• ×
الأحد 28 فبراير 2021 | 02-27-2021
ابراهيم عوض

مهند أولى

ابراهيم عوض

 0  0  3049
ابراهيم عوض

راي رياضي


يتردد أن الهلال ينوي ضم لاعب المريخ المتوقف عن اللعب أحمد الباشا لكشوفاته في فترة التسجيلات التكميلية التي ستبدأ بعد أيام.
ويقال أن المفاوضات مع اللاعب الذي تمرد على المريخ وتوقف عن اللعب معه شهورا، قطعت شوطا بعيدا، ولم يتبق سوى توقيع العقد.
إذا صح ذلك تكون إدارة الكاردينال قد نكصت عن عهدها ولحست أغلب قراراتها السابقة الهادفة لبناء فريق يكون قادرا على حصد البطولات المحلية والخارجية.
وهلال البطولات الذي كانت تقصده إدارة الكاردينال كما فهمنا وفهمه الكثيرون كان يتمثل في ضم الشباب المميزين والتخلص من أي لاعب تجاوز عمره الـ 32 عاما.
كان هذا هو الشعار المرفوع لكردنة ومجلس ادارته منذ انتخابهم قبل نحو 21 شهرا ، والذي وجد تعاطفا وتاييدا واسعا من القاعدة.
ولتنفيذ هذا الشعار وتحقيق غاياته، تغافل المجلس عن التجديد مع عدد من لاعبي الخبرة في فترات سابقة أمثال المعز وعمر بخيت ومهند الطاهر وغيرهم.
وبدأ كردنة في الاهتمام بفرق النادي السنية ورصد لها ميزانية ضخمة وفرغ لها متخصصين، الأمر الذي مكن الهلال من تسجيل أبرز المواهب الموجودة في الساحة.
يملك الهلال حاليا أفضل فريق رديف بين أندية الدرجة الممتازة، ويتميز بفريق ممتاز تحت 19 سنة، كل ذلك بفضل دعم وإهتمام كردنة.
وبحول الله سيكون الهلال في القريب العاجل منبعا لرعاية المواهب وتصديرها ، عبر الأكاديمية التي أعلن عنها الكاردينال خلال لقائة الأخير بقناة النيل الأزرق.
لكن محاولة تسجيل لاعبين أمثال الباشا ممن تجاوزوا الـ 32 عاما، وتأجيل مشروع هلال خال من الأجانب عام 2017 قد يشكك في مصداقية الإدارة أمام الجماهير.
إن كانت الرغبة بتسجيل لاعبين فوق الـ 32 موجودة لدى ادارة الهلال، فكان من الأولى العمل على إعادة الموهوب مهند الطاهر.
مهند على الأقل ظل يمارس نشاطه الكروي مع هلال التبلدي، ومع المنتخب الوطني وبانتظام ، وقد ظهر بمستويات عالية وأكد أنه أهل لارتداء شعار الهلال.
ويحسب لود الطاهر أنه رفض كل اغراءات المريخ بعد نهاية عقده مع الهلال، وفضل السفر لاسبانيا والأحتفاظ بما قدمه مع هلال السودان.
وعندما عاد ولاحت له فرصة اللعب في السودان، فضل الانحياز لهلال التبلدي، رغم العروض الكثيرة التي قدمت له من أندية الدوري الممتاز.
أما أحمد الباشا فلا أحد يعرف عنه شيئا، منذ آخر ظهور له مع المريخ قبل أكثر من سنة، ولا ندري عن حاله اليوم، إن كان ما زال محتفظا ببريقه، أم انه انتهى كلاعب.
لا ننكر الإمكانات الهائلة التي كان يتمتع بها أحمد الباشا، ولا نشك في أنه قدم مردود جيد مع المريخ أيام أن كان منتظما، لكنه قطعا لن يكون لاعب هلال 2017.
هلال اليوم يحتاج لاعبين في أعمار ومهارة وحيوية نجوم أمثال الثعلب ومحمد عبدالرحمن وبشة الصغير وأطهر الطاهر والصيني ومحمود أم بدة ويونس الطيب.
تنفيذ رغبة الروماني بلاتشي بتسجيل لاعبين أجانب للموسم الجديد يمكن أن تكون مقبولة، لكن غير المقبول مشاهدة لاعب مريخي تجاوز الـ 32 بشعار الهلال.
وداعية : معا من أجل عودة مهند لكشوفات الهلال.
Rawa_60@yahoo.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019