• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-16-2021
معتصم دفع الله

كلام في الكورة

معتصم دفع الله

 0  0  7332
معتصم دفع الله

كلام في الكورة..

كانت رخيِّة العيشِة
إلاَّ تَرَا العوِين الكِبْرُوا
كِبْرُوا مليَّسِين !؟
عِلِمُن يطير !؟
إن كان هُو ما صلَّح عوج
ما فادنا شي ومحَق القبيل
لمِّينا هِينْ × هِين × هِين
آ حليل رجالاً سكّتن غدراً غشاهن بالقفا
ولليلِة سيفُن في الجفير يهرِج سنين ؟!
يعتبر نادي الهلال قلعة الديمقراطية لأن الحراك فيه لا يتوقف ولا يوجد
حجر لصاحب كلمة أو رأي، تعاقبت عليه الكثير من الإدارات والرؤساء و كانت
المعارضة جزء من عملية البناء في مسيرته لم تشذّ عن القاعدة التي وضعها
الأولون في النادي و لم تكن معاول هدمٍ له، لذلك نشأ على ثوابت ومباديء
لم يحِد عنها الجميع و ظلوا محافظين على أدبه وإرثه طيلة الثمانين عاماً
وتزيد من عمره..
وأنا أهِم بالكتابة إستحضرت معي دراما الواقع أو قصيدة الراحل حميد
(حكاية السرة بت عوض الكريم) وشخصيتها الفريدة و الوطنية ووقوفها ضد
الظلم، كحال نساء السودان نفتخر بهن وبإنجازاتهن في حياتنا ولكن زي ما
بيقول المثل (النار تلد الرماد) فكان مولودنا الذي نتحدث عنه اليوم حية
قاتلة تنفث سمومها على من حولها نتيجة نقص ما في تركيبتها الإنسانية لذلك
لم نستبعد كل هذه الأحقاد التي حولتها لشخص غير مرغوب فيه..
لا يهمنا من تكون ولا حياتها الشخصية فهذا شأن يخصها، ولكن أن تشغِل منصب
في نادي كبير مثل الهلال ومنسق إعلامي له فهذا لأمر جلل يدعونا للتوقف
عنده طويلاً فهي غير جديرة بهذا المنصب تستغل وضعها فيه للتشهير بقامات
الهلال و زعمائه و محاولة إبعادهم و قتلهم معنوياً، قلمها ينفث السم
الزعاف و لا يخرج منه إلا قبيح القول و الفعل، هذا ما تشهد به كتاباتها و
يشهد به أهل السودان جميعاً..
لا نعرف كيف وصلت لهذا المنصب ولا الطريقة التي إتبعتها لتكون جزء من
منظومة الهلال ولكنها غير مرحًب بها الآن في مجتمعه هي وتابعها الغير
رشيد، فقد لفظتهم الجماهير وقالت كلمتها بعد أن إستعدتهم ودقتً إسفين
بينهم و رئيس النادي أشرف الكاردينال و هي تصًور له نظريات المؤامرة تفوق
مسلسلات أسامة أنور عكاشة في حبكتها، و أن الجميع ضده ويكيدون له المكائد
حتى لا ينجح في ما يقوم به أو يخطط له لبناء نادي الهلال لكي يخلو لهم
الجو يمرحون فيه كيفما شاءوا..
كغيري لم أكن أتمنى أن يصل العداء بين أمة الهلال إلى هذه النقطة و أن لا
ينجرف الاعلام الهلالي إلى معارك في غير معترك، معارك وهمية من بنات
أفكار المنسقة الخبيثة وتابعها لتشغل به الرأي العام الهلالي لكي لا يكون
سند للنادي العريق، مسيطرين على مركز القرار منفردين وحدهم بكل شي حتى
ظننا أنهم مالكيه..
أقدرً موجة الغضب التي إجتاحت الشارع الهلالي حتى تحولت للمدرجات و صار
الخلاف جهراً، ولكن كلنا ثقة وأمل في عقلاء الهلال وكِباره أن يعيدوا
الأمور إلى نصابها ووأد الفتنة في مهدها..
همسة أخيرة في أذن الكاردينال لا تنقض غزلك بيديك..
..
.
و السلام..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : معتصم دفع الله
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019