• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
كمال الهدى

شكراً الرشيد.. لكن!

كمال الهدى

 12  0  3149
كمال الهدى




kamalalhidai@hotmail.com

بدءاً شكري الجزيل للأخ الرشيد على لغته الهادئة في التعبير عما رآه حول ما كتبته في الفترة الأخيرة، وعلى تقبله لآرائي رغم اعتقاده بأن تقييمي للأمور لم يكن صحيحاً.

فقد كتب الرشيد في أحد مقالاته منذ أيام " العزيز كمال الهدي بقى شايت في الكشافات مع انه كاتب متعقل للغاية ولا يزن الأمور على الطريقة السماعية دون أن يجتهد في بلوغ الحقيقة.. نعذرك أخي كمال وما كتبته وإن كان خطأ محل احترام.. ولكن دعني اهمس في أذنك لا تظلم الكاردينال فقسماً أن اجتمع عياء القوم من أهل العقول النيرة لكن ابرزهم على الاطلاق.. وعهدي بك لست بظالم أخي كمال.."

أما قولك (أني بقيت شايت في الكشافات هذه الأيام) فأقول لك أخي الرشيد أنني لم أتعود على التصويب في الكشافات أيام ممارسة الكرة من داخل الملعب فمن الطبيعي ألا أشوت في هذه الكشافات وأنا أمسك بالقلم أو ألامس الكي بورد للتعبير عن آرائي حولها.

وأطمئنك بأن كمال الهدي هو ذات الشخص الذي رأيت أنه يكتب بعيداً عن الطريقة السماعية وبعد وزن الأمور جيداً.

تذكر فترة صلاح إدريس وتأرجح علاقتكم معه، وكيف أنني طوال تلك الفترة كنت على رأي مبدئي من أسلوب إدارته للهلال.

وفي بعض الأوقات كنا على اتفاق في رفض تلك الأساليب ، ولعلك تذكر أنني وقتها كنت أيضاً أقيم خارج البلد بنفس مكان إقامتي الحالي.

إذاً ما مكنني من فهم ما يجري في الهلال إبان تلك الفترة وما وفر لي سبل توجيه النقد لمجلس صلاح هو نفس ما يتوفر لي الآن.

وقتها لم أؤسس أي رأي عبرت عنه على (طريقة سماعية).

وذات الأمر يحدث الآن.

والسبب هو أن 90% أو أكثر من آرائي أؤسسها على قراءتي وتحليلي لما يجري لا على مصادر قد تكون لها مصلحة في نقل الأمور كما تريد أو ترغب.

في الغالب الأعم لا أعتمد على كلام يقوله فلان أو علان، إلا إذا كان هذا الفلان هو ذات الشخص الذي أوجه له نقدي، أي أنني عندما انتقدك أقول لك لقد قلت أو كتبت كذا وكذا ولا أقول أن الناس قالوا لي أنك قلت كذا أو كتبت كذا.

لم ولن أظلم الكاردينال أو أي شخص غيره، لسبب بسيط هو أنني لا أريد أن أظلم نفسي.

اقتناعي الراسخ بأن الكلمة مسئولية كبيرة وخوفي من حساب ذلك اليوم الموعود هو ما يدفعني للتريث ووزن الأمور قبل كتابة أي حرف.

ولو كان لدي أدنى شك في أن ما أكتبه حول إدارة الكاردينال للهلال ليس صحيحاً لما نشرت سطراً واحداً سالباً حوله لو وزنوني ذهباً.

لكن الواقع يا أخي الكريم أن ما نكتبه هو الحقيقة الواضحة أمامنا حتى ونحن على بعد آلاف الأميال عن أرض الوطن.

ليس صحيحاً ما قاله لك الأخ المقيم بدولة فرنسا بأن " الناس دي ما عارفه حاجة وأننا لو عدنا لأرض الوطن لتغير رأينا".

وإن صُعب عليه هو التحليل والقراءة الجيدة وهو خارج البلد، ولم يكتشف صحة الأشياء كما ظن إلا بعد عودته للبلد، فليس بالضرورة أن نكون جميعاً نسخة منه.

فنحن نكتب على مدى أكثر من عقد من الزمان حول قضايا الهلال ولم يمنعنا البعد في يوم من القراءة والتحليل الجيد والتكهن بما يمكن أن يحدث.

وبعودة سريعة لمقالاتي بعد الأيام الأولى من تولي الكاردينال رئاسة النادي سيكتشف الجميع أن معظم ما تنتبأنا به وحذرنا منه قد وقع، وفي هذا دليل على أن وسيلتنا للكتابة هي القراءة المتأنية وليس المصادر ( المضروبة).

وحتى لا يكون الكلام نظرياً، أو نتوه القارئ بأشياء بعيدة، سأتناول أجزاء فقط من مقالك الذي وردت فيه العبارات حول شخصي الضعيف نفسه للتدليل على سلامة رؤيتي حول ما ظللت أكتبه في الآونة الأخيرة فيما يتعلق بأخطاء مجلس الكاردينال.

أشرت في مقالك أخي الرشيد إلى عدد من رؤساء الهلال السابقين مؤكداً أن طه لم يكن يدعم الهلال، بل كان يفرض على وكلاء السجائر دعمه، وأن فترة البرير كانت واحدة من أسوأ فترات الهلال حيث شُطب فيها أعظم عقلية كروية في الفريق حديثاً، وأن صلاح كان كذا وود عطا المنان كان كذا.. بمعنى أنهم جميعاً لم يستحقوا أن يرأسوا الهلال وأن الوحيد القادر على قيادة النادي هو الكاردينال..

وهنا دعني أسألك: ألم تكن أخي الرشيد مؤيداً لجميع من ذكرت في فترات قبل أن تغير رأيك في كل واحد منهم؟!

وماذا كنت تكتب أيام التوافق مع طه وصلاح والبرير؟! هل كان رأيك وقتها هو أنهم فعلاً لم يستحقوا أن يرأسوا الهلال؟!

وإن كان الوضع كذلك، فماذا كتبت بعد أن ساءت العلاقة مع كل واحد منهم وتغير رأيك فيهم؟!

إن سلمنا بأن طه لم يكن يدعم الهلال، وأنه فرض على وكلاء السجائر دعم النادي، فمعنى هذا أن الزعيم الطيب عبد الله طيب الله ثراه وأنزله منزلة الصديقين والشهداء، لم يدعم الهلال أيضاً.

فالمرحوم الطيب عبد الله لم يكن ثرياً بدرجة ثراء رجال مال هذا الزمان العجيب حتى يوفر للهلال كل شيء من ماله الخاص.

لكن الطيب رحمه الله رحمة واسعة كان إدارياً فذاً عرف كيف يجذب رؤوس الأموال من مناصري الهلال لدعم ناديهم.

وهذه في رأيي ورأي الكثيرين هي أساليب الإدارة الصحيحة.

وبنفس المعيار، وغض النظر عما إذا في تجارة السجائر حرمة أم أن حلال أم أمر مكروه لأن للفتاوى الدينية أهلها.. بغض النظر عن ذلك يرى الكثيرون أن طه دعم الهلال من ماله الخاص بالإضافة لاستقطاب الدعم من آخرين.

وحسب معلومة لست متأكداً منها بنسبة مائة بالمائة- فإن طه كان مجرد مدير في مصانع حجار وبسبب إدارته الناجحة منحه أهل المصنع أسهماً فيه.

كما أعرف أن طه كان يدعم بعض لاعبي الفريق السابقين والكثير من الرياضيين الذين كانوا يتوجهون للمصنع لاستلام (كوتات) من السجائر لبيعها لمصلحتهم، وهذا أمر متأكد منه تماماً.

قضيتنا ليست بالطبع الدفاع عن هذا أو ذاك.

لكن حديثكم بهذه الطريقة يجعل الهلال بلا تاريخ أو رموز.

ولا يفترض أن يفتخر الكاردينال أو غيره برئاسة نادِ بلا تاريخ أو رموز، إن كان الوضع كما تصورونه.

فمن غير المعقول أن يبدأ تاريخ الهلال العظيم في العام 2015 بعد أن عرف رجلاً أسمه أشرف سيد أحمد!

الهلال أكبر وأعظم وأعرق من ذلك بكثير.

وسواءً اتفقنا أو اختلفنا مع رؤساء قضوا فتراتهم وراحوا لحال سبيلهم، فلا نستطيع أن نمسح تاريخهم.

وليس معنى عدم توفر رجل قادر على الصرف كما يدفع الكاردينال أن نفرض على الأهلة الاقتناع به والثناء عليه متجاهلين ما يقع فيه من أخطاء كبيرة.

رغم المعاناة المادية التي عاشها الهلال في بعض الفترات السابقة، لم يحدث أن بلغ فريق الكرة هذه المرحلة من التواضع والتراجع المخيف.

هل حدث أن رأيت الهلال يتراجع مثلما هو الحال عليه اليوم رغم الصرف غير المسبوق للكاردينال كما تصفونه؟!

هل سبق أن خرج الهلال من البطولة الأفريقية مبكراً كما حدث هذا العام، ليعاني بعد ذلك محلياً حتى أمام الأندية الضعيفة؟!

وهل كان صلاح إدريس رغم اختلافي الجذري معه يستبدل المدربين كل شهر أو اثنين؟!

قلت في مقالك أن البرير شطب أعظم عقلية كروية في الفريق حديثاً، وهنا أسألك: هل كان هذا رأيك بعد أن شُطب هيثم وانضم للمريخ؟!

ألم تكونا مع البرير أنت وفاطمة تحديداً، ثم اختلفتما معه وبعد ذلك حاولتما الاستفادة من ورقة هيثم لتأليب الجماهير ضده؟!

ألم تدعما هيثم مصطفى خلال مشكلته مع رئيس النادي ومدربه وأجريتما معه حواراً كان سبباً في شطبه من النادي، ثم بعد ذلك تغير موقفكما منه ووجهتما لهذه (العقلية الكروية الأعظم) أقسى أشكال النقد؟!

هل ترى أنني أستند على طريقة سماعية في كل هذا، أم أنني تناولت واقعاً عايشه الجميع بما فيه أنتما نفسيكما؟!

أحمد لك أنك برأتني من تهمة قلة من القراء الذين لا يملكون كل الحقيقة ويعتقدون واهمين بأنني أنطلق في بعض ما أكتبه من عداء للكاردينال أو حسداً للرشيد وفاطمة لكونهما من المقربين لرئيس الهلال، أو طمعاً في أن يقربني الكاردينال منه دون أن يفهموا أين أقيم وماذا أعمل.

فما كتبته حول أخطاء الكاردينال في أكثر من مقال أسسته يا أخي الكريم على ما أراه بأم العين و ما أسمعه منه هو شخصياً ومن أمين عام النادي وما أقرأه لمنسقته الإعلامية.

الكاردينال أكد بنفسه على أنهم لا يبالون بتغيير المدربين كل ساعة.

والغريب في الأمر أنهم أقالوا باتريك بعد أشهر قليلة بدون مبرر منطقي.

وكرروا ذات الشيء مع كافالي دون سبب وجيه.

والمضحك المبكي هو تصريحاتهم بأنهم كانوا قد قرروا إقالة كافالي بعد أول مباراة له، وليتها كانت مباراة تنافسية!

والأعجب أن يأتي عماد المحامي - الذي يفترض أن تكون مهنته قد علمته كيف يقنع الآخرين بوجهة نظره- بعد أن تسبب العشري في الخروج الأفريقي وفي الآداء الباهت في أكثر من مباراة محلية والهزيمة الأخيرة ليصرح بأنه من غير المنطقي أن يقيلوا مدرباً لمجرد هزيمة وحيدة!!

لا يقيلون من تسبب في الخروج الأفريقي المبكر والهزائم المحلية والأداء الباهت، بينما يقرروا اقالة مدرب لم يؤد مع الفريق سوى مباراة ودية وحيدة!!!

فهل يمكننا أن ننسب مثل هذه التصرفات للإدارة الرشيدة؟!

إلم أكن محقاً حينما قلت أن مجلس الكاردينال لا يمكن أن يكون قد اعتمد في مثل هذه القرارات على لجان فنية، لأنه ما من فني عاقل ومؤهل يمكن أن يطالب بإقالة مدرب بعد مباراة واحدة أو حتى قبل أن يبدأ فريقه في المنافسة؟!

وبمناسبة الفنيين فقد تم تضليل الأهلة كثيراً وصُور لهم فشل بعض المحترفين الأجانب على أنه من أوزار اللجنة، في حين أن اللجنة كانت تختار من بين ثلاثة لاعبين في كل مركز ولم يأت رجالها باللاعبين بل طلب منهم الكاردينال فقط المفاضلة بين من اقترحهم وذلك نظراً لضيق الوقت حينها.

قلت لي في مقالك " إن اجتمع عليء القوم من أهل العقول النيرة لكن ابرزهم على الاطلاق الكاردينال".. فكيف لي أن أقتنع بذلك والكاردينال يؤكد بنفسه كل يوم أنه لا ينتمي للفئة التي ذكرت أنت؟!

قلت في مقالك وحديثك عن الكاميرات المنصوبة في منزل الكاردينال أنه سوف يغضب منكما لتناولكما لهذا الأمر، لكونه (لا يستحسن مسألة الامتنان) على من يساعدهم.

فكيف لي أن أؤمن بما كتبه شخصك وأكذب أذني التي سمعت بها الكاردينال أكثر من مرة يؤكد أنه دعم فلان ودفع لعلان؟!

وكيف لنا أن نقتنع بأن من ينصب كاميرات للمراقبة داخل بيته لا يمن على الآخرين!!

أليس في فكرة الكاميرات نفسها خبثاً غير معهود في الأوساط الهلالية؟!

ولماذا يُدار الهلال بطريقة " يا آدم هات كذا مليون.. وسلم فلان هذا المبلغ أو ذاك"، إن كان الكاردينال فعلاً كما تريدنا أن نراه؟!

لماذا أراكما تكتبان بين الفينة والأخرى عن التشكيلة وضرورة مشاركة هذا اللاعب أو إجلاس ذاك على الدكة؟!

ولماذا تستعديان أنت وفاطمة الكثيرين؟!

وددت لو أن اللغة التي عقبت بها على طرحي كانت هي السائدة، فربما أصلح ذلك أموراً كثيرة.

عبرت في العديد من مقالاتي عن رفضي التام لفكرة أن تكون فاطمة منسقاً إعلامياً للهلال وقلت أنها توجج الخلافات وتشتم الناس وتسبهم.. وهذا لم أسمعه من الناس، بل قرأته في مقالاتها مراراً وتكراراً.

ويكفي فقط مقالها السياسي الذي شتمتنا فيها جميعاً كشعب سوداني وأطلقت فيه اتهامات باطلة على الجميع.

فهل عندما انتقد الكاردينال في إبقائه على منسق إعلامي بهذا الفهم أكون ظالماً للرجل؟!

هل يعقل أن ينظر المنسق الإعلامي للهلال نظرة دونية لمجرد أنهم يخالفونها الرأي؟!

تذكرني المنسق الإعلامي لنادي الهلال دائماً بالكاتب السياسي الهندي عز الدين، الذي كلما واجه نقداً من كاتب مهجري وصفه بـ ( العاطل) أو ( الصعلوق)

مع أن من يكتبون من المهجر أكثر تأهيلاً من الكثير جداً من كتاب بعض الصحف الورقية.

وها هي المنسق الإعلامي للنادي تسير على ذات نهجه ولا ترى فاهماً أو مدركاً للأمور سوى نفسها.

ويفوت على هذه المسكينة أن الذي يكتب عبر النت لو لم يمتلك القدرة والموهبة لما قرأ له الناس سطراً، لأن ما يكتبه تصافحه أعين القراء مباشرة ودون مراجعة من محرر مسئول أو مدير تحرير أو تدقيق من مصحح كما هو الحال في الجرائد الورقية.

والمؤسف أن بعض كتاب صحفنا الورقية الذين تمر مادتهم على جيوش من المحررين قبل أن تنشر نجدها تخرج للناس بأخطائها وركاكة لغتها.

كما يفوت على المنسق الإعلامي أن البعض في صحفنا الورقية يجدون من يكتب لهم لتنزل المادة بإسمائهم، في حين أنه لا توجد لأي كاتب عبر الكي بورد المصلحة في أن يستعير أقلام آخرين.

فلماذا هذا الهجوم غير المبرر من المنسق الإعلامي للنادي على كل معارض لسياسة الكاردينال؟!

أفلا تراني محقاً في نقدي للكاردينال وهو يصر على إبقاء فاطمة في منصبها وهو تستعدي الأهلة في كل يوم؟!

أعلم جيداً بمشاكل الوسط الرياضي وتشابك وتضارب المصالح فيه.

وأدرك أن البعض يخالفون الكاردينال بسبب موالاتهم لآخرين.. فهذه حقيقة لا أنكرها.

لكن ألا يوجد أهلة يخلصون لكيانهم بعيداً عن الأفراد؟!

فلماذا نضن على هؤلاء بالتعبير عما يرونه وانتقاد الأخطاء، من أجل هلال معافي يسع الجميع؟!

لن ينصح الحال في الهلال ما لم تؤمنوا قبلنا بأن الكاردينال ليس أول الرجال في الهلال ولن يكون آخرهم.

ولن تهدأ الأمور أو تصبح البيئة مواتية لانطلاقة فريق الكرة ما لم تبعدوا عن هذه اللغة العدائية تجاه الكثيرين وتكفوا عن التدخل في الشأن الفني.

ولن يعود الهلال لما كان عليه ما لم ينتهج المجلس أسلوباً فيه شيء من المؤسسية بدلاً عن هذه الفوضى وحكاية (آدم) والأموال التي تُمنح لهذا أو ذاك.

المنسق الإعلامي لأي مؤسسة هو الشخص المناط به فرض لغة تصالحية وهادئة لكسب المعارضين قبل المؤيدين وهو ما لا تتمتع به المنسقة الحالية التي أصابها الغرور فما أنفكت تتحدى الناس كل يوم ناسية أن دوام الحال من المحال، وأن الكلمة الفصل ستكون لجماهير الهلال لا لموالين ولا لمعارضين.

أتمنى أن يأتي يوم نتفق فيه على الهم العام بعيداً عن التخندق مع أي فرد مهما علا أو قلّ شأنه.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كمال الهدى
 12  0
التعليقات ( 12 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    أوياط ناويلا 04-11-2016 03:0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي كمال ،،، أولاً رغم إنتمائي للمريخ لكني من القراء المواظبين جداً لقراءة عمودك . لأن كتاباتك ممتعة ورصينة ورقم طولها غير مملة ، وذلك دلالة على تمكن كاتبها . كما انه ممكن للقاري الأستفادة من أسلوبك وطريقة سردك للموضوع ، ما زي بعض الصحفيين يكتب تسعة أسطر ومعظمها مصطلحات شوارعية وتطبيل والباقي همز وقمز حمانا الله . فقط أرجو منك ألا تلمح أحياناً بأمكانياتك ومؤهلاتك وعملك لأنك مامحتاج لذلك ، ولا تقلل من قدر الآخرين بقدر الإمكان . وجزاك الله ألف خير .
  • #2
    Abu Siddiq 04-11-2016 12:0
    ميه الميه استاذ الاساتذة كمال ودائما كما العهد بك لاتخشي في الحق لومة لائم keep it up man ودعك من مداهنات الرشيد واديهم بالجيهة الفيها الحديده حتي تعود الامور الي نصابها وينضف الوسط الرياضي من من هم علي شاكلة المدعو كاردينال والمقتاتين منه جيوش مصاصي دماء الهلال
  • #3
    ساشا 04-11-2016 12:0
    ده كلو كوم ومهاجمة المنسقة وتبعها الذي تخاطبه للاعبي الخبرة بالهلال والمطالبة بابعادهم ، فهو في رأيي سبب النكبة التي تمر بالتيم فهي قد جعلت المنوط بهم قيادة الشباب فاقدي الثقة في أنفسهم وفي وضعهم وفي حالة توهان فكيف لهم أن يقودوا غيرهم إن كانت هي وتبعها يفهمان، تربت يداك أستاذ كمال،،
  • #4
    ضوضو 04-11-2016 12:0
    يا سلام يا علم الهدى.. والله لم أقرأ لك مقالاً كما قرأت اليوم.. شكراً نبيلاً على هذا الطرح الهادئ والنقاش الرزين والمحاورة بالتي هي أحسن. المقال اعلاه بلا ادنى شك درساً مجانياً في لغة الخطاب لتلك المرأة المتنطعة الجهلولة التي تعتقد انها قادرة على جر الناس بساقط الكلم للدخول تحت إمرة خزعبلاتهاافواجاً. لن يفلح الكاردينال ابداً طالما انه مصر على ان تتولى امر الاهلة إمرأة مخبولة لا تؤمن الا بالنهج الفرعوني المتجبر "لا أريكم إلا ما أرى" .. حسرة والله على حال الهلال.
  • #5
    محمد زمراوي 04-11-2016 09:0
    أستاذ كمال سلمت وسلم الهلال من كل سوء مقال شعرت فيه بتشفي وحلاوة منطق وجزالة تعبير وانا استمتع بقراءته سطراً سطر حرفاً حرف دمت ابداً احد الاقلام الامينة الهميمة على هلال الملايين حتماً لن يجتاز الهلال هذه الاحباطات إلا بالتناول المهني الواضح الذي لا يهادن ولا يلاين في حب الهلال اكرر لك خالص امتناني وتقدير لقلمك الرائع
  • #7
    ابو قصى الدمام 04-11-2016 09:0
    ربح اليع يا ايا يحى ، عزيزى كمال الهدى و سبق وان تجاذبنا ببعض اطراف الحديث و كان التباين حاضرا فى بعضها و منها اصرارك ان بعضا من اصحاب الصحف و الاعمدة تسعى سعيا حثيثا لامتلاك زمام الامر فى الهلال و بل صناعة القرار الهلال اسوة بما يجرى بالمريخ و كان ظنى انها لا تعدو عن السبق الصحفى الذى يمنح للمقربين منهم و لكن نقول بكل شجاعة صدقت القول و الايام التى ذكرناها حبلى وضعت الحقيقة مجردا و ظاهرا للعيان ان القرار الهلالى لا يصنعه من هم داخل المجلس و مؤسساته الذى قلنا فيه الوزير و المستشار و رجال خلص و كفاءات محل ثقة من السواد الاعظم و لكنك فعلا ربحت البيع فالهلال يدار من خارج المجلس و باناس لا يحملون اى فكر و اذا اراد الكردينال الاستمرار على رئاسة الهلال فعليه ادارة الهلال عبر مؤسسات مؤهلة و ليصبح الادارى اداريا و اللاعب لاعبا و المشجع مشجعا و الاعلامى اعلامياو ليعمل كل فى مجاله
  • #8
    محمد خليفة 04-11-2016 09:0
    الأخ الأستاذ/ كمال .. بوركت .. حسب وجهة نظري المتواضعة أجد مقالاتك دائما متجردة ومنطقية وأتمنى لك التوفيق .. أما هلال هذه الأيام فنسأل الله أن يعيده إلينا ..وأن يصلح حال أبنائه (إداريين وصحفيين) المتناحرين دائما كما لو أن هناك دعوة قد أصابتهم في مقتل.. الهلال مجتمع كبير جدا ومتنوع وزاخر بالرجال والعقول التي لو تجردت لخدمته لأصبح هلالنا ناديا (لا أقل فريقا) يُشار إليه بالبنان محليا واقليميا وقاريا ودوليا.. وكما يعلم الجميع أن هذا التناحر غير المؤسس وغير الأساسي قد جعل من الهلال هدفا للمتربصين به مما أقعد فريق الكرة بالنادي وجرع الجمهور مرارات لم نكن قد اعتدنا عليها - على الأقل - خلال السنوات الأخيرة.
  • #9
    د ابو وجيه 04-11-2016 09:0
    اشكرك جدا اخي كمال الهدى لو كان الكاردينال يقرأ كتاباتك هذه فقط لكان افضل من يرأس الهلال ..انت قلم هلالي صادق بالتوفيق
  • #10
    سيف الدين خواجه 04-11-2016 08:0
    اخي الحبيب دعهم يرموننا اننا نشوت في الكشافات علي الاقل بها ضوء يكشف الحقيقة وكفي واننا ننظر اليهم من اعلي فتظهر الاخطاء واضحة حليا من بعد اللامنتمي للمصالح ليتهم شاتوا في الكشافات !!!
  • #11
    الزيدابي - الجزيرة ام طرفة 04-11-2016 07:0
    الاخ كمال تحية واحتراما ..

    مثل اسلوبك النقدي الهادف هذا لا يوجه لا مثال الرشيد وفاطمة الله جابو . الله يعوضك في الوقت الذي انهكت فيه جسدك وعقلك بإخراج هذا المقال الرائع .. لان امثال هؤلاء لا يرون شيئا جميلا الا في ولي نعمتهم اشرف سيد احمد الوافد الجديد على الرياضية ..
    هؤلاء سيدي هم مجرد ارزقية .
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019