهوامير في القضية وحبسها داخل الادارج لتقيد ضد مجهول فكل شئ جاهز في ارض المليون ميل مربع وبالطبع لانستبعد ان يرتكب كوفي حماقه اخرى غدا او بعد غدا بعد ان تاكد له بان خروجه عن النص شئ عادي في هذه البلاد التي كان الحبل فيها ملقى على الغارب بلا رقيب ولاحسيب ولانملك سوى ان نقول لاوكرا عربد كما يحلو لك بعد ان اضيئت لك الاشارة الخضراء لتعيث في الارض فسادا وخرمجة وقلة ادب وعدم حياء وغدا او بعد غدا سنرى الكابتن كوفي يرتدي شعار الوصيف في المباريات يصول ويجول به على عينك ياتاجر وكان شيئا لم يكن لان قادة الاتحاد وجلهم متلونين باللونين الاصفر والاحمر لن يستطيعوا ان ينطقوا ببنت شفة في حق كوفي طالما ان ادارة ناديه لم تقل شيئا وباركت له فعلته النكراء تلك وبالطبع فكل شئ جائز في بلادي في غياب الواعز الديني الذي يجبر الفرد على التمسك بالخلق القويم والسلوك الحسن ولو اننا بترنا كل الاعضاء الفاسده من المجتمع في حينها لما اقدم اي شخص على ارتكاب اي فعل مشين سوى ان كان مستترا او في العلن وبما اننا طيبين لحد السذاجه ومسامحين لدرجة اللامبالاة وغيرتنا على الدين والاخلاق تبدو صفر كبير على الشمال فلنتوقع المزيد من مثل هذه السقطات في الوسطين الفني والرياضي فهما اكثر الاوساط التي تبدو الامور فيهما تسير بلا حسيب ولارقيب"

أندية الخرطوم حبة فوق .. وحبة تحت.

* في كل موسم تتجدد الامال لدينا كخرطوميين في ان يكون لفرسان الخرطوم الاهلي والخرطوم الوطني تواجد مؤثر في دوري سوداني الممتاز يؤكدا من خلاله علو كعب الكرة الخرطومية واستعادة الزمن الجميل الذي كانت فيه فرق العاصمة الخرطوم تمثل بعبعا مخيفا لاندية القمة الامدرمانية هلال / مريخ / مورده حيث كانت لهم صولات وجولات كان نتاجها فوز النيل بالدوري متفوقا على الزعيم الهلالي بالاهداف ان لم تخني الذاكرة بعد ان تعادلا في النقاط على ايام نجومه الاشاوس يوسف مرحوم والضرس وشانتير وبرعي سليم وفؤاد السيد وعوض جولط كما ان اسد البراري كان هو الاخر قد فاز بالدوري على ايام حسبو الكبير والصغير وترانزستور والثعلب وكمال كبور والنور عبد القادر وغيرهم مما يعني بان الندية والتكافؤ كانت طابع الدوري في تلك الحقبه ومع دخول دوري هذا الموسم في مراحله الحاسمه توقف رصيد الخرطوم الوطني على 42 نقطة بفارق 14 نقطة عن الهلال المتصدر و13 نقطة عن المريخ الوصيف الامر الذي يؤكد بان حصول الخرطوم الوطني على اللقب في هذا الموسم يصبح من رابع المستحيلات هذا فيما يتعلق بالخرطوم الذي حقق الفوز في 12 مباراة وتعادل في ستة مباريات وتلقى الهزيمة في اربع مباريات واما رفيق دربه وصنو كفاحه فرسان الاهلي الخرطومي فهم في وضع لايحسدوا عليه حيث يقف الفريق في المركز الحادي عشر برصيد 25 نقطه من الفوز في ستة لقاءات والتعادل في سبع لقاءات كان اخرها امام اسود الجبال فيما تلقى الهزيمة في تسع مباريات وهو معدل كبير يدل على تواضع هذا الفريق الذي لايستفيد منسوبيه من العثرات التي يتعرضوا لها من موسم الى اخر ومالم يشمر الاهلاوية عن ساعد الجد في المباريات المتبقية فربما يجدوا انفسهم في قلب معمعة الهبوط الى دوري المفقودين اقول ماذهبت اليه ولاتزال في القلب غصة واندية النيل وبري يقبعان في الدرجات الدنيا منذ سنين طويلة خلت دون ان يقوى ايا منهما على العودة الى دائرة الضوء والاضواء ليعيدوا للخرطوم مجدها الغابر الذي طوته السنين"

التمريرة .. الأخيرة

* اذا صحت الرواية في ان النجم الموهوب حتى النخاع صهيب الثعلب نجم الهلال الواعد لايهتم بنفسه ويقضي جل اوقاته في السهر وتمضية اوقات الفراغ مع الشلليات الكذابه الى انصاف الليالي وحتى الساعات الاولى من الصباح في جلسات سمر خاويه كفؤاد موسى اذا صحت هذه الرواية ويقيني بانها قريبة من الواقع والا لما ظهرت الى السطح وللكابتن الواعد صهيب الثعلب اقول بانني كنت في منتصف السبعينيات الميلاديه قد اجريت حوارا مع الكابتن الحمش سليمان عبد القادر (( ابو داود)) كابتن المريخ في ملحق الايام الاسبوعي الذي كان يترأسه استاذنا ميرغني عبد الرحيم ابو شنب تحت اشراف استاذ الاجيال الراحل عمر عبد التام نقيب الصحفيين في ذلك الوقت وكنت قد طرحت عليه سؤال هام في ذلك اللقاء سالته عن السر الذي جعله يعمر 20 عاما في الملاعب بنفس التوهج والبروز والنجومية فكان ان قال لي بصريح العبارة بانه لايسهر وينام مبكر وبيأكل كويس ونحن نهدي هذه الجزئية للابن صهيب الثعلب ولكل نجوم هذا الزمن لكي ياخذوا منها العبر والدروس .. واللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد .. اللهم غاشهد"
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019