• ×
السبت 12 يونيو 2021 | 06-11-2021
تيتاوي

النسخة الفرنسية من ديك المسلمية

تيتاوي

 0  0  7481
تيتاوي



* لم تكن سوى دقائق قليلة متبقية قبل أن يطلق القرصان البرتغالي باتريسيو ايدير رصاصة الرحمة ليقتل الديك الفرنسي
* الكل كان يعرف أن البحارة البرتغاليون اللذين جابوا البحار ومخروا عبابها وقهروا محيطات العالم عازمون هذه المرة على خطف الأميرة الأوربية وخطب ود الحسناء التي جاءت إلى باريس ولن تبقى هناك بأي حال من الأحوال
* نعم الكل تقريبا كان يدرك أن تلك ستكون النهاية الحتمية لاحلام الديوك ورحيل كأس القارة العجوز إلى عاصمتها الجديدة لشبونة إلا شخص واحد فقط هو ديشامب مدرب الديوك الفرنسية التي لعبت بلا منقار تضرب به على وجه البرتغال
* ديشامب مدرب يفتقر إلى الذكاء والخبث الكروي وهذا ليس تجنيا عليه ولكنه هو الذي أخبرنا بذلك ليلة عرس الختام وأمام البرتغال
* ديشامب هو النسخة الفرنسية من ديك المسلمية الذي ظل "يعوعي " بينما بصلته كما يقولون كانت تسوى على النار بهدوء
* مسكين ديشامب الذي خدعه البحار المغامر البرتغالي العجوز فيرناندو سانتوس الذي استدرج الديك المنهك إلى خارج القفص وذبحه على أعتاب برج ايفيل في أمسية كان يظنها الفرنسيون ليلة زفاف وعطور باريسية تزف فيها العروس الأوربية إلى الديك العجوز الذي ارهقته مغامرات البحارة البرتغاليون
* سيناريو المباراة كان يوحي بمفاجاة يعدها الداهية سانتوس الذي جرد الفرنسيون من آخر نقاط قوتهم وجردهم حتى من كبريائهم ثم قضى عليهم عندما دفع بالفرقاطة المدمرة باتريسيو لينفذ مهمة القنص وإصابة الهدف في الوقت المناسب بحيث لايترك أي فرصة فرنسية للتعويض مع مرور الزمن
* أما ديشامب المسكين فقد ظن الكأس قد أوت إلى سريره ونامت في احضانه بعد أن شاهد رونالدو يتألم ويخرج من المشهد نهائيا في الدقائق الاولى من عمر المباراة
* أيها القائد الفرنسي المهزوم كيف تفوز وقد جردت قواتك من سلاحها وقررت نفى هداف مثل كريم بنزيمة إلى خارج الجمهورية الفرنسية لكرة القدم
* كيف تفوز ياديشو وقد نزعت أظافرك بيديك وهل يفوز فريق لايملك رأس حربة يضرب ويجرح ويؤلم كيف تفوز أيها الديك المنتوف وانت تضع كل امالك على ثنائي هجومي عقيم اوليفيه جيرو وريشار جينياك اللذان اهدرا حلم الجميع على أرض سان دوني
* ديشو أيها الديك المجروح لقد أهدرت طاقة لاعبيك سيسوكو وماتويدي في الجري واللهث وسط الميدان لكن دون فاعلية هجومية أمام الجدار الدفاعي العملاق الذي شيده سانتوس امام الهجوم الفرنسي المستكين ليبقى الحلم الفرنسي حبيس جدران سجن الباستيل دون أن ينجح ديشامب في تسلق اسواره كما فعل الثوار اللذين اشعلوا نار الثورة الفرنسية قبل أكثر من مئة عام
* نواصي :
* انهار الدفاع الفرنسي من وقع العبء الكبير الذي تحمله ومن خلفه الوريس الحارس العظيم
* المغامر البرتغالي باتريسيو ايدير هو البديل الناجح الذي يعبر عن قدرة المدرب على القراءة وتوزيع الجهد والاستخدام الجيد لاوراق اللعب
* الديوك الفرنسية شربت من الكأس المر الذي اذاقته للمانشافت الألماني ويومها فرحت فرنسا وكأنها فازت بنهائي الكأس وكانت تلك أيضا سلبية أخرى في المشهد الفرنسي
*آخر ناصية :
ديك المسلمية أهون "الديكين " على الأقل أفضل من ديك العدة. ..وداعا مسيو ديشو. .

عامر تيتاوي

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : تيتاوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019