• ×
الجمعة 17 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
ياسر بشير ابو ورقة

أكثر من مجرد مباراة

ياسر بشير ابو ورقة

 1  0  1041
ياسر بشير ابو ورقة


* كتبت الاقدار على المريخ ان يخوض مباراته اليوم امام الكوكب المراكشي المغربي في اياب دور ال16 لبطولة الاتحاد الافريقي في ظل ظروف مختلفة وبالغة التعقيد.
* سيمنح الفوز والترقي الى دوري المجموعتين المريخ فرصة غالية لتجاوز الكثير من المؤامرات.
* سيقطع فوز المريخ الطريق أمام الراغبين في ان يجعلوا المريخ أسيراً لرجل.
* ينتظر الكثيرون خسارة المريخ للعزف مجدداً على اوتار إزاحة لجنة التسيير لتمهيد الطريق لعودة جمال الوالي.
* قضى جمال الوالي ثلاثة عشر عاماً في قيادة وخدمة النادي وآن الأوان لأهل المريخ ان يبحثوا عن بديل لإدارة النادي.
* من العيب ان يظل المريخ لمدة يريد البعض ان تصل الى ثلاثين عاماً وآخرين إلى خمسين تحت حكم فرد.
* إذا سقط المريخ لا قدر الله- سيُنسب الفشل إلى لجنة التسيير رغم أنها وللامانة لم تُقصر في آداء مهامها رغم تعكير الأجواء من حولها.
* في الفترة الماضية نشط الإعلام الذي وسمه جمال الوالي بالاعلام السالب في إثارة الغبار وتشتيت تركيز إدارة المريخ ولكن خاب مسعاهم ونجح الفريق في تحقيق فوز غالً بهدف- في جولة الذهاب على الفريق المغربي سيسهل مهمته مساء اليوم.
* اذا خسر المريخ وقبل ان يوزع الراغبون في خسارة المريخ الحلوى عليهم ان يتذكروا ان المريخ شبع خيبات في عهود الوالي.
* أما اذا نجح الفريق في الصعود الى دور الثمانية وهو المتوقع فنرجو ان يعود هؤلاء الى صوابهم ويساهموا في دعم مجلس المريخ حتى الاستحقاق الديمقراطي.
* ولكل ما اسلفنا وصفنا مباراة اليوم بأنها تجري في ظروف معقدة ومختلفة.
* هذه اللقاء أكثر من مجرد مباراة تختص بالصعيد الفني ومكتسباته من ترقي نحو البطولة بل تتعداه إلى الاداري وإلى أمن المريخ ان لم نكن مبالغين.
* قلنا من قبل ان الاوضاع في المريخ ليست بذلك السؤ الذي يصوره الاعلام السالب ولكن المشكلة أن الكثيرين لايرون جمالاً في المريخ إلا في وجود جمال.
* من كان يحب الوالي فإن الوالي قد ذهب.
* يمضي مجلس المريخ في تدعيم صفوف الفريق بثبات في الوقت الذي تنشط فيه آلة الحرب وقد أضاف عدد من اللاعبين المميزين.
* ولعل اكبر المكاسب ذلك الذي يتعلق بتسجيل اللاعب الجنوب سوداني ألوك أكيج في خانته الصحيحة (خانة الاجانب).
* من قبل قلنا أن ألوك لاعب من دولة اجنبية ولن يستطيع المريخ تسجيله الا كمحترف أجنبي.
* في ذلك الوقت كان عشاق المكاواة يكتبون: ألوك لو عندو رقم وطني تسجيلو صحيح، ولو مجنس تسجيلو صحيح ولو عندو جواز جنوبي برضو تسجيلو صحيح ولو من أويل تسجيلو صحيح ولو لعب للملكية برضو تسجيلو صحيح.
* بتسجيل ألوك في خانته الصحيحة يكون المريخ قد تجنب المشاكل بل وأنقذ الكرة السودانية من الأزمات.
* غداً نواصل سلسلتنا الشيقة: (صحيفة المريخ في الميزان) ومازال الحديث عن التغيير.
* الحديث عن صحيفة المريخ مثل تقييم الجهاز الفني للفريق أو القطاع الرياضي أو رابطة مشجعي المريخ المركزية وهو مباح ولا غبار عليه.
* لن يجد الاساتذة: بدر الدين الفاتح، وعلي كورينا وأبو عاقلة أماسا فرصتهم في تقديم خبراتهم من خلال قيادة صحيفة المريخ في ظل كنكشة المكنكشين.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    جون سينا 05-18-2016 01:0
    والله يا ياسر رغم هلاليتى لكن معجب بكتاباتك لأنك تطرح أفكارك بطريقة موضوعية ومهزبة وراقية بعيدا عن أساليب الكورال أو الإعلام السالب كما زكرت- كتاب سوق أم دفسو بقيادة المرشد ابو القنابل - سلك عمك تنقو- وكاتب الفنانات كابو- والببغاء هيثم صديق وغيرهم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019