• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
احمد الفكي

أمسية السقوط الأخلاقي

احمد الفكي

 0  0  1983
احمد الفكي


ديننا الحنيف هو دين الحياة الذي لم يترك مجالاً من مجالاتها إلا و شمله بتعاليمه القيِّمة , و للرياضة حظها الوافر من تلك النُظُم و التعاليم التي تؤسس لها . و تبقى مقولة الحبيب المصطفى صلوات ربي و سلامه عليه في تَقبُّل الهزيمة الرياضية ( هذه بتلك ) شعار للعب النظيف , لما لا وهو الموصوف في القرآن الكريم : ( و إنَّكَ لعلى خُلُقٍ عظيم ٍ ) القلم 4 .
أي إنَّك يا محمد صلوات ربي و سلامه عليك لعلى أدب رفيعٍ جم , و خُلُق فاضل كريم , فقد جمع الله فيك الفضائل و المُثل . يا له من شرفٍ عظيم لم يدرك شأوه بشر , فرب العِزة يصف سيد الخلق أجمعين محمد صلى الله عليه و سلم بهذا الوصف الجميل ( و إنَّكَ لعلى خُلُقٍ عظيم ٍ ) فقد كان من خُلقه عليه أفضل الصلاة و السلام العلم و الحلم و شدة الحياء و كثرة العبادة و السخاء و الصبر و الشكر و التواضع و العفة و الزهد و الرحمة و الشفقة و حسن المعاشرة و الأدب إلى غير ذلك من الصفات و الخِلال العلية و الأخلاق المرضية .
ما أروع ما قاله الشاعر :
إذا الله أثنى بالذي هو أهله
عليك فما مقدار ما تمدح الورى ؟
مريخ السودان الذي بسببه كان علم السودان يرفرف في ملعب الكوكب المراكشي بدولة المغرب الشقيق , كان عليه أن يتدثر بالروح الرياضية التي تقع تحت منظومة الأخلاق مهما كانت نتيجة المباراة فوزاً أم خسارة
نقطة سوداء متمثلة في السلوك الغير رياضي سجلها المريخ في مباراة الإياب لحساب دور الستة عشر مكرر بطولة الكونفدرالية المؤهلة لدور المجموعات ( دور الثمانية ) التي جرت مساء الأربعاء 18 مايو 2016 على أرضية الملعب الكبير لمراكش , بعد أن خسر المباراة بهدفين دون رد وودع من خلالهما البطولة .
افتقار المريخ للمُعِد النفسي كان وراء السيناريو الذي بدر من اللاعبين الذين تسابقوا في نيل البطاقات الصفراء و الإداري حاتم محمد أحمد الذي نال البطاقة الحمراء جراء لكمه للحكم الجابوني . لا يوجد عذر لما بدر من سلوكٍ شوَّه سمعة السودان الرياضية , حيث السلوك الأخلاقي و التعاليم الأخلاقية التي تُحتم على فرقة المريخ التي تلعب باسم الوطن أن لا تنسى التمسك بالتوجيه و النصح الأخلاقي لاسيَّما و الخبرة التي يمتلكها نادي المريخ في الأدغال الإفريقية و ما يتعرض له من التحكيم الإفريقي .
ما قام به إداري المريخ حاتم محمد أحمد سيكون وبالاً على المريخ من خلال العقوبات المتوقعة التي سوف تصدر من الكاف .
الأخلاق تصنع الرجل manners make the man عبارة لا تحتاج إلى شرح . ولكن مساء الثامن عشر من مايو 2016 كان السقوط الأخلاقي و انعدام الروح الرياضية حيث غابت الابتسامة من لاعبي المريخ في وجوه لاعبي الكوكب و غابت كلمة حظاً أوفر من لاعبي الكوكب للاعبي المريخ بسبب الأحداث التي توالت بعد نهاية المباراة و المنظر الذي يسئ للسودان قبل الكاف .
خرج المريخ من بطولة الكونفدرالية قبل أن يؤدي مباراة الإياب حيث سبقته الأحداث التي مرَّ بها و من ضمنها عدم الاستعداد الأمثل لخوض المباراة رغم ما يحمله من نسبة ال %50 للتأهل و لكن بيده أجهض حلم السودان عامة و محبي المريخ خاصة .
هل يحتاج لاعبي المريخ التذكير بما قاله أمير الشعراء شوقي :
إنَّما الأممُ الأخلاقُ ما بقيت
فإن هُمُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا . !!!!!!!؟؟؟؟؟
آخر الأوتاد :
قال المتنبي :
و ما الحسنُ في وجه الفتى شرفاً له
إذا لم يكن في فعله و الخلائق











امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019