• ×
الأربعاء 21 أبريل 2021 | 04-20-2021
الصادق مصطفى الشيخ

المنتخب الضائع

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  953
الصادق مصطفى الشيخ

انشغل قادة الاتحاد بتبيت انفسهم بالكراسى ونسوا ان المنتخب يخوض فرصة العمر الاخيرة التى ينازل عبرها سيراليون بارضها وهم يعلموا ان المنتخب تم تجميعه قبل ايام ويحتاج لجهود ومتابعة خاصتين
وكان واضحا ان الغاء معسكر كينيا وراؤه الناحية المالية التى يدخرها الاتحاد للانتخابات التى افل دنا وقتها وعملوا للتحوط من اجلها بمال الكرة النسائية الذى سيتسلمه الاتحاد عقب عودة الوفد المتواجد حاليا بالسودان
واذا عذرنا اسامة عطا المنان الحادب الاكبر على المنتخبات الوطنية بسبب تداعيات ازمته الاخيرة مع المراجع العام اين نجد العذر لمعتصم المفترض ان يقود مثل هذه البعثة التى تحتاج لجهد خاص ومتابعة حقيقية تشعر اللاعبين وجهازهم الفنى بان وراؤهم ركيزة لبذل المزيد من اجل اللحاق بركب الفرصة الضيقة
ولكن كعادته معتصم لا يعرف ترتيب الاولويات فاهم عنده قول كلمتين بالبرلمان ايدرى انها لا تاتى بعائد خاصة انه ليس قانونى وليس حريص على اجازة القانون لاسباب معروفة
اما السكرتير الذى اعتاد ان يسافر بمعدل اسبوعى من اجل لجنة حكام الكاف وهلى اعتبار انه خبر الدروب الافريقية كان مفارض ان يناوش على رئاسة البعثة التى لو اراد ان يقودها لكان بيده الامر لكنه ربما فضل البقاء لذات اسباب معتصم واسامة وتحديدا لان القانون الجديد مس فى مجدى وترا حساسا بابعاد منصب السكرتير والاستعاضة عنه بامين عام متفرغ بمرتب من الفيفا وهو امر لن يكن مجدى مناسبا له كما قال فى تصريحات سابقة انه لن يعمل لبلده بمقابل مادى
اما بقية المعتادين على السفر والنثريات فيعنى صمتهم هذه المرة انشغالهم بالانتخابات ووضعية اصواتهم المتارجحة بين الضياع واللحاق بالانتخابات اذا تم تقديمها
وفضلوا ايضا الانتخابات على المنتخب والنثريات التى ربما كانت نظرتهم بانها غير موجودة لاعتبارات ازمة امين المال المذكورة
او ان الكل مقتنع بعدم جدوى المباراة رغم الفرصة الموجودة وبذلك يكون القادة والاعضاء الذين تجاهلوا المنتخب قد ارتكبوا جناية تستحق تاعقاب لانهم وئدوا المنتخب وهو حى ونظروا لمصالحهم ولم يتذمروا او يشيروا وهم المكتوون بغياب الدعم الرسمى للمنتخبات من وقائع مئات المليارات التى تبرعت بها البنوك الحكومية والشخصيات الرسمية لنادى المريخ
لو كان بالاتحاد حصيفا وحادبا على مصلحة الوطن لاوقف الدنيا بسبب هذه الفعلة الشنيعة
مرصد اخير
لم نسمع يوما حتى فى مصر القريبة ان الدولة دعمت بقصرها الاهلى او الزمالك رغم تشريفهم اللا مجدود للوطن
وكما قال حميد
احسن تحت المطرة نقيف بكفيك كفى والساعد
بضرعاتنا نضارى الطفل الواعد
لامن يبقى سمانا نضيف ولانت نلقى الوطن الحن
مو الطارد
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019