• ×
السبت 10 أبريل 2021 | 04-09-2021
النعمان حسن

الكرة لن تتطور بمليارات تصرف على الهلال والمريخ

النعمان حسن

 3  0  1128
النعمان حسن




منذ ان انتقلت كرة القدم من الهواية لعهد الاحتراف واصبح اللعب بالعقود
والمال واصبح اللاعب اجيرا يلعب بالمرتب والمقابل المادى من حوافز من
الربع الاول من التسعينات حيث ارتفعت تكلفة العبء المادى على الاندية
للمليارات التى ظلت تتضاعف من عام لعام حتى بلغت المستحيل فو ق طاقة
الاندية ولكن صحب هذا المليارات تدنى كبير فى المستوى الفنى بل
ويتتضاعف هبوطا كلما تضاعفت تكلفته مما يؤكد وجود خلل وعلاقة سالبة
يؤكدها هبوط المستوى مع ارتفاع ما يصرف من مليارات الامر الذى يفترض ان
يخضع لدراسة علمية

انه واقع يجب الا نكابر فى مغالطته لان رصيد الكرة السودانية يؤكده حساب
النتائج حيث ان ما حققته الكرة السودانية تخت الهواية لم يتحقق منه قطرة
فى عهد الاحتراف وصرف المليارات

ففى عهد الهواية تاهل الهلال لنهائى البطولة الافريقية مرتين وهو يقبع
اليوم خارج البطولات من الدور التمهيدى رغم المليارات وحقق المريخ كاس
الاتحاد الافربقى مرة واحدة فى تاريخ السودان ولم يحقق اى رصيد فى
البطولة الكبرى حيث انه لم يلعب نهائى البطولة حتى اليوم

اذن هو وضع غير طبيعى وحالة تفرض ان تدرس دراسة علمية اذ كيف تلازم
المليارات الاخفاقات ويبقى رصيد السودان افضل انجازا فى عهد الهواية
ولماذا ساء الحال مع صرف المال

العلة فى رايى تتمثل فى ان مصدر المال الذى يصرف الكرامات والتبرعات
والمساهمات الشخصية والتى يصحبها عدم الاتضباط فى اوجه صرفها وفق
المعايير التى تحقق التطور لانه مال بحكم مصدره لا يخضع لاى رقابة حسابية

لهذا فمن المؤكد ان الكرة السودانية لن تحقق اى تقدم تحت الاعتماد على
الكرامات والتبرعات والتى لا تخضع بطبيعة الحال لضوابط المنصرفات
والحسابات بل ومحاسبة اى انفلاتات فى توظيف المال توظيفا صحيحا

وطالما ان مصادر تمويل الاتدية فى عهد الاحتراف هى التبرعات ومساهمات
الافراد وبصفة خاصة من الادارات او من قلة منها ربما يكون شخص واحد فان
اوجه صرف المال لا تخضع للتوظيف الصحيح الذى يقوم على المعايير الفنية
وفق الضوابط المالية التى تخضع للرقابة القانونية

كما ان الاخطر من هذا فان الاعتمادعلى توفير المال بمساهمات الافراد
والتبرعات فانه لابد ان ياتى اليوم وتنعدم او تقل هذه المساهمات مما
يعجز الاندية عن مواصلة المشوار فالى متى سيكون هناك الارباب و
البرير والكردنال فى الهلال وجمال فى المريخ مما يؤكد عشوائية هذه
الاندية التى يقوم مستقبلها على الصدف هذا اذا افترضنا ان ما يتحقق من
مال بهذا الاسلوب يخضع صرفه بالمعايير الفنية والحسلبية وهو ما لن يحدث

ولقد ادركت الفيفا هذا الخلل مما دفع بها ان تربط بين الاحتراف الذى
يقوم على المال والانضباط فتصدر

لائحة ترخيص الاندية والتى جاء على راس شروطها ان نكون ادارة كرة
الاحترافية فى الاندية تحت يد شركات مساهمة لضمان خضوعها للضوابط
المالية والحسابية حتى توظف توظيفا مؤسسيا لا يتحكم فيه الافراد من
اصحاب المال الذين يصرفون على الاندية بلا ضو ابط لتصبح الاندية ضحية
الكمبارس الذين يحيطون بمصادر المال ويومها سيخضع تسجيل المحترفين
وعقودهم خاضعة لمؤسسية لا يتحكم فيها د فع المال حتى تسود الفنيات فى
هذه التسجيلات والعقودات كما ان الشركات المساهمة تحفظ لمن دفع المال
حقه كاسهم يملك ان يبيعها فى اى وقت ليسترد ماله بجانب ما يحصده من
ارباح

ويومها فقط يتحقق للفرق التطور فى المستوى على قدر ما يصرف عليه من
مال تحت الضوابط الحسابية وهذا هو مضمون لائحة ترخيص الاندية وشروطها
لهذا فنحن بحاجة لوضع حد لتهرب الاتحاد من تفعيل رخصة الاندية حتى
تواكب الكرة السودانية التطور



خارج النص

المعذرة للاخوة عادل صبير وجالون شل وسكك يكج بعدن تشر تعقيبى عليهم فى
النقال السابق لاتعقيسباتهم جاءت متاخرة بهذا اقول لهم:

- شكرا الاخ عادل صبير اوافقك على قوة شخصبة صديقة اللدود الودود وهو
ما اكدت عليه ولكنه وظف قوة شخصيته لفرض رايه وموقفه الخاص حتى لو
جانب الصواب كما لت الطاقم الذى وصمته بالضعف هو الذى جاء به لضعفه حتى
لا يخرج عن اوامره اى منهم الى ان اطاحوا به ليملكوا ناصية القرار



- شكرا الاخ جالون شل واعدك بان اعود لموضوع شكاك

-

- شكرا الاخ سكك يكج اولا اهم ما فى العنوان ان يكون لافتا ولا
اعرف فيم اعتراضك اما قلته عن البروف شداد قد اتفق واختلف معك فى بعضه
والمسالة تباين وجهات نظر





- شكرا لك الاخ عبدالباقى لقد اوفيت وصدقت فمنتخب البلد يتيم الابوين
والاتشطة التى ترفع اسم السودان فى البطولات العالمية بالذهبيات تحرم
من المشاركة لان الوزارة عاجزة عن توفير عشرين الف جنيه لمشاركتهم
اما الهلال والمريخ انظر كيف تنهمر عليهم امطار المليارات من الدولة
ومن رجال الاعمال فاما الدولة فانها تفعل ذلك لاستقطاب الجماهير المتعصلة
التى تفرخ لصرف المال على فرقهم بينما يعانون من صرف المال على تعليمهم
وعلاجهم فهم لا يمانعون فى ان يوجه دعم الدولة للهلال والمريخ واما
رجال االاعمال الذين يدعمونالفريقثن بالمليارات بلا حسب للفريقين هل
يمكن للدولة ان تكشف للشعب كم يدفعون ضرائب دخل وجمارك لاى بضاعة
يتاجرون فيها فكم ياترى ضريبة الدخل المستحقة علىمن دفع عشرين مليار
لنادى قمة و كم نكمون ضرييبة دخله وهل حقا يدفعها للدولة مجرد سؤال برئ
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سييف الدين خواجه 04-02-2016 09:0
    يا استاذنا حفظك الله ورعاك وتحياتي لعادل طيب الاسماء واساتذتي البرعي القانوني في المال ورفيقه الهادي جبريل فهؤلاء جمالهم من زمان الزمن الجميل ما قلنه حقيقه ولكن الحكومه تريد ذلك وتصرف عليه ولعلها حكمه عندنا الحكومه وقفت ضد الرياضة والفن واخيرا ما وجدت غيرهما نصيرا وحققا عليها الفوز بالضربه القاضية وهزيمه ساحقا لكنها لانها الة الاعلام استغلتهما في الالهاء وحسب لذلك الفريق القومي يتيم مدفوع علي الابواب حيث تذهب المليارات لهلاريخ ليس للتقدم انها محنة بلد فارق التخطيط ووعي الدولة بقيمهها ومسئولياتها وهذا اصل الداء انظر المدينة الرياضية التي اصبحت الغني الاكبر ما يحدث عندنا لايحدث في اي مكان في العالم !!!
  • #2
    د ابوعبيدة الكفاح 04-01-2016 10:0
    الاخ النمان شكرًا للتطرق لهذ الموضوع المتشابك حول دخل الأندية السودانية واستمرارية هذا الدخل ،،،،فكم من أندية اندحرت ولم يعد يسمع عنها مثل أندية التحرير، الموردة ،شمبات ،ودنوباوي وظهرت أندية اخري مدعومة ماديا بالانتماء القروي ،رجال الاعمال واصحاب النفوذ ،،،،وكما زكرت فان لاعتماد علي مثل هذه المصادر المادية يمكن ان يتغير في ليلة ،،،،نعم إنجازات السودان في عهد الهواية كانت أفضل لان الدول الآخري ايضا كانت في عهد الهواية وكانت الحياة المادية سهلة،،،لقد تعقدت الحياة وسبل المعيشة في السودان والعالم اجمع وأصبحت كرة القدم صناعة يتكسب منها الصانع والمصنوع ،،،،اتجه رجال الاعمال من جميع أنحاءالعالم الي الدول لاوربية للاستثمار ،،،،جاوا من الإمارات، قطر ، تايوان ،أمريكا ،الهند وإيران مدججين بالمليارات للاستثمار في هذه الدول لان هنالك مردود والمال بجيب المال ،،،،،،من المردود التجاري ، الأسهم ، اللوتري، التلفزيون ،دخل المباريات ، تسويق اللعيبة المحترفين ومن المدارس السنية ،،،،،،،،هذه الأندية لديها ارصدة ضخمة فى البنوك ،،،،وهل يستطيع الانسان ان ينط بدون حيل ؟،،،،،،فكم من أندية صدر بحقها النزول الي درجة اقل بسبب الديون كما حدث النادي التاريخي فريق رينجرز الإسكتلندي ،،،،والذي علي ما اعتقد علي اعتاب العودة لفرق القمة مرة اخري بعد عدة سنوات ،،،،،،تخيل الهلال يهبط الي الدرجة الاولي بسبب الافلاس وهذا من رابع المستحيلات ،،،،نسبة للدعم المادي والمعنوي من الجماهير العريضة ،،،،كما قلت فان الدعم المادي المقنن لربما لا يستمر للصمود في الاستمرار في المنافسات الافريقية والقارية ،،،،،،والسوال هل لدي فريقي القمة اقتصاديين زوي خبرة يخططون لجلب المال ومل خزينة هذه الأندية حتي لآ نسمع ان المدرب الفلاني وطاقمه قد هربوا او علي وشك الهروب والإدارة تنكر ،،،،وهل هنالك دخان بدون نار ،،،،،،جعفر عبد الرازق المسكين قعد يدرب فريق وما أدوه الراتب لمدة 6 شهور ،،،،بداعي الانتماء ،،،،الراجل عندو زوجة وعيال يأكلهم من وين ،،،الانتماء ما حا يأكلوا ،،،،وفي النهاية هرب مشي قطر
  • #3
    abdulbagi 04-01-2016 10:0
    الاستاذ النعمان لقد كفيت ووفيت وكنت موضعيا كما هو داءيك دائما اضيف على ما ذكرته ان حال كرة القدم من الحاله العامه تردى فى كل شىء فن هابط وتعليم ضعيف وعلاج بالاعشاب والخرطوم يحيض بها حزام من البؤس وربنا ابتلانا بهذا النبت الشيطانى من اصحاب رؤوس الاموال التى لايعرف احد مصدرها ولاحسيب ولايرغيب عليهم اذا اطلبوا بدفع جنيه ضريبه للدوله جقلبوا ما لنا الا الدعاء فى هذا اليوم الفضيل ان يرفع الله عنا البلاء انه سميع مجيب وليس بتنه وبين دعوة المظلوم حجاب
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019