• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
النعمان حسن

انه اليوم ولكن عادل رحل بعد استنزاف ربع مليون ريال فى علاج عاجز

النعمان حسن

 5  0  2343
النعمان حسن




نعم عندما يحين موعد الرحيل لا راد لامر الله سبحنه تعالى فهو يوم يرحل
فيه الانسان حتى لو لم يعانى من اى حالة مرضية وحتى لو كان فى اتم صحة
وعافية فصقعة الكهرباء وحوادث المرور حاضرة بل قد يحل يوم الرحيل فلا
يصحو الانسان من نومه ويشيع لمثواه الاخير لانها ارادة الله

ولكن هذا لا يعفى من يخطئون فى حق الانسان وتكون اخطاءهم سبب الرحيل حتى
لا تكون حتمية اليوم مبررا وغطاء لاخطائهم فى حق الانسان

فلقد رحل عن دنيانا الفانية قبل يوم صديقى الاقرب من الشقيق وعديلى
شقيق زوجتى عادل درار سهيل والذى عايشته فى مسكن اسرته بالمملكة
السعودية طوال سنوات اغترابى فى الرياض

نعم هو يومه المكتوب ولامناص منه لانه حكم الله ولكنه رحل بعد معاناة
تعدت الاربعة اشهر متنقلا بين مسنشفيات السعودية والسودان التى
استنزفت ما يصل ربع مليون ريال لم يفلح فيها الطب فى ان يعرف مصدر علته
رغم كل النحاليل والنظريات والاجراءات الطبية التى لم تنقطع طوال هذه
الفنرة التى كلنت اشد قساوة على اسرته واحبابه دون ان تضع المستشفيات
بالخرطوم والرياض ورغم تكلفتها الخيالية ان تضع يدها على مصدر علته التى
وادت بحياته فى اليوم الموعود والتى لم يتم التعرف عليها واكتشافها الا
قبل ايام معدودة من رحيلعه وبعد ان لم يعد بالامكان معالجة الحالة عندما
اتضح انه يعانى من التهاب الكبد الوبائى بعد ان بلغ مرحلة لم يعد الطب
قادر على تدارك هجماتها على مل اعضاء جسمه ليصبح بانتظار يومه وهو فى
مستشفى (فندق) عشرة نجوم لاستحالة التعامل مع الحالة التى عرفت مؤخرا رغم
انها اكتشافها ليس بالمهممة الصعبة ولكنه عحز المستشفيات الوهمية
الباحثة هم الربح والتى تستنزف قدرات المرضى دون اى مقومات للعلاج
فالاكثراهمية ان تضاعف من العائد الذى تحققه والمريض يقضى يوما فى
غرفة العلاج الوهم واسبوع فى غرفة الانعلش التى تضاعف من ارباح
المستشفيات

ربع مليون ريال تتكلفها اسرة مريض مسلم فى دولتين مسلمتين بل وتحكمان
باسم الاسلام و لايتوفر فيها العلاج للمسلم رغم استنزاف كل هذا المال
من حسابه الخاص

ويالها من مفارقة مؤلمة ومؤسفة ان يتمتع المريض بالعلاج مجانا وعلاج
رفيع المستوى خالص النية لو انه كان لاجئا فى دولة من الدول التى نصم
اهلها (بالكفار)

رحل عادل كما يرحل مثله كل يوم العشرات بل المئات من ضحايا استزاف
المستشفيات بعد ان اصبحت استثمارا لتحقيق الارباح باستغلال المريض بعكس
ما هو الحل فى دول الكفار حتى لغير موطنيهم لان الدول الاسلامية ترفع
يدها عن علاج المسلم

ولكن لابد من تحية خاصة للمسلمين من معارف واهل واصدقاءاسرة عادل والذين
ساهموا بقوة فى توفير المال وان ذهب هذا المال لاصحاب الاستثمار فى
المستشفيات والتحية لهم وهم يشيعونه لمقابر الرياض والتحية لهم وهم
يواسون اسرته المكلومة فى فقدهم الكبير

لك الرحمة اخى وصديقى وعديلى عادل وانت اليوم تخت حضرة من لا يظلم
ولا نملك الا ان ندعو لك بان يسكنك سبحانه تعالى فسيح جناته وان يعوضك
ما عانيته قبل يوم الرحيل

وندعو الله ان يلهم اسرنه وزوجته نعمات محمود مالك وابناؤه مصطفى
ومحمد وبناته اثار وزينب واخيه سهيل واخته وجيدة وان يخففق عنهم معاناة
االرحيل لحبيبهم عادل وان يلهمنا نحن احبا به الذين فجعنا لرحيله ولهم
ولنا الصبر والسلوان

وانا لله وانا اليه راجهون

(والمعذرة عزيزى القارئ ان اساثرت بهذه المساحة لنفسى وشان خاص بى
ودعواتى لكم الا تروا مكروها والا تتعرضوا لما يضعكم تخت رحمة طلاب
الثراء فى المستشفيات التى تحمل الاسم وتفتقد المضمون)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    د ابوعبيدة الكفاح 07-02-2016 07:0
    تقبل اللة فقدكم وانا لله وانا اليه راجعون ، هذا حال الدول العربية رالافريقية فالإنسان ليس له قيمة الا بالواسطة والمحسوبية ، فأنت تسحجدي وتشحد التعليم والعلاج وهما أساس الدولة ، فالدولة تساوي صفر اذا تخلت عن متطلبات المواطن الاساسية ، هذا التقصير يمكن ان يطال الطبيب نفسه او اي مسؤول في الدولة والحل يكون الواسطة والمحسوبية وقيمة المواطن لدي الدولة ،،،،،في الدول المتقدمة لا يوجد فرق كبير بين العلاج في المستشفيات العامة او الخاصة ،،،ان الطبيب او اي مواطن كلهم متساوون فيدالحصول علي العلاج او التعليم وكل ينتظر دوره او يقدم دوره اذا كانت الحالة مستعجلة ،،،،المستشفيات الخاصة لدينا تستنزف المواطن المسكين واهله المغتربين ،،،،ومستشفيات الحكومة لآ تعليق وكانها تقول للمواطن ،،،أحسن ليك تمشي الخاص ،وخلي اهلك يرسلوا الدولارات من برا ،،،لن تكون هنالك دولة مطمئنة اذا لم يوجه 80 في المائة من الميزانية للتعليم والعلاج ،،،،،فالمستشفيات مضروبة والعلاج مضروب ،،،والكورة مضروبة ،،،،،،لقد سمعنا ان حاكم كردفان قد فعل العجب في مدينة الأبيض من ناحية العلاج والكورة وغيرها ،،فلقد قام بتحسينات لم تشهدها كردفان من قبل ،،،فلماذا لا يكون مثال لباقي حكام السودان ،،،،وأخيرا فان العلاج والتعليم هما عَصّب الحياة وهما كالماء والطعام ،،،،وذي ما غني زنقار سوداني أغلي من امي،،،،نامل ان نري سودانا فوق في ظل اي حكومة
  • #2
    عادل سليمان حسين 07-02-2016 12:0
    نعزيك أخى النعمان فى عديلك عادل له ألرحمة والمغفرة ولكم حسن ألعزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون وألسلام . أخوك عادل سليمان حسين ج:0508123129 ألدمام .
  • #3
    يوسف محمد 07-02-2016 12:0
    له الرحمة والمغفرة ... وان شاءالله ربنا يعوضه وأهله كل الأموال التي صرفها أما حكامنا المسلمين فحسابهم أيضا يوم لا ينفع مال ولا بنون ,,, يومئذ سيعرفون أنهم ظلموا الأبرياء وأخذوا أموالهم دون وجه حق حيث تذهب الأموال لفئات معينة فقط في جميع الدول الإسلامية ليزداد الأغنياء غنى والفقراء فقرا... لنا الله وما خاب من توكل عليه وفوض أمره لله
  • #5
    Ahmed 07-01-2016 04:0
    نسال الله ان يتقبله بقبول حسن ويلهم أسرته الصبر ولَك حسن العزاء
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019