• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
مهدي ابراهيم

أدب الإستقالة الغائب عند إدارة الهلال

مهدي ابراهيم

 0  0  7604
مهدي ابراهيم


mhadihussain@gmail.com



كم كنت أتوقع بعد الخروج الحزين والأداء غير المتوقع لأحد فرق القمة وخروجه من السباق الأفريقي ان تعمد إدارته الي أدب الإستقالة فترسيه علي عدمه لدينا .فذاك عرف متبع ..لتقويم الأود ومحاولة جبر ماأنكسر جراء الفشل الزريع والخروج المبكر من دوري الأبطال والتعثر الكسيح في الدوري المحلي ..
لكن أدارة الفريق تجاوزت الأدب المشهود في الأستقالة عمدا الي حيث التعلل بالقرار وإصداره مداراة للغضب المصاحب للجماهير ..وتبريرا مستفزا بالتمني والوعود التي تشيم خلبا وتستمطر جهاما ..فجاء القرار في طيه كل مترادفات التخبط والفشل في التعجل ومحاولة إالقاء اللوم علي واقع التسجيلات والنتيجة المصاحبة في الخروج الحزين والأداء الهزيل والإطاحة المبكرة ..
كثيرون قد راهنوا علي فشل الفريق باكرا ..من واقع عدم الإستقرار الفني ..والقرارات المفاجئة التي باتت تنسف كل جهود النجاح وترسخ للأخفاق المنتظر ..ولكن شفقة المراقبين بددتها إدارة الفريق بركوب موجة التمني والأحلام المجانية بأنهم قد أعدوا الفريق جيدا ليكون فرس الرهان في هذا العام ولم يبخلوا عليه مالا ولا رفدا لأن عينهم علي الأميرة السمراء ..ولكن تلك الآمال فضحتها البطولة الأفريقية وهي تظهر البون الشاسع في الأداء وعدم الإنسجام والتجانس بل وفشل المعسكرات التي بات يتشدق بها أداريي الفريق وهم يجهضون الحلم ويبددون أمل الجماهير في التأهل والمحافظة علي المستوي المميز للأعوام الماضية ..
كان الإستمرار في البطولة يحتاج لإستقرار أداري وفني علي المدي طويل ولكن شغب القرارات المفاجئة للأدارة قد جعلت الإستقرار الفني حقلا للتجارب في مدارس عدة تنوعت مابين الأجنبية والعربية إضافة لعدم الإنسجام بين تلك المدارس والمحليين ماجعل الواقع مضطربا والخوف هاجسا من التعثر والكبوة بفعل ذلك الشغب في القرار ووقته ..
لذا فإن ذلك التخبط أورث يقينا لدي الجميع بصعوبة التقدم والإستمرار ..فالتعاقد والأستغناء يتم وفق الأمزجة والأهواء الشخصية التي تري في القرار أرضاءا وسخطا لهذا أو ذاك ..بل وحتي الحوجة للمحترفين بنيت علي الفرقعة الإعلامية وليس علي الحوجة الفنية التي تري في الأمكانيات والمهارات مدخلا للتوليفة والفريق ..وحتي الإطار الفني لم يسلم الآخر من الإملاء والتوجيه فقد تبرم صريحا الكرواتي وجأر في صقيع الإعلام العشري من تلك البئية الطاردة والإملاء الذي يتجاوز إشراك اللاعبين الي تدبيج التقرير في الإستغناء والتخلص من الكبار ..
أعتقد ان الداء العضال بات مكمنه واضحا ..فقد بات عسيرا في ظل ذلك الحال توقع إنجازا للفريق ولو محليا ..فأزدواج المهام وتعدد أصحاب الشان وأصحاب الوصايا الذين يرون كل نجاح لابد ان يجهض وكل إستقرار مبين لابد أن ينسف وكل تناغم مشهود الي التزعزع والعكننة ..حتي بات الفريق يفتقد للأداء والمذاق المعهود وأضحي حتي في الدوري المحلي فريق هين علي الخصوم ليس كعهده السابق في المنافسة المحلية والقارية ..

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : مهدي ابراهيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019