• ×
السبت 18 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
عبدالله القاضي

الفوز الذي حققه همت ... كشف ضعف الإعلام الرياضي؟!!

عبدالله القاضي

 4  0  2124
عبدالله القاضي

الفوز الكبير الذي حققه المهندس عبد القادر همت في انتخابات اتحاد الخرطوم الذي فاز بمنصب الرئيس بفارق كبير في الاصوات لمنافسه السيد/ حسن عبد السلام الذى ظل يقود اتحاد الخرطوم لعدة دوراتمتتالية وكذلك فوز باقي الضباط بعكس ما روج له الإعلام الرياضي خلال الشهرين الماضيين!!
عشرات الصفحات والتحقيقات والتحليلات إضافة لأعداد لا حصر لها من أعمدة الرأي كانت تؤكد يوميا أن الصاقعة سوف يكتسح الانتخابات وأن فوزه مسألة وقت ليس إلا وبعد أن تقدم المهندس همت في آخر لحظة لترشيح نفسه في مقعد الرئاسة سال كثير من الحبر قبل يوم الانتخاب وقرأنا كثيرا من المقالاتتقلل من حظوظ همت وصل حد السخرية و الضحك عليه وتنبأ البعض بهزيمة تتحدث بها الركبان وحتى أثناء فرز الأصوات كانت الأنباء الصحفية في مواقع التواصل تؤكد اكتساح حسن لهمت مما جلعنا كمتابعين أن نشفق على المهندس همت من هذه المنافسة الشرسة!

لا أدري علام كانت تلك الأقلام والصحف تبني تحليلاتها وآرائها وهل اعتمدت على الحس الصحفي فقط دون التحقق والتأكد من مآلات هذه الانتخابات وما يدور فيها وحولها وخباياها وأسرارها التي كانت بالتأكيد مشتعلة خلف الكواليس وإلا لا أحد يمكن أن يصدق أن المهندس همت صحى من نومه وقرر أن يجرب حظه وتقدم للترشح كيفما اتفق !! بل كان هناك عمل وعمل كبير وجبار يتم التخطيط له بكفاءة عالية وسرية تامة مهما كان نوع العمل شرعي أم لا قانوني أم غير ذلك.. مما يؤكد أن إعلامنا خارج الشبكة وخارج التغطيةتماما وأنهم يغردون خارج السرب وكل ما كانوا يكتبونه مجرد آراء لا تستند على أي عمل صحفي ومهني حسب الأصول وإلا بالله عليكم كيف تتفاجأ كل الأوساط الإعلامية بهذا الاكتساح من همت لرجل ظل محل إشادة وتقدير من الجميع طوال فترة قيادته لاهم وأكبر اتحاد محلي في السودان ؟!
الآن وبعد أن فاز همت لم نسمع ولم نرى أن أحدا استطاع أن يكشف سر هذا الفوز ولم يجرؤ أحد أن يعمل تحقيق صحفي ليعرف كيف ولماذا سقط رجل يعمل بهذه الكفاءة التي يتحدثون عنها ؟! ولماذا فاز رجل بكل هذه السوءات التي ألصقوها به؟!
هل تغيرت معايير الاختيار أم تغيرت القناعات أم تغير الناس أنفسهم ؟!
بالكو
مهما كانت مبررات سقوط عبد السلام وفوز همت فأنا مع التغيير فالرجل الأول اخذ ما فيه الكفاية في قيادة اتحاد الخرطوم وعمل ما في وسعه ولا اعتقد أن لديه المزيد فيجب شكره وتكريمه التكريم اللائق فقد عمل وأحسن العمل فجزاه الله خيرا فيما قدم !
أما المهندس همت فيجب أيضا أن يأخذ حقه وفرصته طالما جاء عبر الانتخاب وعلينا أن نسانده لا أن نكسر مقاديف الرجل قبل أن يستلم عمله بحجة أن له مواقف مع النادي الفلاني وأنه يؤيد النادي العلاني وأنه قال كذا وفعل كذا من قبل بحكم انتمائه لنادي معين !!
من الأشياء المؤسفة في السودان عامة والوسط الرياضي خاصة أننا بتنا لا نثق في الأشخاص وأي شخص يستلم منصب عام فأول ما نبحث عنه لأي حزب ينتمي وأي نادي يشجع وهذا أعتبره تحزب ضيق ومضر بالعمل العام بل هي عنصرية بغيضة يجب أن تنتهي من حياتنا !!
إذا كنا جميعا سوف نحتكم للقانون فلا خوف من أن ينتمي همت أو غيره لهذا النادي أو ذاك لأن الأصل في الأشياء العدل حتى يثبت العكس !!
عبد القادر همت ليس بالشاب المراهق ولا هو باحث للشهرة وقد عركته ميادين العمل بكل أصنافها إذن هو لديه من الخبرة ما يكفي لقيادة هذا الاتحاد الكبير وعلينا أن ننتظر ونرى ما سوف يقدمه لتطوير العمل الرياضي من خلال برنامجه وقد سمعت الرجل وهو يقول كلام طيب عن سلفه وقال أنه سوف يبدأ من حيث انتهى حسن عبد السلام وهذا كلام مبشر من الرجل!
أكثر ما أعجبني هو قوله عن إعادة تنجيل استاد الخرطوم العتيق لأنه فعلا كما كتبت أنا مقالات كثيرة من قبل وقلت فيها من العيب بل من العار أن نفشل في زراعة ملعب في مقرن النيلين أخصب أرض في العالم ونقوم بعمل نجيل صناعي بات مصدرا للإصابات والأمراض الأخرى كالربو والحساسية الي تصيب اللاعبين نسبة لعجزنا حتى في صيانة النجيل الصناعي الذي يحتاج لعناية أكثر من النجيل الطبيعي من حيث التنظيف والغسيل بماكينات معينة ومواد معينة لسحب الأتربة وكذلك التغطية من الشمس بعد الانتهاء من الاستعمال اليومي !!
أخيرا نبارك للسيد همت هذا المنصب ونتمنى له التوفيق مع فريق عمله ونشكر السيد حسن عبد السلام وفريق عمله أيضا على ما قدموه فالتغيير هي من سنن الحياة وعلينا أن نتوقع الأفضل ونحسن الظن بالناس !
وأخيرا على الإعلام الرياضي والصحفيين أن يتعلموا من هذا الدرس وان لا يكتبوا من خلف الكيبورد لأن السلطة الرابعة ما سميت بمهنة المتاعب إلا لأنها تحتاج للتحقيق والتدقيق والبحث المتواصل للحقيقة وهذا ما نفتقده في إعلامنا الرياضي!!
تعيين الإعلامي الرقم خالد عزالدين رئيسا لتحرير صحيفة قوون اعتبرها خبطة معلم فقون الصحيفة الرياضية الأولى لسنوات خلت تستحق أن يقودها الصحفي الأول حاليا ليعيدها سيرتها الأولى فخالدونا لها وقدها وقدود ... !!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    كمال الدين ميرغني وقيع الله بلاص 06-08-2016 01:0
    السلام عليكم رمضان كريم اخي في مقالك توجد فقرتان ذكرتهما عن همت المريخابي الا وهما (ليس بالشاب الملااهق ولا هو بالباحث عن الشهرة). فللاسف الشديد هاتان الصفتان من اكثر الصفات التي يتميز بهما قريبك همت والله يكون في العون ولا يزداد عدد المطبلاتية
  • #2
    امير 06-08-2016 09:0
    يادوبكم بلعتو فوز همت ياهلالاب....الكلام ده زاتو كان وين تانى يوم وتالت يوم من الفوز...يادوبكم خفتو عرفتو سطوة الرجل ومكانته...
  • #3
    Mahmoud Hanafi 06-08-2016 09:0
    ود القاضي الله يعطيك الصحة والعافيه دائما مقالتك في الصميم
    والايام دي نفتفد الاساتذه خواجه وكمال الهدي
    بالكو : الايام دي متألق لوجود الوالده معاك الله يعطيها الصحة والعافيه
  • #4
    كورنجي 06-08-2016 08:0
    راي موضوعي ومقال ممتاز للغاية
    يا ريت تستمر بهكذا مواضيع وهكذا آراء بعيدا عن شخصنة المواضيع
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019