• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-21-2021
محمد احمد سوقي

قرار رفع المقاطعة عن (قوون) ليس منحة او هبة من مجلس الهلال

محمد احمد سوقي

 4  0  1598
محمد احمد سوقي

صحيفة الهلال الأولى ستبقى منبر الكيان وسيفه ودرعه

اصدر مجلس ادارة الهلال قبل عدة ايام قرارا برفع الحظر عن بعض الصحف الرياضية واعلن عن فتح الابواب للاعلام الهلالي للمشاركة في ترتيبات المرحلة القادمة والقيام بدوره كاملا في خدمة ناديه.
والحقيقة ان قرار رفع المقاطعة عن (قوون) ليس منحة او هبة يجود بها مجلس الهلال للصحيفة الهلالية الاولى التي هي صاحبة حق اصيل في تغطية التمارين والمباريات وكل ما يدور في النادي من احداث وعكسها للقراء بامانة وشفافية ولذلك ليس من حق المجلس ان يحرمها من اداء واجبها المهني الذي كفله لها القانون لانها قالت رأيها في اداء المجلس وبعض المسؤولين والذين ينبغي ان يتقبلوا النقد بصدر رحب ما دام الهدف هو الاصلاح والمصلحة العليا للنادي.
ورغم استمرار قرار مقاطعة (قوون) لعدة اشهر والذي تم بموجبه منع محرريها من تغطية تمارين الفريق بعطبرة وشندي وام درمان فقد اعلنا على رؤوس الاشهاد ان مجلس الهلال هو الخاسر في هذه المعركة وان (قوون) بخبرتها الطويلة الممتدة لاكثر من ربع قرن وبمهنية محرريها وبوسائل الاتصال الحديثة تملك القدرة للحصول على اهم الاخبار وادق الاسرار حيث نجحت في تغطية تدريبات الفريق بالصورة والقلم وبمستوى افضل بكثير من الصحف الموالية والمتواجدة على بعد خطوات من اللاعبين والجهاز الفني والاداري كما نجح فريق (قوون) المكلف بتغطية النشاط الهلالي في تحقيق العديد من الانفرادات التي تميزت بها عن سائر الصحف الهلالية والتي عكست مهنيتها العالية لتؤكد (قوون) للجميع انها ليست الخاسرة من قرار المقاطعة بل هو مجلس الادارة لان الخبر الذي تنشره صحيفة الهلال الاولى له قيمة كبيرة عند القراء الذين منحوها ثقتهم لمعرفتهم التامة بامانتها ومصداقيتها وعدم تسييسها للاخبار ضد أي جهة اتفقت او اختلفت معها لان ذلك يتعارض تماما مع ايمانها واحترامها لقيم واخلاقيات المهنة التي لن تحيد عنها مهما كانت التحديات والتداعيات كما ان أي رأي تكتبه (قوون) له تأثيره المباشر والسريع وسط الجماهير الهلالية التي تدرك انه ينطلق من مصلحة الهلال العليا وليس من موقع الموالاة او المعارضة الهدامة صاحبة الهوى والغرض والتي لا ترى في مجلس الهلال شيئا جميلا.
ان قوون كصحيفة هلالية تدرك دورها ومهمتها في الانحياز المطلق للكيان والجماهير وخدمة مصالحهما بالحق والمنطق والبعد عن التطرف والاستهداف واساليب الشتائم والاساءات الشئ الذي اكسبها احترام الجماهير وجعل لها مكانة خاصة في نفوسها لن تؤثر فيها محاولات الهجوم والتجني بدليل احتلالها لموقع الصدارة بين الصحف الهلالية والرياضية الشاملة بفوزها بالمركز الاول للمرة الحادية عشرة والذي لن تؤثر فيه او تقلل من شأنه محاولات التشكيك والمغالطة لان الارقام لا تكذب او تتجمل او تجامل (قوون) التي تعتبر الصحيفة الوحيدة التي لم تنخفض ارقام طباعتها عن العشرين الف نسخة خلال السنوات الماضية وبمتوسط مبيعات 15 الف نسخة في اليوم وبمجمل خمسة ملايين نسخة في العام.
ان قرار المقاطعة الذي اعلن مجلس الهلال رفعه مؤخرا لا يعني شيئا لـ(قوون) وليس له أي تأثير علي عملها وتغطياتها بل هو ادانة للمجلس الذي يطلب من الصحف الهلالية الآن القيام بدورها في خدمة ناديها وهو الذي منعها من اداء واجبها لاسباب واهية ومبررات لا ترقي لمقاطعة صحيفة خدمت الهلال لاكثر من 25 عاما كانت خلالها منبره وسيفه ودرعه.
ان (قوون) الواقفة في زمن السقوط والانكسار المهني لن تنبطح وستبقى واقفة في شموخ وكبرياء الهلال العظيم لا يهزها هجوم الحاقدين او يدفعها للخروج من سباق الاعتدال والتوازن لدرك التطبيل الاخوف او النقد الهدام المنطلق من مواقع العداء والحقد الدفين.
واخيرا نرجو ان يكون مجلس ادارة الهلال قد استفاد من هذه التجربة بالاقتناع بان مقاطعة صحيفة في هذا الفضاء المفتوح ووسائل الاتصال التي تستطيع ان تحصل منها علي أي معلومة في ثواني معدودة لم تعد مجدية كما انه اصبح من المستحيل ان تحجر على رأي صحفي او توقف نقدا موضوعيا يستطيع صاحبه ان يوصله عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكل الدنيا بين غمضة عين وانتباهتها فمحاربة الصحف والصحفيين لم يعد هو الرد الامثل على النقد الهدام ناهيك عن الموضوعي والمعتدل في هذا الزمن الاسفيري بل الرد العملي الذي يلقم جماعة الاستهداف حجرا هو العمل والانجاز وبغير ذلك فان عشرات الصحف ومئات المقالات لن تُكسب مجلس الهلال شخصا واحدا وربما تفقده الكثيرين بجرعات التطبيل الزائدة والتي تأتي دائما بنتائج عكسية.

مرحبا بالدكتور عبد الله بشار
وصل البلاد قبل عدة ايام قادما من الدوحة القطب الرياضي الكبير الدكتور عبد الله بشار المختص في الصيدلة السريرية التي تنحصر مهمتها في الوقوف على مضاعفات الادوية وآثارها السلبية علي المرضى في المستشفيات ويعتبر الدكتور عبد الله مرجعية في هذا التخصص الذي يقوم بتدريسه بقطر وبعض الدول العربية.
مرحبا بدكتور بشار الذي هو الآن موضع الحفاوة والترحاب من الاهل والاصدقاء والاحباب بارض الوطن

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو مازن 06-19-2016 10:0
    حيرتونا والله..اللي فازت بالمركز الاول قوون ولا سوكر ؟؟!!
  • #2
    Saif Aldien 06-18-2016 02:0
    حياك الغمام الاستاذ دسوقي ، اعذرني بان اقولك بان مقالك غير موفق تمام لعدة اسباب ، اهمها انك صحفي هلالي رقم ومن المخضرمين يفترض ان تعبر على مثل هكذا جسور ، لا لشي الا لمصلحة الهلال واقتناص فرصة لم الشمل وجمع الصف ، صحيفة قون او غيرها من الصحف او الكتاب الصحفيين لن يضاروا بمقاطعة انما المتضرر الاوحد هو كيان الهلال ووحدته ، نسال الله في هذا الشهر الكريم ان يوفق الهلال وشعب الهلال اجمعين لما فيه الخير ، ورمضان كريم .
  • #3
    Ana Sudani 06-18-2016 12:0
    عنوان المقال فيه اثارة ( ولا كثر خير إدارة الهلال ) طالما سمح للصحيفة بتغطية فعاليات النادي فرجائي أن يلزم الجميع الصمت حفاظا علي ما تم ومافي داعي للأثارة يا شيخ دسوقي علي الهلال تعتمد قوون في نسبة توزيعها ولإدارة النادي وشعب الهلال إتخاذ اي قرار فيه مصلحة النادي وبالله التوفيق
  • #4
    bushar 06-18-2016 02:0
    الأخ دسوقي كل هلالي يعرف قوون وصحيفة ومكانة قوون وماتقدمة قوون من خدمة للهلال خاصة وللرياضة عامة وعرفناك صحفي مقبول من كل أطياف الهلال خاصة والرياضيين عامة نعم أخطأت إدارة الهلال بقرارها وأخطأت عزيزي دسوقي بإثارة هذا الموضوع بهذه الطريقة الإستفزازية والتحدي في نفس اليوم الذي نقرأ فيه خبر محاولة لم الشمل الهلالي وتكوين مجلس إستشاري لكل عظماء الهلال هذا الوقت هو الذي نحتاج فيه إلي صحفيين بمستوي دسوقي الصحفي الوفاقي عند كل الهلاليين
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019