• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
ياسر بشير ابو ورقة

صحيفة المريخ في الميزان (2)

ياسر بشير ابو ورقة

 0  0  722
ياسر بشير ابو ورقة

* دشنا يوم الخميس سلسلة مقالات بالعنوان أعلاه لتقييم الصحيفة المذكورة من حيث الآداء ومدى تلبيتها لأشواق المريخاب ثم مدى نجاحها في لعب الدور المناط بها وهو الدفاع عن المريخ من منسوبيه قبل أعدائه والترويج لأفكار وأطروحات لجنة التسيير.
* أستعرضنا (بإختصار) المصاعب التي واجهت الصحيفة قبل الصدور والمتمثلة في رفض مجلس الصحافة لقبول المؤهلات الخاصة برئيس التحرير المرشح.
* ثم إتضح لنا لاحقاً ان المجلس القومي للصحافة والمطبوعات حريص على تحصيل رسوم الترخيص أكثر من حرصه على التدقيق بشأن عقودات الصحافيين وهذه قضية سنعود لها بالتفصيل ضمن هذه السلسلة.
* أولاً نقول أن فكرة إصدار صحيفة المريخ في ذلك التوقيت الذي إنطلقت فيه كان قراراً موفقاً للحد البعيد؛ وذلك لعدة أسباب.
* السبب الأول أن لجنة التسيير بقيادة أسامة ونسي تسلمت إدارة نادي المريخ عقب إستقالة جمال الوالي.
* ومعروف أن عدد كبير من منسوبي المريخ لا يرغبون في أي شخص لقيادة المريخ سوى الرئيس المستقيل لأسباب أغلبها تتعلق بمصالح شخصية.
* وبالتالي فإن لجنة التسيير كانت تحتاج إلى صوت إعلامي قوي يكون نظيراً لصحيفة الصدى وصاحبها المعروف بموالاته للوالي.
* ولعلكم تابعتم وتتابعون الآن تلك الحملة الاعلامية القوية التي تقودها الصدى لإزاحة لجنة التسيير وصلت إلى حد مقاطعة كثير من أخبار ادارة المريخ على رأسها المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة قبل أكثر من اسبوع وأوضحت فيه الكثير من الحقائق.
* الحملة الاعلامية المذكورة حدثت أثناء صدور صحيفة المريخ التي فشلت في الدفاع عن مجلس الادارة أو حتى الترويج بذكاء لسياسات لجنة التسيير ودعمها.
* هذا ما يدعونا لنقول ثانياً: أن لجنة التسيير أخطات في اختيار قيادات الصحيفة احمد محمد الحسن، وإسماعيل حسن- مع فائق إحترامنا لهما.
* هذه المرحلة بالتحديد وبصفة عامة وليس تلك الخاصة بالمريخ كانت تحتاج إلى جيل من الشباب الأذكياء لا الشيوخ.
* معروف عن احمد أنه ينأى بنفسه عن المواجهات القوية والحال ينطبق على صاحبه إسماعيل حسن وهما لن يقويا بأي حال على مجاراة مزمل ابو القاسم وصحيفته.
* الآن النتيجة موجودة على الميدان فقد نجحت الحملة التي يقودها مزمل في الضغط على لجنة التسيير وتعكير الاجواء حولها بشحن وشحذ الجماهير للهتاف ضد اللجنة في كل مباراة او تمرين.
* يحدث هذا وصحيفة المريخ تُخصص يومياً أكثر من خمس صفحات لمتابعة دوري الاولى واخبار أندية الهلال في الولايات وغيرها مع إنصراف كامل لكتاب الأعمدة عن مناقشة أمهات القضايا في المريخ.
* نجحت صحيفة الصدى في إستنطاق عدد كبير من أعضاء لجنة التسيير المريخية في الوقت الذي كانت تستعر فيه الحرب بين رئيس التحرير والمدير العام لصحيفة المريخ حول السياسة التي لم تعجب الأخير.
* على لجنة التسيير تدارك الأمر وإجراء تغيير على مستوى قيادة صحيفة المريخ.
* إذا حدث لا قدر الله- وخسر المريخ مباراته امام الكوكب المراكشي بالمغرب سينسب المعارضون للجنة التسيير الاخفاق للجنة المسكينة ولن تقوى (المريخ) على الدفاع.
* ورغم علم المعارضون أن البهدلة لم تكن غريبة عن المريخ في عهد الوالي إلا أنهم سينشطون في دمغ اللجنة بالفشل ويحملونها ما هو من عاديات الأمور.
* في المرة القادمة نتحدث عن التغيير.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019