• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
رأي حر

هساى والمقارنة

رأي حر

 0  0  963
رأي حر

صناعة القيادة فى المجال الرياضى تختلف عن بقية المجالات .لا يستطيع اى كان ان يفرض نفسه قياديا ناجحا فى المجال الرياضى الا من خلال النتائج الطيبة التى تحقق البطولات الاقليمية والدولية ..بهذه النتائج الطيبة يقتنع الرياضيين بقيادة الرجل المسؤول ..
من الصعب ان يفرض احدهم ليكون قياديا رياضيا من خلال المناصب الادارية فى الاتحادات المحلية او الاندية ولو طالعنا تاريخ الرياضة فى السودان نجد ان السودان استطاع ان يحقق بطولة كاس امم افريقى 1970وبرزت وقتها قيادات رياضية فى الادارة بهذه البطولة استطاعت قيادات الرياضة فى تلك الفترة ان تحتل مكانة مرموقة فى المجال الادارى ..هكذا وبهذا الاسلوب تحقق النجاح الاول والاخير للرياضة السودانية على مستوى الفرق القومية
اما ما نشهده اليوم من ازمة حادة وصعبة جدا للرياضة السودانية حيث ادت الازمة الى توقف تدنى الحركة الرياضية فى السودان عدة مرات بسبب الخلاف والتناحر والتسابق لاحتلال المناصب الادارية فى الاتحادات المحلية وحتى الاندية الرياضية وكان حرص هؤلا فقط على السفريات المخصصات المالية للمشاركة فى الاجتماعات القارية والدولية ومن المؤسف ان تصل تلك الخلافات الى اللجنة الاولمبية
نافذة
فى السودان لا يجرؤ البعض على انتقاد الادارة خوفا من جبروت القائمين عليها كما يتورع البعض عن نكر اخطاء اللاعبين حرصا على عدم استثارة الجماهير المتيمة بهذا النجم او ذاك وفريق ثالث يفكر كثيرا قبل انتقاد المدرب ربما لان ذلك يمس شبكة مصالح عريضة تستفيد من المدرب سؤا من داخل الادارة او خارجها وعندها يبقى فى اجندة هؤلا احد مناسب للهجوم على ليس غريبا ان يستبق الاعلاميون والاداريون الموسم الكروى بالتحزير من اخطاء الحكام بينما لم نسمع مرة واحدة ن ينتقد ادارة ما تعاقدت مع لاعبين لا يصلحون او مدربا سيئا او هاجموا لاعبين متخاذلين او حتى من يفعل منهم على استحياء وبعد تفكير عميق او تضارب المصالح
ليس غريبا ان ننتظر من الحكام تطوير انفسهم دون تحمل اية مسؤولية مادية او معنوية لتحقيق ذلك .
نافذة اخيرة
رجال الاعمال الذين يلجون المجال الرياضى عبر بوابة الرئيس نوعان منهم من ياتى للشهرة والدعاية فياخذ ما يريد دون ان يدفع اي شئا و حتى يفيد النادى بافكاره التجاريه وهم فى الحقيقة كثر فى انديتنا المحلية اما القلة فهم من يدفعون الملايين دعما وتبرعا ولم ياخذوا سوى محبة واحترام الوسط الرياضى ورغم نطالب دائما ان يكون دور رجل الاعمال داعما فقط ولا يتدخل فى النواحى الادارية والفنية والتنظيمية
خاتمة
سوف تشهد الجمعية العمومية لاتحاد الخرطوم فى كثير من مكاتبها نهجا جديدا وهو عبارة عن كتاب لكل مكتب بما قدمه من انجازات وسف يوزع لاعضاء الجمعية العمومية قبل الانتخابات بفترة كافية حتى تكون المناقشة هادفة تحدد مراسم الانجازات القادمة له بعد ان بصمت القاعدة الرياضية على عودة الثقة لرئيس الاتحاد الحالى لدورة قادمة عبر انديتها ولجانها الفرعية
عاد الفرسان الى حصد النقاط مرة اخرى ليتقدم فى روليت المنافسة بعد ان فشل المجلس حتى فى تقديم استقالته
الكاتب الصحفى الكبير هساى يعلم بان المقارنة معدومة بين صالح جرجس مامون حسب الرسول وجعفر عطا المنان وشيخ ادريس يوسف وصالح جرجس وصلاح اسماعيل وغيرهم بالاداريين الان بالاهلى فى الرئاسة او السكرتارية


فى زمن العمالقة سطع نجمه وحفر اسمه باحرف من ذهب فى تاريخ كرة القدم السودانية بنادى المريخ والفريق القومى اجاد وتالق فى اكثر مركز فى الدفاع الطاهر هوارى موهبة نشات فى نادى المريخ وقدم الكثير له ولا زال عنده الكثير
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019