• ×
الخميس 25 فبراير 2021 | 02-24-2021
الصادق مصطفى الشيخ

لماذا لا بعد حسن عبد السلام من تلقاء نقسه؟

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  901
الصادق مصطفى الشيخ


رغم علمنا التام ان من تربى فى كنه هذا النظام لا تهمه مصلحة شئ اخر غير نفسه وحتى التنظيم الذى اتى بهم يعتبرونه وسيلة لامتطاء صهوة الاشياء دون وا زع
فقد اتى حسن عبد السلام لرئاسة اتحاد الخرطوم بعد ان هرب من العمل الادارى بنادى المريخ حينما اشتد الصراع بينه وجمال الوالى وكان الثانى رئيسا والاول امينا للمال لفترة قصيرة يبدو ان تاثيرات المفاصلة بين الشعبى والوطنى كانت حاضرة فهبد السلام كما هو معروف من اسرة على عثمان محمد طه ويتقد الكثيرون ان هذه احدى مميزات ظهوره المفاجئ باروقة الرياضة وسطوته الجامحة بالسكة الحديد التى لم يعرف فيها قياديا يشار له بالبنان رغم انتماؤه المبكر لهذه المؤسسة الوطنية العريقة التى سيقت سوقا الى حتفها المؤلم بايدى قذرة لا تعرف عن مجرى القضيب شيئا ولا مدينة الحديد والنار الا مرقدا طلقوه بعد ان بصموا على هدم المعبد واستلموا المعلوم نقدا واراضى وبيوت وبعد ان كانوا يلتحفوا الارض مرقدا فى ميز السكة الحديد وبممراته وليس داخل الغرف التى كانت حصرا على الكفاءات والاقدمية
وها هم يتلونون ويقلدون الفرنج بتربية الكلاب وتسمينها وترويضها اكتشافا للخطر وحرصا على مداراة المال المفاجئ الذى انصب على اروقتهم زورا وبهتانا
كان لابد من هذه المقدمة لتبيين ان من ياتوا الى الاروقة بغتة لا يشعرون بضيق الاخرين من تواجدهم وكذلك هم لا يشعرون بان مقامهم غير مرحب به بعد انتهاء فترة الضيافة التى حددها العرف السودانى باشهر وليس سنوات
وهذه الكسرة ايضا الغرض منها تبين ان من لا يابهون بمشاعر الناس وهم عاطلون عن الموهبة ويدعمون انفسهم بكل ادوات الاستغلال والاستهبال واطلاق الغواصات على ارض الخرطوم البكر من اجل الاستمرار فى مشوار الكرسى الذى افرغوه من مضمونه ويسعوا لتكريس الفكر الضلالى الارهابى باظهار انجاز
ات وهمية هم ابعد ما يكونوا عن دروبها التى تحتاج لصنف معين من الرجال على منوال البلولة وعوض احمد طه وصلاح الامين وعلى يوسف والطريفى وحق لنا ان نلوم الاندية بتجمهاتها الوهمية التى تتمسك بم حادوا عن الطريق الخرطومى الرصين
لقد تدثنا سابقا ولن نمل تكرار الحديث عن ضياع ملعبى عقرب وميدان الليق وان مجرد ذكر هذه الملاعب التاريخية وتجميد النشاط بها لاربعة سنوات متتالية وحده كفيل بابعاد تلكم المجموعة التى يتراسها حسن عبد السلام الذى لم نسمعه يوما واحدا متحدثا عن عودتها من براثن السلطة صاحبة الشهية المفتوحة فى انتزاع الاراضى وبيعها
واذا كانت فئات صغيرة من المجتمع حرصت على الحفاظ على ملاعبها من الايادى القذرة واستماتت من اجلها فما بال حسن عبد السلام يقف متفرج على اندثار ملعب عقرب وليق الخرطوم وما الذى اعجب تجمع اندية الخرطوم حتى تجدد فيه الثقة لدورة ثالثة وهو لا يابه حتى لو ساومته السلطة بانتزاع ملاعب انديتكم من اجل الاستمرار
لقد ضحى عبد السلام بالمجموعة التى اتت به وجلها من منسوبى حزبه واستبدلهم باخرين وها هو يستبدل الاخرين بعدويات لا صالح لها ولا علم بماهية الرياضة واين تمارس كرة القدم ويبدو انه معجب بتجربته التى قادته الصدفة وحدها الى مرافقها عبر نادى المريخ
وان صعد للاتحاد ويعمل ان ستمر حتى لا يفوته عرس الاتجاه للاتحاد العام الذى اخره عنه الضبابية فى منصب امين المال
ولكن بعيدا عن كل ذلك اليس لحسن عبد السلام احساس ؟
اليس له قلب ينظر به لمال حال الخرطوم فى عهده للدرجة التى ظهرت فيها معارضة علنية لم تكن بهذا القدر لترشيح شخص واحد
واذا اعاد قراءة ما هو منشور فى هذه الصحيفة فقط ولم يبتعد من تلقاء نفسه ويوفر على الناقدين على تجربته الفاشلة فسيكون قد دق فى توحد الخرطوم اسفين نامل ان لا يكون هو ما يسعى اليه مع شلته الجديدة
مرصد اخير
المهندس عبد الوهاب همت دخل السباق الرئاسى لاتحاد الخرطوم لحماية حسن ام بتوجيه من 0000000
الاجابة فى العدد القادم
ززززززززززززززززززز
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019