• ×
السبت 23 أكتوبر 2021 | 10-22-2021
رأي حر

اللبيب بالاشارة يفهم .. حركات فى دنيا الاداريين

رأي حر

 1  0  1432
رأي حر

حركة فرك اليدين أثناء الحديث أو الإجتماع تدل على إداري منبسط والذين يفعلون هذه الحركة يحبون ويرغبون الآخرون ومن صفاتهم أيضاً أنهم يتحملون الصعاب ويسعدون الآخرين.
أما وضع اليد على رسغ اليد الأخرى فتدل هذه الحركة على إداري منشرح يحب الفكاهة .. وتقطيم الأظافر أثناء الكلام تدل هذه الحركة على إداري منطوي قد لا يعجب الناس في بداية الأمر ولكن سرعان ما يحبه الآخرون عندما يعرفونه جيداً وهؤلاء إداريون أصحاب حس مرهف وضمير واع ويريدون أن يكون كل شئ متقناً.
القبض على أبهم اليد بأصابع اليد الاخرى تدل هذه الحركة على عدم النضوج الإداري والذي يزاول هذه العادة غالباً ما يكون ضعيف الشخصية يحتاج دائماً لمن يرعى شؤونه .
أما اللعب بالشارب فأفراد هذه الفئة من الإداريين غالباً ما يقضون وقتهم في أحلام اليقظة ويتظاهرون أحياناً أنهم يسمعون للمتحدث ولكنهم في الحقيقة يفكرون في شئ آخر .
وضع القلم في الفم هذه علامة من علامة أولئك الذي يقضون وقتهم في أحلام اليقظة وإداريي هذه الحركة عادة ما يكونوا محبوبين ولكنهم سذج ويتأثرون بكلام الآخرين . ووضع إطار النظارة في الفم تدل هذه الحركة على إداري ذكي متعمق في التفكير يحب أن يخطط لنفسه وينتقد خططه بنفسه وهو قليل الثقة بمقدرة الآخرين .
تنظيف الأنف تدل هذه الحركة على أن الإداري حذر ومشكك وإذا كنت من هذه الفصيلة فلا بد أن تجد عذراً لغيرك .
الاسورة حول الرسغ تدل هذه الحركة على أن الإداري دقيق وحريص على مواعيده ويحب أن يخطط للاشياء سلفاً ويعتذ بخططه إذا إعترض أحد برامجه .
المدقق النظر في الساعة بإستمرار إداريو هذه الحركة يخططون سلفاً لمشاريعهم أيضاً ولا تعني كثرة نظراتهم للساعة أنهم ملوا من وجود الآخرين . ولا تعني انهم حريصون على معرفة الوقت بل إذا سئلوا عن الوقت يعيدون النظر إلى الساعة ووضع اليد على زراع أو كتف الشخص الآخر أثناء السير إداريو هذه الحركة يحبون التملك والسيطرة وكذلك الإشارة باطراف الأصبع أثناء التحدث يدل ذلك على العناد وحب الجدال والتمسك بالراي الدائم .
نافذة :
بعض من الاداريين فى عالمنا الرياضى اليوم اول ما يمكنهم من الاستمرار داخل المجتمع الكروى الذى هو جديد عليهم ما لم يكن ميسور الحال ويتمتع بكل معانى الاستقطاب والوعود المعسولة فى الفترة التى يقضيها بمجلس اى ادارة من الاندية او المؤسسات الرياضية دون علمه بما يجرى فيها حتى ظاهرة التصويت بالهاتف المحمول ظلت الخيار الوحيد لتمرير القرارات من قبل أعضاء المجلس حول القرار الصادق .
نافذة أخيرة :
سنظل في عهد الإداري الصغير الذي يطول زمانه في عمر المجالس بالأندية الجماهيرية .. رغم كوننا نود الإداري صاحب الباع الطويل والرؤى المتعايشة والمشارك في الرأي بكل عناوينه .. ولقد أجمع الكل أن اللاعب من غير إداري متميز صاحب شخصية قوية لا يقدم مردوداً جيداً لأن الإداري صاحب الشخصية المتمكنة هو السبيل لإصلاح الكرة والصحافة لأن الخبر الصادق الذي يتم نشره في الصحف الرياضية يأتي من خلال الإداري الصادق وأيضاً الخبر المفبرك من خلال الإداري الذي يجمع تلك الصفات الحميدة والخبيثة التي من شأنها أن تضر بمصلحة النادي أو اللاعب لذلك إذا اردنا صحافة قوية صادقة يجب أن نوفر إداري بنفس الصفات الصادقة حتى يتم حذف الخبر المفبرك ونستنشق الحقيقة .
خاتمة :
يتحدث البعض عن بعض الإداريين في الزمن الجميل وما كانوا يتمتعون به من رؤية ومعرفة ودراية إدارية عكس اليوم وليس في حساباتهم تغيير الزمن والمكان حيث أصبح الإداري الآن بالإشارة يفهم كاللبيب .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    nasma 08-01-2016 12:0
    نرجو ان تحدثنا عن انواع الصحفيين المنتشرين الان فى ساحة العمل الرياضي
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019