• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-24-2021
النعمان حسن

ما يشهده المريخ بسبب المال انزارلفريقى القمة

النعمان حسن

 4  0  1717
النعمان حسن



حلقة-1-

ما يشهده المريخ اليوم من ضعف مالى لسد احتياجاته وفى احرج الاوقات وهو
مقبل على منافسة خارجية لهو انزار مباشر للهلال والمريخ بمستقبل مؤسف
قادم لا محالة والسبب العجز المالى للمحافظة على المكانة الزائفة التى
حققوها نتيجة وفرة فى المال لم تنبع من قدراتهم الذاتية كاندية ومن
مصادر حقيقىة يملكونها مما يضمن استمراريتها لهذا فهى قدرات مؤقنة
لايمكن الاعتماد عليها لعدم ضمان استمراريتها والتى تتمثل فى دعم الدولة
اللامحدود الذى سيتوقف فى اى لحظة وثانيا على رئاسة النادى من اصحاب
المال ورجال الاعمال الذين يتولون الصرف عليه بلا حدود وهو ما لن
يتواصل ويعتمد عليه وبالطبع هذا نفسه مصير الهلال لانه موعود بنفس
الازمة ويبقى مسنقبل الفريقين مهدد بزوال المصدرين سواء الدولة او
رجال الاعمال فكلاهما ليس الا مراحل عابرة تاتى بها الصدف سيفتقدها
الفريقان وان طال السفر مما يتهدد مستقبل الفريقيبن اذا لم يكن هناك حل
جذرى للقضية قائم على قدرات الفريقين والذى يعتمد على ظبط وترشيد صرف
الفريقين على قدر امكاناتهم والذى يضع نهاية للصرف الزائف الذى لايملك
الفريقان مقوماته المالية فى جمال اوالكاردنال او الارباب اوالبريروغيرهم
سيبقوا مصدر بذخ للفريقين مؤقت لايدوم وثمنه غالى

دعونا نوجز هذه الاسباب بشفافية تامة وموضوعية حتى يتضح لنا حجم الخلل
والعلة التى تتهدد مستقبل الفريقين وتتمثل هذه الاسباب فى:

1- اذا كان المثل العامى يقول(مد لحافك على قدر رجليك) فان
كلا من الفريقين لا يحترمان هذا المبدا الذى يتوافق والعلم قبل ان يكون
مثلا عاما فالحقيقة المؤسفة ان كلا الفريقين لايعيش فى حدود امكاناته
المادية التى يملك مصادر توفيرها وانما يعيش على حالات استثتائية شاذة
سيصاب منهما بصدمة عنيفة يوم تفرض الحقيقة المرة عليه مجبرا للاعتماد
على قدراته المحدودة فى عائد المباريات والاعلان والبث واشتراكات
الاعضاء والعائد من البطولات الخارجية اذا نجحوا فيها وهو نادر الحدوث

2- الفريقان تورطا فى السنوات الاخيرة فى التزامات مالية
تتعدى قدراتهم المالية فى عقودات المحترفين و الصرف عليهم بمايتعدى
اللامعقول بمئات الاضعاف بجانب ما يفترض ان يحققانه من تسويق اللاعبين
الناجحين فى سوق الاحتراف الدولى ذلك لان المال السائب بسبب هيمنة
السماسرة يهدر فى افشل المحترفين لهذا لم نشهد من الفريقين من
انجزله الفاشلون بطولة افريقيا اومن حققوا لهم عائدا ماليا بتسويقهم
باضعاف ما صرفوه للتعاقد معهم تعويضا لم صرفوه عليهم وبهذا افتقدوا
اى عائد من تسوبق المحترفين بعد ان وقع الفريقان تخت قبضة السماسرة
المحترفين الذين وجدوا ضالتهم فى القمة السودانية لغياب الضوابط المالية
والفنية مما مكنهم من ان يستنزفوا من الفريقين المليارات مقابل افشل
اللاعبين محليا ومن افريقيا فاين هم من نادى الاهلى مصر الذى استجلب
ايمانويل بربع مليون دولار وحققوا به بطولة افريقيا ثلاثة مرات وربحوا من
تسويقه ما يقارب اتنين مليون دولار



3- توفر المال بلا حدود من مصادر الدولة ورؤساء الاندية من رجال
الاعمال افقد هذه الاندية المؤسسية الادارية والمالية بل والفنية
واغرقها فى صراعات ادارية لا تمت لمصالح الاندية بصلة حتى اصبح تدفق
المال بلا حدود او ضوابط مالية وحسابية سببا فى تدنى المستوى على كل
المستويات بدلا من ان يرتفع به ليحقق بطولات مقابل هذاالصرف البذخى بلا
حدود اوضوابط مالية ولتبقى الاوضاع فى الاندية مدمرة وقابلة للانفجار
متى واجهت الاندية واقعها الذى زيفه وغطى عليه المال المتدفق بلا ضوابط
يوم يغيب عن رئاسة الاندية رجال المال الذين يسخروت اموالهم لخدمته مع
ان وفرة المال على هذا النحو اضر الاندية اكثر مما يساعد على تطورها
لانه يحشد اصحاب المطامع فى الاندية

ليست هذه دعوة لان يرفع رجال المال ايديهم عن الاندية التى يعشقونها او
يدينون لها بالولاء مشكورين ولكن لابد من ترشيد ضبط وصرف المال من
خلال امتلاك الاسهم فى الاندية كشركات مساهمة حسب ما حددته الفيفا فى
لائحة نرخيص الاندية حتى يتم تحقق الانضاط فى صرف المال ويتوفر الحساب
القانونى لمن يتلاعب به فالشركة العامة كموسسة مالبة تحكمها ضوابط
صارمة تحكمها قوانين مالية لاعلاقة لها بفوضى الكرة و لا تسمح لها
لتصبح مطية للسماسرة بعيدا عن اى ضولط مالية خاضعة للمراجعة القانونية
وبهذا تكتب الشركات العامة نهاية جلب الاصوات الانتخابية الوهمية.
وكونوا معى
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    فتح الرحمن 05-04-2016 08:0
    الاستاذ القامه النعمان من اشد المعجبين والمتابعين لما تتطرق له في كتاباتك الموضيعيه ذات المضمون الجوهري تسوغه بأحلا ما سجعت به بلابل الأقلام وأشهى ما ينعت به عقود البلاغه ما سرتهو اليوم حقيقه الانديه في أيدي رجال المال الجحر الذي يصب عليه الماء ويكون الأمل ان ينبت وهذا في ذاته محال والحل هو الاحترافيه الاحترافيه
  • #2
    فتح الرحمن 05-03-2016 09:0
    الاستاذ القامه النعمان من اشد المعجبين والمتابعين لما تتطرق له في كتاباتك الموضيعيه ذات المضمون الجوهري تسوغه بأحلا ما سجعت به بلابل الأقلام وأشهى ما ينعت به عقود البلاغه ما سرتهو اليوم حقيقه الانديه في أيدي رجال المال الجحر الذي يصب عليه الماء ويكون الأمل ان ينبت وهذا في ذاته محال والحل هو الاحترافيه الاحترافيه
  • #3
    abdulbagi 05-03-2016 04:0
    الاستاذ النعمان لقد كنت موضوعيا كالعاده هذه الانديه كان يديرها تكنوقراط موظفى خدمه مدنيه يساعدهم رجال اعمال يدفعون من اجل خدمة النادى وليس من اجل الشو واهم ماكان يميز الفتره قبل دخول المال السايب هو المؤسيسه اصحاب المال يدفعون ولكن لايتدخلون فى الشاْن الادارى اوالفنى كما كان رؤوساء الانديه اداريين بحق وحقيقه درسوا علم الاداره فى الجامعات (كانوا مدراء بنوك وخلافه) ولم يتدخلو ا فى الشاْن الفنى . وكانت كرة القدم وقتها فى اوج مجدها مع ان ماكان يصرف لا يمثل عشرة فى المئه ممايصرف الان بعد دخول المال السائب الذى يصرف من اجل الشو والهاله الاعلاميه واصبح رئيس النادى وهو كل شىء هو الادارى وهو صاحب الراى الفنى الصائب وهو الادارى وحيد زمانه واسمع جعجعة ولا ارى طحنا ام زمن اغبر
  • #4
    جلابي .الدوحة .قطر 05-03-2016 07:0
    المشكله تكمن يا استاذ في ان كل رئيس ياتي يبني لنفسه وليس للكيان وكل فلس تم صرفه يعود عليهم مضاعف ..وجميعا نري الرؤساء يهتمون باشياء ثانويه مثل الرد كاسل والجوهره الزرقاء والكشافات والحاشيه ووووو..الخ ويتناسون الاستمراريه في الكيان وتوفير عائد ثابت يكفي الكيان من تسول الالتزامات ...فلم يفكر اي رئيس في انشاء شركات او مصانع او مشاريع يعود ريعها للنادي فقط .انما يلهون الجمهور باشياء يوجد الاهم منها وانا علي يقين بان كل فلس عاد علي صاحبه مضاعف غير التسهيلات التي يستفيد منها ..واكبر دليل علي كلامي هاهو المريخ يعاني ومن يملكون المال يتفرجون بل ويحاربون الوضع فان مان السابق يحب الكيان فلم يبخل عليه سواء كان بالكرسي او خارجه ومن يحب الكرسي ومزاياه لن يدفع الا بالعوده . وهو تسول ما بعده تسول ..ونفس الشيء ينطبق علي الهلال من ذهب يحارب من اتي واذا اتي سيحاربه من ذهب ..الحل ان تنشيء مشاريع للانديه وان توضع تبرعات ومساعدات الدوله في تلك المشاريع وعندها يستقيم الوضع ولن تكون الانديه في حوجه لدعم الفرد
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019