• ×
الإثنين 17 مايو 2021 | 05-16-2021
النعمان حسن

مزمل وخالد خلونا من تاريخ الهلال والمريخ ومن (غمة) الامس

النعمان حسن

 7  0  3037
النعمان حسن




عفوا عزبزى القارئ اكتب هذه المقالة وابعث بها لصحيفتى الرسمية(جريدة
الصدى) قبل ان يطلق حكم مباراة الامس بين فريقى القمة المزعومة صافرة
البداية وليس النهاية اى قبل ان يعرف من الفائز و الخاسر اذا لم تنتهى
المبارة بالتعادل وقبل ان يعرف من هوالجمهورو الاعلام الذى سيمجد
فريقه االفائز ويقول فى مدح ادارته ونجومه (الفاشلين خارجيا ) ما لم يقله
مالك فى الخمر بل ولم تتمتع به اندية برشلونة وريال مدريد على المستوى
العالمى او الاهلى المصرى بطل ابطال افريقا والهلال والنصر السعودى ابطال
اسيا ومن الجهة الثانية جمهور واعلام الفريق الخاسروالذى سيسب ويلعن
ادارة ولاعبى فريقة الذى خسر مباراة التى لاتخرج عن كونها مباراة
عادية وتكرارا مملا لمسلسل فاشل خاصة اذ لم يجد فرصته لتحويل سخطه على
حكم المبارة ليخرج الاداريون واللاعبون والحكام تحت حراسة الشرطة
لتامين سلامتهم مع انها ليست الا نتيجة مكررة منذ ستين عاما يتبادل
فيها الفريقان الفوز والخسارة فى منافسة محلية فاشلة فى ان تخرح
للمستوى الافريقى وان لم يشهد تاريخ الفريقين ما يشهده اليوم من هذا
العبث يوم كان الفريقان يتقبلان النتيجة بروح رياضية وقيم اخلاقية

حقيقة دفعنى لهذا الامر المعركة الاعلامية الصاخبة التى اشتعلت نارا بين
اثنبن من اكبر قامات الصحافة الرياضة الزميلان مزمل ابوالقاسم رئيس تحرير
هذه الصحيفة وخالد عز الدين رئيس تحرير صحيفة قوون حول نشاة تاريخ اندية
المريخ والهلال فى معركة صاخبة بين من يريد ان يثبت ان المريخ هو الاقدم
مولدا فى تاريخ الاندية السودانية وهى ليست حقيقة ويين من يرفض له ذلك
وهى قضية لا تستحق هذا الجدل لان السؤال المطلوب الاجابة عليه:

هل تاريخ مولد النادى هو مبرر للتفاخر به ام ن انجازاته بعد مولده هو
الجدير بالتفاخر ؟

فافريقيا شهدت مولد اندية نيجريا وغانا والسنغال وساحل العاج بعد
المريخ و الهلال بسنوات ومع ذلك رفعوا علم بلادهم عالميا فى كاس العالم
للاندية وفى بطولة الاندية الافريقية بينما كلا من المريخ والهلال لم
يرفعا علم السودان حتى اليوم ولو مرة واحدة فماذا يعنى تاريخ مولده
حتى يصبح مفخرة وفشله خارجيا يعنى انه لم يولد بعد كما هو حال الهلال
والمريخ.

فتاريخ الميلاد لا يمكن ان يكون مفخرة وانما المفخرة ما حققه بعد ان ولد
و كلا الفريقين نتاجهما صفر كبير على الشمال مما يعنى ان ايا منهما لم
يولد بعد

ومع ذلك فان مولد الهلال والمريخ هو الاسبق فى مولده من الهلال الا
ان كلاهما الاحدث مولدا فى تاريخ الاندية مقارنة باندية احياء العاصمة
فى التاريخ القديم

ومع غياب المعلومات التوثقيقة لتاريخ الاندية فان السودان عرف كرة
القدم من الاستعمار الانجليزى فهم صناع تاريخ الكرة فى العالم يؤكد
ذلك انهم اليوم يحتلون عضوية المحلس الاعلى لكرة القدم فى العالم
والفيفا نفسها ليست الا عضوا واحدا فيه لهذ فان نشاة كرة القدم فى
السودان كانت من صنع الانجليز الذين اجبرتهم الظروف ان يحثوا اقرب
الاحياء والاكثر ارتباطا بهم لممارسة للعبة وتاسيس اندية لنشر كرة قدم
وعلى رسها ناديى برى والموردة لانها كانت مناطق عسكرية كما ان لاندية
الاقدم نشاة تاريخيا التى حملت اسماء الانحليز والتى سودنت باسماء
التحرير والكوكب والاتحاد وكان من الطبيعى ان تتسع الاندية فى كل
احياء العاصمة ولم يكن الهلال والمريخ من احياء العاصمة حتى تولد كاندية
حتى يكون مولدها اقدم و مفخرة لها كما ان المفارقة الاكبر فان اقدم
الاندية مولدا فى السودان تقبع الان فى الدرحات الادنى بل فى الدرجتين
الثانية و الثالثة ولم يشفع لها تاريخ مولدها الاقدم كما هو حال اندية
برى والتحرير والاتحاد والموردة وابوعنجة والكوكب وتوتى وشمبات وغيرهم
من اندية العاصمة فكل الاندية الاقدم مولدا من المريخ والهلال الان فى
قاع كرة القدم و بعضها اختفى من الوجود فهل شفع لهم تاريخ مولدهم الذى
سبق المريخ والهلال بسنوات حتى يكون مصدرا للتفاخر

لهذا اقول للزميلين ليست القضية من ولد اولا فالقضية ماذا حقق اى منهم
للسودان بعد ان ولد وكلاهما لم يحقق للسودان البطولة الافريقية ولو مرة
واحدة حتى اليوم ولم يرفع اى منهما راية السودان فى كاس العالم حتى
يعلن عن تاريخ مولده الجدير بان يكون مفخرة له وللسودان وهوا ليوم الذى

يستحق ان يحتفى به السودان كله و يفخربه من يحققه

و اخيرا فان ان المعركة الاعلامية بين القامتين الاعلاميتبن مزمل
وخالد سوف تكون اتتقلت بعد صافرة الحكم الامس للتهليل لمن فاز وتبخيس
من خسر مع ان الخاسر الاول والاخير السودان لانه لم يولد بعد فى ساحة
البطولات الخارجية فلا تهللوا لافشل المحترفين الذين اهدرت فيهم
المليارات ولم بحققوا للسودان اى وجود خارجى قاريا وعالميا (ولا
لامبراطوريات من ا لوهم)

خارج النص-1-

عفو ا ارجو المعذرة لسبب فنى لا اعلمه واستفسرت عنه ولم تلقى اجابة
عليه لهذا لماعد اعرف ان كان العمود الاسبق الذى اخترت له عنون (حان
الان مسلسل (الغمة) زحمة جماهير بدون جلالية ووعمة) ويهمنى فى هذا الامر
ان اعتذر للاخوة عبدالبلقى وعزالدين التنزانى وابو عبدالله لاننى عقبت
على مداخلاتهم ولا اعلم ان كانت نشرت ام لا واعيد هنا ما اوردته من
تعقيب عليهم

- شكرا الاخ عبد الباقى على التصحيح حول اسم مهاجم المريخ
فمهاجم المريخ هو متجد عثمان وليس ماجد عبدالله والاخير هو مهاجم النصر
السعودة والحمد لله كلاهما سودانيين

- شكرا الاخ عزالدين التنزانى لقد صدقت واوفيت وهذا هو واقع
لكرة السودانية

- شكرا الاخ ابو عبدالله كتاب الرياضة وخاصة الاعمدة هم
الاكبر ضرر بكرة القدم والحال لن ينصلح لا اذا الغى وجود الهلال
والمريخ عشان يكتبوا فى مواضيع تفيد الكرة السودانية

-

خارج النص-2

:- شكرا الاخ سيد البلد صدفت مكرتنا عشوائية ودولة غائبة وغير واعية
ويابخت السماسرة و المليارات المهدرة نازلة عليهم مطرة فى افشل
اللاعبين

- شكر الاخ سر جمالك انا لم ادعى اننى افهم واحد ولكنى لا ارضى لنفسىان
اكون مثلك اعيش فى وهم الهلال والكريخ والسودان فى يوم من الايام
كان داعم للاهلى والزمالك بافضل نجوم الكرة السودانية تجى كيف دى

- شكر طائر الجنة الاحمر
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 7  0
التعليقات ( 7 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    بكرى النحاس 06-22-2016 12:0
    اخى النعمان ارجع واقول ليهتم كل واحد منا بفريق منطقته او ولايته لنجعل من الهلال والمريخ فريقين عاديين ذيهم وباقى الفرق يعنى مثلهم ومثل الخرطوم الوطنى والنسور وانيلو الامل عطبره والرابطه كوستى والامير البحراوى ولم اذكر باقى الفرق لانى لا احبذ وجودها ايضا بهذه المسميات المتكرره هلال ومريخ واهلى بذلك نسد الطريق على مرتزقة الاعلام الطريق وتحويله الى الطريق الصواب ليتحدثوا عن الرياضة عامة لان بذلك لن يجدوا اذان صاقيه لتسمع لهم والله من الموسف ان اكون من مدينة شندى او عطبره او نيالا او الغاشر او الابيض وافرح بهذيمة فريقى من الهلال او المريخ كما يتشدق كزمل بجعليته ومنطقة منبعه ويفرح بهذيمتها اذا كان ذلك من المريخ وهو كما تقول اعلامى قامة وكذلك كثير من الاعلاميين .والندع السطحية والتعصب فى مناقشة المواضيع .وهذا ما ادلى به الاخوان امير الجوكر واكمل على منتهى التعصب والسطحيه .
  • #2
    ابو مازن 06-21-2016 08:0
    الاستاذ النعمان هذه معركة من غير معترك..ماذا يعني ان هذا الفريق تأسس قبل ذلك الفريق الاهم كما قلت ما هي انجازات هذا وذلك..ولانهما ليس لديهما انجازات فلا يجد انصارهما ما يتفاخرون به سوى ايهما ولد اولا.
  • #3
    ابايزيد علي 06-21-2016 06:0
    والله مقالك هذا عجبني
    ﻻن مزمل اصبح مسجعآ وطفﻵ
    هذه اﻻشياء نسمعها من اﻻطفال التفاخر بالانديه
    ﻻن الصحفي يحلل ويثقف القاريء
    مش يزرع فيه روح الكراهيه للآخر
    والله انا وي ديل ما عارف درسو اعﻻم كيف.
  • #4
    ابوموفق 06-21-2016 01:0
    . لك الشكر استاذنا القامة على ماتنشر ولكن عبرك احي الاستاذ خالد لانه يختلف عن مزمل الذي نجد جل كتاباته تعتمد على المكاواة وفد اعترف هو ذلك وهذه لاتفيد القارئ في شيء
  • #5
    khalid 06-21-2016 12:0
    الاستاذ / النعمان
    تحية واحترام
    حقيقة انا من اشد المعجبين بعموادك الذي لا امل في ان اتابعه يوميا . وذلك لتناولك لمواضيع مهمة في خارطة الكورة وذلك بتثقيا المجتمع الرياضي بالثقافة الكروية وقوانين الفيفا وترجردك من خلال تناولك لاي موضوع بتجرد تام من الانتمائات الضيغة التى ازعجانا بها الصحفيين والتصاحفين . وشكرا استاذ النعمان ونسال الله ان يمدك بالصحة والعافية لتبدع وتعلم.
  • #6
    اكمل على 06-21-2016 10:0
    اجد نفسى دائما من انصار الاحادية والشمولية لذا ارى ان القضاء على فريقى القمة فيه قضاء على الرياضة وما أحدثته من تطور على مدى السنين، لذا اختلف معك فى ان المشكلة فى وجود الفريقين..لكن فى رأيي الضعيف ان وجودهما معا هو سبب نكسة الرياضة السودانية لذا ارى من الضرورى القضاء على احدهما حتى يتمكن الاخر من تسخير الوقت والجهد والمال لبناء فريق قوي يصارع العالم وفى هذا الإطار اعتقد ان علينا ان نضحى بفريق الهلال بوجب حداثة تجربتة وسوء ادارتة ومحليتة المفرطة حتى يتسنى للمريخ القيام بهذا الدور...

    لا أعتقد انك سوف تختلف معى فى هذا الرأي الا اذا كنت محابيا للهلال.
  • #7
    امير الجوكر 06-21-2016 10:0
    اتفق معك ان هناك اندية اقدم من المريخ ولكنها تلاشت وهناك اندية احدث ولكنها ايضا تلاشت وهذا سيكون مصير الهلال كذلك لان اسلوب الادارة الكاردينالى الاقصاءى سوف يورد هم مورد الزوال والهلاك..بينما يتطلع المريخ الى مرحلة تكاملية مؤسسية جامعة تضمن له السيطرة المطلقة على مقاليد الرياضة بالسودان.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019