• ×
الأحد 18 أبريل 2021 | 04-17-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الوكيل والفتنة

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  969
الصادق مصطفى الشيخ


نستميح القارئ عذرا بالتوقف اليوم عن الاسترسال بالحديث عن موضوع الجاكومى مساعج رئيس الاتحاد العام وتصريحاته العلنية عن انحيازه التام لنادى المريخ وهو مازال على قمة الهرم المسئول عن كرة القدم فى السودان لنقوص فى شان اخر وهو ازمة الاولمبية واللجنة التحكيمية التى عادت تداعياتها الى السطح بعد التصريحات التى ادلى بها وكيل وزارة الشباب والرياضة نجم الدين المرضى المفترض ان يكون مثار اهتمامه بعد الصعود للوكالة ادارى بحت متعلق باستصمارات الوزارة واثاثها من كراسى وطرابيز وادراج وادوات نسخ وطباعة وهو الدور الذى كان يقوم به سلفه عبد الهادى محمد خير الذى اوصل الوزارة لدرجة امتلاك وكالة سفر وسياحة وقام بتوسيع استثمارات قصر الشباب والاطفال من سينما لمستودع اسبيرات السيارات
وان كان نجم الدين يعتقد انه مفوض تفويضا كاملا ليفعل باروقة الرياضة ما يحلو له على اعتبار انه تكليف حزبى فيجب ان لا ينسى تداخل الاختصاصات حتى لا يجلب لنفسه والمجال الذى يعتقد انه يخدمه النعت بالفوضى والدمار
نعم ليس من حق الوكيل ان يفتئ فى ظل وجود مدير رياضة وهو ظل صامتا تجاه قضية الاولمبية لانه يغلم ان فك طلاسمها ياتى بالقانون وليس بالعنتريات والتصريحات المنحازة وتصريحاته الاخيرة كانما اراد بها جر قادة الاولمبية جرا للرد عليه او تراه يلفت الانظار لتصريحات هاشم هارون التى قال فيها ان قرار التحكيمية لا يعنينا واراد نجم الدين ان يستغل الوضع ويفتئ انابة عن لجنة التحكيم التى لا يجوز لها الرد على التصريحات ويقول ان قراراتها ملزمة ليخرج عليه السكرتير احمد ابو القاسم بانها غير ملزمة وتتلخبط حسابات الوسط الاولمبى لانقسام ساحتها فى وقت لا تحتاج فيه لمن يقرب لها البنزين
وان كان اتحاد الكاراتية التقليدى له حق وانه لم يحمل البندقية لاسترداده او لمعرفة لماذا ادرج ولماذا ابعد وما ذنبه اذا اشركته لجنة الاشراف التى تعتبر جليلا دامغا على خطاؤ ما فى اجراءات عمومية الاولمبية مثار الجدل
بمعنى ان اللجنة التحكيمية اعتمدت على ادراج الكاراتية التقليدى وشارك حتى صوتت ضده الجمعية ليبقى السؤال والاولمبية تتحدث عن تواصل مع اللجنة الدولية بخصوص التدخل الحكومى هل تستطيع نفى تدخل المفوضية عبر لجنة الاشراف التى شكرتها فى خطاب الدورة ام يا ترى سيتم حذف الجملة والاسماء
الحل عندى فى توافق رغم ان القانون لا يعترف بالتوافق ولكن لان للجنة الحالية سوابق تمثلت فى انسحاب محمد الشيخ مدنى لهاشم هارون ليتثنى له منصب الرئيس وهذا بالتاكيد منافى للميثاق الاولمبى وقد ذكرها لنا محمد الشيخ مدنى خارج القاعة عندما منحت الاطراف فرصة التشاور قال بالحرف انه قانونى ولن يعمل ضد رغبة القانون وادبيا انه لا يمكن ان بهرب ويحرج زملاؤه الذين لم يفوزوا وقال بالحرف انه يريد ان يتذوق طعم الهزيمة مثل الاخرين
والتوافق الذى اعنيه حتى لا يبتعد منشط العمل الرياضى فى اشد الحاجة له فقد تم التوافق حينما تمت معالجة امر اتحاد الجمباز الذى اكتشفت الجمعية العمومية للجنة الاولمبية انه غير مدرج فى سجلات الاتحاد الدولى ورغما عن ذلك كان فاعلا فى انتخابات الاولمبية
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019