• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
غادة الترابي

الفرح البسيط

غادة الترابي

 0  0  8355
غادة الترابي

○ افراح الكرة السودانية عموما لن تخرج عن حدود الفرح البسيط مادمنا نتنافس فقط فيما بيننا ولاتخرج النتيجة عن افتراضين لا ثالث لهما اما ان يفوز بالدوري الممتاز الهلال فيفرح كل الشعب السوداني الا القليل او يفوز المريخ فيفرح انصاره في متلازمه حتمية جوهرها هلاريخ .
○ في الهلال لم نعرف الفرحه الكبرى ومازلنا نرتجي ان نقف في ليلة مشهودة ونحن نتسيد افريقيا ونتوج بكاسها ونذهب الى العالميه ونشارك بطولة كاس العالم الاندية وهي بالتاكيد فرحة تليق بنا مهما تاخرت ؟
○ ولم تعد الفرحه البسيطه هي اكبر همنا ولم يعد الفوز بالدوري يدخلنا في حالة من السرور والبهجة لانه امرا عاديا لايثير دهشة الرجل العادي في عالمنا الهلالي .
○ وقديما قالوا ان تعلق قلب المرء بالثريا لنالها ونحن تعلقنا بالاميرة السمراء ولم تفتر محاولاتنا في الحصول عليها وحتما سننالها وان طال السفر .
○ اذا علينا ان نخطط للفرح الاكبر وان نعد له مااستطعنا وان نحشد الخطط والوسائل والطرق وان نتعاطى مع الدوري على انه محطة عبور الى الفرح الاكبر لا اكثر .
○ لاحظت المبالغه في الاحتفالات لدى اللاعبين عند احرزهم لاهداف في فرق الدوري المحلي ورغم ايمننا ان الفرح حق مشروع لهم لكن في مثل هذه المباريات تكون الفرحة المبالغ فيها دليل محدودية الطموح لدى اللاعب وهو مانلحظه بوضوح في عدم وجود احتراف حقيقي للاعبين في الدوريات الاوربيه او العربيه لان طموح اللاعب السوداني للاسف لايتجاوز هلال مريخ .
○ ان لم يرتفع اللاعبون بحجم طموحاتهم الى سقف الاحتراف بمعناه الواسع سيظل الهلال والمريخ هو افضل ماوصلوا اليه ومن بعدها تبدا رحلة النهاية وعمر اللاعب الافتراضي في الملاعب قد انقضى وفي رصيده اهداف في المورده وهلال كادوقلي والنسور والامل مع اكيد تقديرنا لهذه الفرق لكنها تظل بطولات محلية لا تشكل (سي في ) يخلد في الاذهان
○ فالجماهير تعشق الملاحم الكبيرة والدليل ان المحترفين الاجانب الذين وضعوا اهدافا كان لها الاثر الكبير في الصعود الافريقي والترقي الى الادوار المتقدمه ظلت قابعة في ذاكرة الجماهير وهاهو سادومبا يعود برغبة جماهيرية فلا احد ينسى اهدافه في مازيمبي والافريقي التونسي والاسماعيلي وغيرها من الاهداف .
● انفرادات متفرقة..
○ ليتنا نصحو على الفرح الكبير ذات يوم والهلال يهدينا كاس افريقي يخرجنا الى براح العالمية التي تشبهنا .
○ لست ادري لماذا كلما قرات تصريح للامين العام لنادي الهلال الاستاذ عماد الطيب وتاكيده على احقية الهلال في اللاعب الوك تذكرت حكاية بكري المدينة التي لم تبارح ارض النيلين رغم تاكيدات عماد .
○ مثلي والكثيرون انتظرنا حتى اللحظات الاخيرة من عمر التسجيلات ظهور قنبلة الكاردينال ولكن دون جدوى ترى هل كانت القنبله المفاجاة هي عدم وجود قنبلة..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غادة الترابي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019