• ×
الخميس 24 يونيو 2021 | 06-23-2021
هشام مكي

الصحافة بين الورقية والإلكترونية:

هشام مكي

 0  0  7861
هشام مكي

على الرغم من تراكمالإلتزاماتالأسرية والإجتماعية نهاية الأسبوع, إلا اننيحرصت على تلبية الدعوة الكريمة التي وجهها مشكوراً الأستاذ أحمد خيري - رئيس مجموعة السلام - لحضور ندوة { الصحافة بين الورقية والإلكترونية .. المسؤولية والأخلاقيات } التي نظمتها المجموعة بالتعاون مع الجمعية السعودية للثقافة والفنون مساءأمس الجمعة 22 أبريل بمقر الجمعية في الدمام.
ومما زاد حماسي أكثر للحضور - بالإضافة لموضوع الندوة - أنّ المتحدث هو الأستاذ مطلق العِنزي مدير تحرير صحيفة { اليوم } السعودية الذي عُرف بحبه للسودان, وقد دلّ ذلك في كثير من كتاباته الرائعة عن السودانيين, ولعل صديقه الكاتب الصحفي الكبير الأستاذ عبد الله علقم قصد من إقامة هذه الندوة إتاحة الفرصة للسودانيين لتكريمه ومبادلته هذا الشعور الطيب وحسناً قد فعل.
المهم في الأمر أن الأستاذ مطلق العنزي في محاضرته - وبعد ثنائه على السودانيين كعادته - تطرق الى نقاط مهمة في الصحافة بدايةً بتجربته الشخصية, ثم بدأ يسرد الضوابط الأخلاقية والمهنية للصحافة الورقية والإلكترونية, ومع تأكيده على غياب الإحترافية وعدم وجود أي ضوابط للنشر في الصحافة الإلكترونية إلا أنه أكد على إختفاء الصحافة الورقية قريباً, وبرر ذلك للتكلفة المادية العالية في الورق ومعدات الطباعة, وذكر أن أهم إشكاليات الصحافة الآن هو أن عدد كبير من الصحفيين يعملون في المجال الصحفي دون إدراك لخطورة جهلهم بأخلاقيات المهنة, وتطرق العنزي لإنتشار ما أسماه بـ( صحافة المواطن ), كما طالب بضرورة وضع ضوابط للنشر في مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة.
وحقيقة الأمر أن الأستاذ العنزي وبرغم الأمثلة التي ذكرتها من الصحف الورقية الغربية للاستدلال بها كصحف إختفت من الساحة, إلا أنه في تقديري أن هذا الحديث سابقاً لأوانه, إذ كيف للصحافة الإلكترونية أن تحل محل الصحافة الورقية دون أن يكون لديها ضوابط أخلاقية ومهنية, بل أن هناك إشكالية في مفهوم مصطلح { الصحافة الإلكترونية } نفسه, هل المقصود به موقع الصحيفة الورقية على النت ؟ أم المواقع الإخبارية أم النشر على الشبكة العنكبوتية بصورة عامة!, كما أن أحد المتداخلين ذكربأنه ما ينبغي أن يكون هناك صراع بين الصحافة الورقية والإلكترونية، بل الأفضل أن يكون هناك دور مكمل لبعضهما البعض كما ذكر.
ما أريد قوله هنا بالتأكيد ليس فقط الحديث عن الندوة وما دار بها، لكني قصدت تسجيل إعجابي واعتزازي بمثل هذه الفعاليات, وهنا لا بد من شكر لرابطة المريخ بالشرقية التي نشطت في هذا النوع من البرامج.
المحاضرة كانت خفيفة وجميلة والأجمل هو تكريم الأستاذ العنزي من قبل الأستاذين الجليلين عبد الله علقم وأحمد خيري اللذين قدما له درعاً تذكارياً تكريماً له نيابة عن السودانيين.
هشام عثمان مكي
hishammakki@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : هشام مكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019