• ×
الأربعاء 24 فبراير 2021 | 02-23-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الجاكومى مرة اخرى(1)

الصادق مصطفى الشيخ

 1  0  1366
الصادق مصطفى الشيخ


قبل ان يجف المداد الذى كتبنا به عن رجل المريخ بالاتحاد العام وطالبناه باخفاء انحيازه وميولاته على الاقل حتى موعد انتخابات المريخ التى يبدو انه الاكثر تذمرا من عدم اهتمام لجنة التسيير المريخية بها والمفوضية على اعتبار ان الاطراف جميعا لا تريد لجاكومى الاتحاد ان يتدنى لسكرتارية نادى مهما كان حجمه وذلك ليس حبا فى الجاكومى ولكن لانهم لا يريدون للمريخ ان يكون مكشوف الجسد داخل اروقة الاتحاد وبقية القصة مفهومة
وقلنا ايضا ان الجاكومى لم يفتى ويصرح بالقائمة التى تضمه فالمعروف فى كل الدنيا ان رئيس القائمة هو الذى يعلن عن ميلادها ويختار معاونيه والضباط
اما فى حالة السيد مساعد رئيس الاتحاد العام فالامر مختلف كانما محمد سيد احمد يريد اصطحاب الرئيس معه وهو ايضا مريخابى شهير
واذا سلمنا جدلا ان الجاكومى وفق تصريحاته الشهيرة انه جندى بالمريخ وسيعمل تحت اى ظروف اى مع اى قائمة على اعتبار ان جمال الوالى مقرب منه او هو مقرب من جمال لا يهم المهم ان اتصالات جمال لمعرفة مصير الشكاوى والاستئنافات والبرمجة وغيرها من المستحدثات التى تربط الميدان بالعمل الادارى كما حدث فى شكوى الامل ون وتو والتى كادت ان تقضى على المؤسم السابق ان لم تكن قد فعلت بالفعل حيث مازال البحث جاريا مع هذا المؤسم اثر التداعيات المذكورة فقد اعتقد الجاكومى ان اتصالات الوالى به فى الصدد المذكور كفيل بان يجعله يامن تواجده معه فى مجلس واحد
واذا فاتت تلك على فطنة ود سيد احمد يكون ابعد المعنين عن السياسة التى يدعى معرفة دروبها ونعلم انه احد رماتها كقيادى بالحزب الاتحادى الديمقراطى وجمال الوالى مدفوع من السلطة الحاكمة وحربها الفاشيستى كما يعلم الجميع فكيف سيتلاقى الطرفان فاذا كان الوالى لم يحتمل وجود محمد جعفر قريش ومتوكل احمد على او قل حسن عبد السلام وهما من حزب واحد لكن الاول مقرب للرئيس والثانى قريب نائب الرئيس حينها على عثمان فكان فراق الطريفى الشهير ودخول حسن لاتحاد الخرطوم ليكون قريبا من الوضع المريخى ليعود اليه فى حالة الطوارئ التى يبدو انها لن تاتى لحسن الا اذا عدل النظام الاساسى للمريخ او تعود المياه لمجاريها بين الرئيس ونائبه السابق وطالما ان ذلك اضحى فى عداد المستحيلات كما تدل القرائن يبقى ان الوضع سيظل على ما عليه الان باستثناء تواجد الجاكومى فى المنطقة الضبابية بين جمال الذى سيعود للرئاسة مهما قال انه زاهد فيها طالما ان الجاكومى قرر الدخول للمجلس وهو فضل لن يمنحه جمال وحزبه الحاكم لمعارض لسياسة التلون وتدمير الرياضة واذا كان الجاكومى لا يدرى بهذه الاخيرة فعليه ان يبقى بالاتحاد لان الخيار الثانى فى حال خروجه منه سيكون العودة للحصاحيصا التى راينا كيف حاربته وسحبت منه الثقة وتكالبت حوله وشردته للخرطوم بائسا رغم سعيه لافادة المنطقة بكراسى اجلاس الاستاد والانارة
وان استقر به المقام بين ثنايا المريخ والاتحاد فهذا لا يعنى ان الارض قد بسطت له ليتحرك وفق مزاجه تكويشا للمناصب فبالمريخ رجالا ظلوا ينتظروا سانحة التحرر من نيران السيطرة الاحادية امثال قريش ومتوكل وطارق سيد وخالد سيد احمد وغيرهم من اصحاب الرغبات الدفينة وبفعلته يكون الجاكومى قد سدد لهم طعنة وقال لهم بالحرف ابحثوا عن مكان اخر فانا مع الرئيس ولتشريد من يسعوا لتعكير صفوه
نواصل


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    mdser mohamd 05-02-2016 04:0
    ما معنى كلمة الجاكومى........ما هى وظيفته فى الاتحاد العام........الملاحظ انا هذا الشخص يطلق تصريحات (طفوليه) لاتستند على منطق.........والكلام ببلاش
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019