• ×
الإثنين 17 مايو 2021 | 05-16-2021
يعقوب حاج ادم

مع بيلاتشي ... مافي يمه أرحميني

يعقوب حاج ادم

 3  0  2252
يعقوب حاج ادم


* للذين لايعرفون المدرب الروماني إيلي بيلاتشي نقول بانه مدرب يعشق التحديات ويحب المغامرات ولايخشى أي عوائق تقف في طريقه فهو لايحد نفسه الا عندما تتعقد الامور في وجهه وقد لسنا هذه المزايا والصفات النادرة عن كثب عندما كان يعمل هنا في المملكة العربية السعودية طرف اندية العاصمة النصر والهلال حيث تفجرت الطاقات الكامنة في جعبة هذا المدرب وبدت بصورة اضحك على عدد من النجوم الشباب وقدرتهم إلى النجومية بصورة متفردة جعلت منعم نجوم متميزة أخذت مواقعها في خارطة الكرة السعودية على مستوى الأندية والمنتخبات وبما أن الفريق الهلالي يتغلب عليه عنصر الشباب الذي يساوي أكثر من70% فإن الفرصة أمام الروماني بيلاتشي ستكون مواتية لإعادة سيناريو النجاحات التي كان عليها على أيام النصر والهلال"

* فقط فإننا نشير على لاعبي الهلال خصوصا الكبار منهم بأن هذا المدرب لايعترف بالنجومية ولاتهمه الاسماء مهما عظمت بل هو يؤمن بالعطاء المتدفق والبذل السخي من داخل المستطيل الأخضر من خلال التدريبات والمباريات وتبعا لذلك فإن الجميع قدامى ومحدثين مطالبين ببذل الجهد وسحب العرق والتغالب على النفس وتقديم الصورة المشرفة التي ستجعل المدرب على الزج بهم كلاعبين أساسيين في كل تشكيلة للفريق وبغير ذلك فإن أي لاعب متقاعسوغير متطور ولايفيد الفريق فهو بلاشك سيكون حبيسا لدكة البدلاء مالن يتحرر من التقاعس والروح الانهزامية فهذا الروماني من نوعية المدربين الذين يريدون اللاعب ((فت)) كامل الجاهزية اللياقة والبدنية والفكرية والذهنية في كل وقت وهذا بلاشك يتطلب من اللاعب أي لاعب محدث أو مخترع أن ينأي بنفسه عن كل مايضر بلياقته البدنية مثل السهر والشلالات والحديوانيات وتوابعها ولعلى أهم مافي الأمر أننا ستضمن عطاء متصل طوال التسعين دقيقة عمر المباراة لأي إحدى عشر كوكبة يختارهم المدرب بيلاتشي لأنه لن يدفع بأي لاعب غير مكتمل الجوانب ليالي. . وفنيا .. ونستطيع أن نقول بأن الهلال قد كسب مدرب مقتدر فاهم لمتطلبات وظيفته وأهم مايميزه هو أنه مدرب مجتهد وغير ولاينظر لسيرته الذاتية العطرة ﻻ ﻻ يبحث عن تعزيز مسيرته التدريبية بالمزيد منن الانجازات"

الجزاء من جنس العمل ياوصفاء وكما تدين تدان

* عندما نكص بجري المدينة بالعهود وباع ضميره وهلاله بثمن بخس ورمى بنفسه بين أحضان الوصفاء كانت تلك طعنة نجلاء من بجري المدينة لهلال الملايين الذي أعطاه اسمه وعلمه أبجديات الكرة واوصله إلى المنتخبات الوطنية إجعل منه نجم جماهيري يتهافت الناس عليه وتمشي كل أموره بانسيابية في شتى مناحي الحياة ليس حبا في بجري المدينة الجراي والذي لولا الهلال لكان الأن في عدد العدائين في سباق الماراثون المكان الطبيعي للاعب مثل بجري المدينة بتلك المواصفات البدائية في لعبة كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى ولكن حبا في الهلال الذي ماان ينضوي أي شخص تحت لوائه إلا وتبقى أموره منسابه بكل سلاسة واريحية"

* ولكن المريخيين لم يحسبوها صاح فقد اقدموا على خطوة لم يدركوا عواقبها الوخيمة خصوصا وأن ضربة بجري المدينة القاصمة للظهرة كانت في عهد رجل الهلال القوي مستر كردنه ويبدو أن إدارات المريخ تعتقد بأن الكاردنالي مثله مثل باقي الطير اللي ممكن يتاكل لحمه بلا كبير عنا يعني تبلغ ساكت بدون مضغ على نحو ماكان يحدث في عهد الحكيم والارباب وكلاهما ذاق الهلال في عهدها مرارة الذل والانكسار في أكثر من مناسبة ولكن كردنه فوت العملية الفردية على مضض وهو مبيت النية لرد الصاع صايعين وبصورة أكثر ايلاما فكانت الطعنة النجلاء للوصايفة في استقطاب النجم الاسمراني أشرف شيبوب وهي العملية الساخنة التي أكدت لكل ذي عين بصيرة من يكون أشرف الكاردنالي الذي أثبت وبما لايدع مجالا للشك بأنه أفضل رئيس مر على خارطة البيت الهلالي منذ تأسيس النادي في 1930 وهذه حقيقة لايتناطح فيها كبشان ولكل الوصايفة في كل مكان إدارة واقطاب ولاعبين وجماهير وأعضاء شرف نقول حذاري من اللعب بالنار علي الاقل في حضرة السيد كردنه فالرجل هظاره حار لأفيه رأفة ولا مهادنة والراجل ده عينه حمره وشراره وهو لايرضى الضيم لهلال الملايين ويقيني بأن ضربة شيبوب قد دقت ناقوس الخطر في كل الأوساط المريخية وجعلتهم يعيدوا حساباتهم مليون مرة حتى لايقعوا في المحظور مجددا في حضرة السيد كردنه اللي مسكهم قلوبهم بين ايديهم"

التمريرة ... الأخيرة

* من لم يمت بالسيف .. مات بغيره
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    انور التاج - ودسليم 05-17-2016 07:0
    للاسف كاتب هاوى فقط مشجع متعصب اين الموضوعيه رجاء احترم عقل القارى
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019