• ×
الخميس 25 فبراير 2021 | 02-24-2021
تيتاوي

مقصلة التعصب والانانية !!

تيتاوي

 0  0  7366
تيتاوي

* صناعة النجم. .أمر معقد جدا إضافة إلى كونه صعبا فليس من السهولة بمكان أن تصنع نجما في أي مجال دون أن تمر بمراحل وأوقات صعبة لأن النجومية ليست الموهبة وحدها ولا العطاء وحده ولا الشخصية ومكوناتها فقط بل هي خليط من كل هذه العناصر التي تجعل من صناعة النجم مهمة صعبة جدا
* الوسط الرياضي في السودان أحد أبرز وأهم مواعين الموهبة والنجومية وعلى مر السنوات سطعت نجوم وبرزت أسماء في سماء الكرة السودانية بعضها امتد صيتها إلى خارج الحدود في مصر ودول الخليج
* في الآونة الأخيرة ومع حالة الاستقطاب الحاد والشديد الذي تشهده الساحة الرياضية الكروية والمنقسمة في معظمها إلى هلال أو مريخ وتزايد الشحن النفسي والمعنوي لكل عناصر اللعبة وارتفاع معدلات الحساسية أصبحنا نعيش مرحلة هدم النجومية بسبب الرغبة في تحقيق الفوز على حساب الآخر مهما كان الثمن وبالتالي عدم قبول الخطأ ابدا من أي كان
* المباراة الأخيرة بين الهلال والمريخ تمثل مجالا خصبا لاستعراض بعض أساليب الاغتيال المعنوي والتدمير لعناصر اللعبة
* المثال الأول سبق أن تناولناه واستعرضنا ماحاق به جراء الأخطاء التي ارتكبها في المباراة واعتبرها البعض السبب الوحيد في خسارة المريخ وهو اللاعب مصعب عمر الذي تسببت الحملة ضده في كل مكان إلى افراذ سابقة خطيرة بتدخل الجمهور خلال مباراة ودية بشكل غير مقبول ويهدد سلامة اللاعب وحياته وقد انعكس ذلك جليا بتصريح حارس المريخ جمال سالم الذي أبدى خوفا وهلعا واضحا تجاه تلك الحادثة
* الحالة الثانية تختلف بعض الشيء ولكنها تعتبر هدما لموهبة مازالت في بداية الطريق مع النجومية وهو لاعب الهلال عمار الدمازين الذي أطلق عليه أعلام المريخ لقب جزار الدمازين بسبب أسلوب لعبه العنيف في تلك المباراة وغيرها الأمر الذي يجعله عرضة للبطاقات الملونة
طبعا عمار هو الذي مهد الطريق لهذا اللقب الذي يدمره كلاعب مدافع بسبب اندفاعه القوي والعنيف لكن ردة الفعل المريخية مبالغ فيها لأن عنف عمار لايساوي شيئا أمام مافعله ضفر مع كاريكا
* ان الامعان في تحطيم النجوم أو اللاعبين حتى لايقال أن لا مصعب ولاعمار ليسوا نجوما يكمن في ردة الفعل الهلالية الرسمية حيث أصبح اللاعب يتدرب مع الرديف وبدأت أسهم اتير توماس المختفي ترتفع من جديد في إشارة واضحة إلى أن عمار لم يعد خيارا اول للجهاز الفني بقيادة الروماني بيلاتشي
* الحالة الثالثة وهي مختلفة كليا عن الحالتين السابقتين تتمثل في محاولة الاغتيال المعنوي للحكم عادل مختار الذي أدار المبارة بشكل مقبول وحتى الحالات التي ربما فاتت عليه لم يكن يبدو عليها أنها مقصودة
* لقد تعرض عادل الذي أدى مهمته بجدية وقدر كبير من الشجاعة إلى انتقادات عنيفة من المريخ الذي تحدث منسوبوه صراحة عن المطالبة بحكام أجانب وكأنهم نسوا أو تناسوا انتقاداتهم للحكام الأجانب اللذين اداروا قمة هلال مريخ من قبل بدءا من المصري جمال الغندور والسعودي عبد الرحمن الزيد وحتى الأفارقة اللذين اداروا لقاءات الفريقين في البطولات الأفريقية
* نواصي :
* قد نتفق أو نختلف على أن عمار أو مصعب نجوما لكننا بلاشك نتفق في ندرة المواهب واللاعبين في الزمن الحالي وصعوبة التعويض
* نشاهد في الكرة العالمية أخطاء كثيرة وكبيرة من اللاعبين والحكام ولكن يغفر لهم ولو كانت عضة سواريز في ملاعبنا لما عاد ابوسنون للعب مرة أخرى وربما أجرى عملية تقويم لاسنانه لكنه يلعب حتي الآن وهو هداف برشلونة والليجا الاسبانية
* الكثيرمن الأخطاء المصيرية في مباريات نهائية وحاسمة للنجوم غفرت لهم ولم يطلب أحد بذبح هذا اللاعب أو ذاك انظروا بعد نهائي كوبا اميركا ماحدث لميسي بعد أن قرر الاعتزال دوليا تدخل الرئيس وحتى بيليه لاثنائه عن الاعتزال فلا بد من غفران ولا بد من نسيان
* اخر ناصية :
نحتاج إلى التسامح من أجل أن نساعد في صنع النجوم لاشنقهم على مقصلة التعصب والأنانية

عامر تيتاوي

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : تيتاوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019