• ×
السبت 18 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
النعمان حسن

بصوا شوفوا كم قرار للتحكيمية شيع تحت قانون 2003

النعمان حسن

 0  0  1228
النعمان حسن

حلقة 2-2

فى ختام وقفنى مع مولانا الرضى ادحض ادعائه ان الاولمبية فى رفضها
قرار التحكيمية تستند على مشروع القانون الجديد لان حصانة قرارات
اللجنة وفق الميثاق الاولمبى مكفولة بقانون 2003 فى المادة و11وفى
المادة 27 الفقرة 6من الميثاق والتى تنص (على اللجنة الوطنيةان تحمى
استقلاليتها وان تقاوم وترفض اى ضغوط عليها من اى نوع ويصفة خاصة
السياسية والقانونية والاقتصادية وترفض اى قرار يؤدى لخروجها عن الميثاق
الاولمبى) و السودان قبل العضوية بهذا الشرط لهذا فالاولمبية ليست
بحاجة للقانون الجديد لترفض قرار التحكيمية الخاص بالكاراتيه التقليدى
الذى يرفض عضويته الميثاق وما يؤكد ذلك ان اكثر من قرارت للتحكيمية
ولبعض الوزراء لم يجد طريقه للتنفيذ تحت قانون 2003 بسبب هذه الشروط

الامر الثانى تعالوا شوفوا كيف تناقضت مواقف مولانا الرضى من القرارات
اتى لم تتفذ لتروا كيف سكت ولم يخرج مطالبا بتنفبذ اى منها كما فعل
اليوم فى قرار التحكيمية الذى خرج داعيا لتنفيذه منه ارضاء للبروف شداد
الذى اشتهر بانه اكثر الرافضين لتدخل الدولة حتى عندما يكون هو مخطئ
وظالم والا لماذا ظل الرضى صامتا عن ما لم ينفذ من قرارات واليكم
الحالات التى صمت عنها الرضى:

1- قرار التحكيمية الخاص بعودة نادى توتى للدرجة الاولى والذى رفضه
شداد رغم محالفة قراره للقانون والذى لم ينفذ حنى اليوم بسبب تعنت
البروف وتهديد السودان بتجميد الفيفا له لو حلت الدولة اتحاده لرفضه
التنفيذلهذا ظل قرار التحكيمية حبيس ادراج الوزارة حتى اليوم فلماذا لم
يرتفع صوتك يامولانا مطالبا بتنفيذ القرار او منتقدا موقف البروف الذى
تدين بالولاء له بالرغم من ان نادى توتى هو اول من قدمك للمجتمع الرياضى
لاعبا فى صفوفه قبل ان تنضم لحاشية البروف

2- التحكيمية سبق وقررت ابطال الجمعية العمومية للاولمبية فى فترة
الفريق صلاح والدكتور محمدعبد الحليم بناء على شكوى اللواء الفاتح كما هى
شكوى الكارتيه اليوم فهل نفذ قرار التحكيمية يا مولانا ام ان اللجنة
الدولية رفضت لجنة التسيير بل وورفضت الجمعية العمومية التى عقد ت
اتقاذا للموقف و رفضت من تم انتخابهم وامرت الدولية بعودة الضباط الذبن
اقصاهم قرار التحكيمية بل ذهب الموقف بالدولية ان ترفض انعقاد جمعية الا
تحت اشرافها هى وكان ضحية هذه الازمة وزير الدولة السيدعبدالقادر محمد
زين بعد ان خضع السيد محمد يوسف الوزير الاتحادى واستجاب لكل مطالب
اللجنة الدولية وعلى راسها تشييع قرار التحكيمية لانقاذ السودان من
التحميد اولم يكن مصير قرار التحكيمية هذت تحت قانون وليس القانون
الجديد 2003 فلماذا لم نسمع لك صوتاومطالبة بتنفيذ قرار التحكيمية

3- واما على مستوى الوزراء او لم تكن التحكيمية شاهدا يوم اصدر السيد
حاج ماجد وزير الرياضة قرار عطل به تطبيق المادة 16 من قانون 2003
لانها حظرت ترشح البروف شداد لدورة ثالثة وذلك ليجنب السودان تجميد
الفيفا له بل ذهب الامر لان ترفع الفيفا يد المفوضية عن الاشراف على
الجمعية العمومية مما يعنى تلقائيا رفع يد التحكيمية فاين قانون 2003الذى
تريد ان تفرض به تنفيذ قرارا النحكيمية اليوم وقد جمد لتجنب معاقبة
السودان وهو ما يتهدده اليوم لو نفذ قرار التحكيمية وما الفرق بين
الموقفين ياالرضى ولماذا لزمت الصمت وتتخذ اليوم موقفا يختلف

4- وهل تذكر يوم رفضت المفوضية ان يعقداتحاد البروف جمعيته لمخالفتها
القانون واصر البروف ان يعقد جمعيته بدون مفوضية وهو القرار الذى يجب
ان يحظى بالحماية والمساندة من التحكيمية مما ادى لاستقالة كل اعضاء
المفوضية لرفضهم الاستجابة لامر الوزير بان يذعنوا لامر شداد وانعقدت
الجمعية بدون مفوضية تنفيذا لامر شداد تحت اشراف شخص واحد سماه الوزير
مفوض مكلف وهو لايملك ذلك مخالفا قانون 2003 لخوفه من ان يتصعد
الامرلتجميد عضوية السودان فى الفيفا فلماذا لم نسمع صوتك اورايا او
نرى موقفا للتحكيمية مساندا للمفوضية وحاميا للقانون

فهل بعد كل هذا ترى ان قرار التحكيمية يعلوا الميثاق الاوليمبى وان
اللجنة الوطنية بحاجة للقانون الجديد لترفض تنفبذ قرارك ثم اخيرا الا
ترى كيف كانت مواقفك متناقضة

اختتم حلقاتى هنا ولا اظننى بحاجة لمزيد من السوابق التى تكشف دوافع
تدخلك فقط هذه المرة دفاعا عن قرارات التحكيمية التى لم يحدث ان دافعت
عنها وسيبقى قرار التحكيمية غير نافذ بامر اللجنة الوطنية والدولية
واحترام الدولة لشروط عضويتها فى المنظمات الدولية
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019