• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
الصادق مصطفى الشيخ

المريخ واشياء اخرى

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  1123
الصادق مصطفى الشيخ

على الرغم من المريخ يصارع وحيدا باسم السودان فى المحافل الخارجية وعلى الرغم من مصارعته لخصم سهل المراس يعانى من ضغوط وتفادى شبح الهبوط بالاضافة لازمة مالية طاحنة فى دورى يعتمد على المال ومجال لا يعرف الاعذار والانتظار
على الرغم من كل تلك المعطيات الا ان الشاهد ينئ والاعلام يشير ولجنة التسيير تؤكد ان العكس هو الصحيح فالمريخ هو الذى يعانى بتشتيت المجهودات وعد استقرار الادارة وعدم توحد الاعلام والجهة الوحيدة التى تشعر بانها على قلب رجل واحد هى الجمهور الذى لا يعرف غير العطاء والتاهل ولا تهمه توفر المعينات طالما ان احدى عشر كوكبا مقل اقرانهم المنافسين
ولا ندرى هل هى مصادفة ان امر مدبر له باقتياد رئيس النادى لحراسة الشيكات المرتدة وسفر المدرب وانشغال البقية بالتسجيلات ووضع ملفها فى يد رجل خارج الاروقة بل يعتبر هارب يستحق العقاب
الهارب اراد ان يكفر عن فعلته باعلان تحفيز اللاعبين فى حال الفوز والتاهل لدورى المجموعات اين كان جمال الوالى وقد وصل حال اللاعبون درجة التمرد بسبب مستحقاتهم المالية
ام تراه يريد ان يرسل رسالة بان ماله لن يخرج من خزانته اقصد خزانة الدولة على اعتبار ان المريخ لن يستطيع تجاوز منافسه
ولماذا لم يظهر جمال الوالى والفريق يصارع ويبحث عن كل قطرة فلس فى البطولة الاصل الشاهد ايضا ان جمال يريد استعادة اراضيه قبل الانتخابات ولو كنت مسئولا او عضوا بلجنة التسيير لطالبته بايداع تبرعه لخزانة النادى وهى حرة فيما تصرفه كما فعل الدكتور كمال شداد مع تبرع الوالى نفسه وصلاح ادريس للمنتخب الوطنى ففهم المتبرعان ان مخططهم انطشف فارجعا المال الى جيبوهم وظل بها حتى اليوم ناحية المنتخبات الوطنية

اشياء اخرى
- ازمة الممتاز الذى لم تكتمل دورته الاولى مرشحة للبروز مجددا طالما ان الفرق بعدديتها الكبيرة هذه ولان الدورة ذات الدورة والمنتخب مواجه بمباريات والعيد والخريف على الابواب من اين سيجد الاتحاد ولجنة برمجته براحا يمكنها من ادارة المؤسم وفق ما تهوى
- الوضع الذى يقف فيه ملعب عقرب ببحرى يشير الى انه بيع وشبع بيعا فقد ازيل عنه النجيل والسور والمواشى وستات الشاى واستبدلوا ومن داخل الملعب بالمكينيكية وكهرباء السيارات الصغيرة والكبيرة رغم وعد حسن عبد السلام وعادل دهب بانجاز الملعب قبل انطلاق المؤسم قبل السابق ونحن اليوم نذكرهم فقط بان المؤسم الرابع على وشك الانطلاق فالحقوا به ثالثة بحرى او اعيدوا سوره السابق الذى لا ندرى اين ذهب هل بيع كالخردة واين ماله ومال ايجارات الدكاكين المشيدة ولمن تتبع الدكاكين الحالية
- ظهر ابو هريرة واختفى محمد عثمان الخليفة هل الوافد الجديد لم يجد مكتبا بالوزارة وفضل خليفة اسنضافته ام ان جدادة البيت والخلاء لعبوا خشن مع بعض
نامل ان لا يكون فى الامر تصفية حسابات ومراكز قوى خاصة ان المستشار ظل حبيسا لحين السداد وكان مجلس الخليفة يوزع الابتسامات ولم يكلف نفسه بزيارة ودية حتى خالية من الفواكه والصعود
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019