• ×
الأربعاء 28 يوليو 2021 | 07-27-2021
سيف الدين خواجة

الي اعلام جهاز( المعذبين) بالخارج !!!

سيف الدين خواجة

 1  0  2612
سيف الدين خواجة

*اولا لابد ان اشكر ادارة اعلام جهاز المغتربين (المعذبين ) بالخارج علي سرعة ردها مما يؤكد متابعتها لما ينشر عن الجهاز وان كان الرد جاء كعهد ادارات الاعلام بالمصالح مدافعا ومعددا الانجازات وهو في جملته رد غير موضوعي لانه لم يرد علي لب الموضوع وحكي حكايات الحواشي مما ذكرني بحكم الاستئناف في ارض سروج بالشمالية قائلا للقاضي ( حكمت بالحواشي ولم تحكم باصل القضية )فابطل حكمه ونقله من الشمالية لعدم درايته بمشاكل الاراضي هناك !!!
*لب الموضوع انني حددت المرض واقترحت اقتراحات لعلاجه تزيد او تنقص بالدراسة وهو ما لم بشير اليه الرد اذ قالوا انهم يعملون اولا لمرضاة الله ومرضاة سبحانه وتعالي عمل غيبي وليس شماعه نعلق علينا عجزنا فمرضاة الله تنعكس علي السلوك والواقع والوقائع واعتقد ان حال بلادنا يغني عن السؤال لاغني بلد في العالم من حيث الموارد وافقر بلد بسوء الادارة وعدم الابداع !!! علي طريقة نزار قباني (من سنة الخمسين لا الله ياتينا ولا ساعي البريد ) وهو معني الحديث القدسي معكوسا اي لم نذهب في طريق الله والله سبحانه وتعالي يقول (كبر مقتا ان تقولوا ما لا ....) و(لايغير الله بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم )و (نسوا الله فانساهم انفسهم ) !!!
*وثاني الاشياء في دفاعهم عن ما قلته عن وسائل الانجاز من واسطه او رشوه او عضلات وحقيقة لم اتهم موظفي الجهاز ولكن حكما بالحاله العامة والثقافة العامة وان الواسطة والرشوة هي ابداع سوداني بامتياز رضينا ام ابينا وان احوال الناس تدفعهم دفعا لذلك من اعلي القمة الدولة الي اخمص قدميها وهو دفاع علي راي البرف عبد الله الطيب في الشعر الحر (حبريت باطل )وما قاله مؤتمر الاستثمارالخليجي المنعقد قبل فترة ادق وصف لنا وقد طلب مني ابن خالتي وهو عميد متقاعد ان يذهب معي فرفضت وانا الذي قادم لاداء واجب عزاء باجازة(10) ايام انفقت منها اربعا في الجهاز الذي سقاني اربعا في اربع من سوء العمل والسم الزعاف وليست اربع اغنية التاج مصطفي الاندلسية !!!
-ذهب الرد الي انجازات مثل الحوسبة والتي عبارة (عن استخراج مستحقات وايصالات لا اكثر ولا اقل ) ولم تنهي محنة حمل الاوراق والايصالات وهي ليست مربوطه بكنترول يرحل لحسابات الادارات المختلفة او حساب المغترب وليس مربوطا بالاقاليم مما يعني كاننا (يا بدر لا رحنا ولا جينا ) ولعل ادارة الاعلام لا تعلم انني اول من اقترح الحوسبة لمدير الجهاز عام 1997شفاهة مع وصف دقيق تفصيلي حتي قال لي بالحرف ذلك الرجل الفاضل (انتم بهذه الخبرات لماذا لا تاتوا الي هنا للعمل ) لاننا حين ننتقد لا ننتقد الا حبا في تقدم الوطن حتي نتفاخر به وليس ان تستقبلنا قطه في صالة القدوم والاجانب يتفرجون ناهيك من جهنم تاشيرة الخروج ولقد ظللت اقدم في اقتراحاتي منذ العام1988 لتحسين العمل بشهادة القنصل يومذاك الذي اصبح سفيرا حتي يئس من رد الجهاز فاقنعنا بانه لا فائدة ترجي قائلا (لقد كتبت من المذكرات عبر الخارجية بما يكفي واكبر دليل علي صدقه ان ما يدفع في السفارات يرسل مع الصورة الثانية من الايصال وحافظة التفاصيل بالحقيبة الدبلوماسية من السفارة للخارجية ومن الخارجية للجهاز وبدل ان يعطي للمحاسبة لتفريغ المحتويات في حسابات المغتربين يرمي في غرفة الارشيف للفئران وحين تسأل يقولون لك بكل عنجهية وسوء ادب ونرفزه اذهب للارشيف وايضا نتكلم عن الحوسبة كانجاز وهي اجهزة ل(print out ) لا تقدم ولا تؤخر ولو خطف احد ادارة الاعلام رجله وتجول في الصالات وقام بالتصوير لراي العجب العجاب الصفوف الثعبانية والصراخ والشكل والشتائم مما يعف عن ذكره اللسان وان كان احيانا يهون علينا المسغبة في وعثاء مسرح العبث السوداني ولرات ادارة الاعلام حال كبار السن الذين يلهثون من ادارة لادارة حتي تشفق عليهم وكانهم مهرولين ولراي الجموع التي ما ان تري مدير الجوازات الا وتتحلق عليه حتي لا تضيع حجوزاتهم وهم كالايتام في موائد اللئام وهو للحقيقة يؤدي دوره في اي مكان وقد كتب لي لاذهب لاستخراج كتاب للمطار بالطابق الاعلي وهناك حيث اشاي والمحاية بيبيسي والحيران جيكسي بعد تنهد وخروج روح اخذت الكتاب والقيته ارضا امامهما وخرجت لماذا يخدموننا وكاننهم يكرهوننا ونحن الذين خرجنا من بلادنا علي باب كريم !!!
*كذلك رماني الرد بانني غير متابع لانجازات الجهاز في التعليم والاراضي واولا في التعليم ان اولادي كلهم درسوا علي نفقتي في الخارج وتخرجوا ويعولنني الان اما الاراضي فيشهد الله ما جاء وفد الا ذهبنا اليه ولكن منعنا نور البصيرة لان الامر لنا ليس مكاسب انية وانما وطن برؤية اقتصادية ثاقبه وبعيدة ولكن المأل هل الخرطوم عاصمة الان من الترهل وسوء الخدمات وها هم يبحثون قيام الحزام الاخضر مرة اخري وقاية لها من ماذا ؟؟؟والسودان كله في الخرطوم وكان هذا راينا من اجل الوطن ونحن الذين عقدنا الندوات في الثانوي لكي لا تتوسع الخرطوم حتي لا تموت هي والاقاليم ويموت الانتاج ويموت الوطن الذي حاله حال صخر كما قال احدهم (لاحي فيرجي ولا ميت فينعي ) والسبب قصر النظر وسوء الادارة وعدم الابداع !!! فقط انوه ان الانجازات غير تسهيل تاشيرة الخروج وهي فرض عين ولكن الانجازات الاخري كالاراضي والتعليم وغيرها هي فرض كفاية من استطاع اليها سبيلا !!!
*واكرر احترامي لادارة الاعلام علي ردها مهما كان امره ولكن دائما ارجو ان نثير حوارا بناء يفضي لنتائج ايجابية تعالج المرض خاصة اذا قمنا بتحديده واقترحنا اقتراحات محددة للعلاج تزيد از تنقص لا يهم ولكن الذي يهم هو الانجاز واذكر ان عمي قدم في السبعينات رؤية ادارية لعمل المحاكم للخدمة المدنية فما كان من الراحل الوزير عبد الرحمن عبد الله الا ان اشاد بفكره وقام بنتفيذ ما قدمه من دراسة وتمت ترقيته اكثر من دفعته مكافاة له هذا هو الذي نريد ولا يكون رد علي رد مثل (برنامج قول علي قول ) في البي بي سي مع الفارق والمفارقه للاستاذ حسن سعيد الكرمي والذي صدر في مجلدات وبرنامج العلامه فراج الطيب (لسان العرب ) والذي مات يقبع في اشرطه الاذاعه وكبير الظن ضاع !!! وهذا هو الفرق في الابداع والانجاز بيننا وبين الاخرين !!!
*لا يهمنا من الجهاز الانجازات او البطاقة الذكية او زكية زكريا فهل البطااقة الذكية مرتبطة بالنت بحيث تقوم المحاسبة بادخال المستحقات السنوية فتنزل مباشرة فيها ام لابد من الذهاب للجهاز وتعبئتها بالمستحقات من كل ادارة وهو الذي نريد تجنبه والدفع بالبنوك المشار اليها هل هو مرتبط بالنت بحيث ادفع في البنك او الدفع الذاتي وراسا لشباك التاشيرة ام العودة مرة اخري للجهازلتنزيل ما دفعته في حسابي اذا لم يكن هذا الربط موجودا فيبقي كل هذا تطويل وتعطيل واجراءات لا طائل منها وهذا ينطبق علي خدمة الموبايل او الخدمة الذاتية المقترحة بالخرطوم بحري وهل هذا الفرع سيكون مربوط بالشبكه بالفرع الرئيسي ام سيكون حاله حال الاقاليم في هذه الحاله يكون (المستجير بعمر عند مكربة كالمستجير من الرمضاء بالنار ) وهذه تكاليف يمكن للجهاز ان يتجنبها اذا تم تنفيذ مقترحنا وهو انهاء حالة المساسقه او الوقوف لاخذ كشف المستحقات كما حدث لي عام 2015اذ مررت لاخذ كشف المستحقات واحمل زجاجة ماء في يدي للتروية ومعي حبوب للامراض اتناولها اثناء اليوم وعندما وصلت للشباك مددت جوازي قائلا (يا ابني انا مريض فقط اريد كشف بالمستحقات (نظر ثم عبس وبسر ونظر ) ورمي جوازي باستفزاز لرجل في عمر والده قائلا (ماشي فوق ) لذلك نريد ان نتجاوز ونختصر كل هذا التطويل والاوراق والاهانات وكأننا في حراسات الشرطه مجرمين رهن التحقيق مقترحنا محدد وبسيط وهو تحديد القيمة كتاشيرة خروج تقسم بين الادارات داخليا لانه لا يهمنا هذا التقسيم بحيث ادلف الي الشباك للدفع والشباك التالي لتاشيرة الخروج وهذا المقترح منذ عام 1997لان التعقيدات هذه لا تهمنا في شئ ضرائب / زكاة / خدمات/ تاشيرة خروج / هذا ترهل من ناحية وتكلفه عالية علي الجهازمن ناحية اخري نحن نريد ان ندفع رسم محدد وناخذ التاشيرة في اقل من دقائق و نذهب لحال سبيلنا اذ لا يعقل يكون هم الجهاز هو الهاجس والهم الاكبر الذي يؤرقنا للذهاب للاجازة في وطننا ومرتع صبانا ومشتهانا لا يمكن بدل هم واحد هو الغربة يبقي الذهاب للسودان همين واكثر ويا حبذا لو تحولت التاشيرة من الجهاز الي وزارة الداخلية علي تتفق الادارات فيما بينها علي النسب وعلي كيفية الرقابه وتحديد المستحقات يوميا لكل ادارة لان الاغتراب نفسه اصبح ضامرا وغير مجز واغلبنا يعيش علي ابنائه واشكر السيدة التي قابلتني في قسم الزكاة علي تعاونها واعفائي من الزكاة مطلقا كما اشكر ادارة العلاقات العامة في صالة رقم 1 علي حسن تعاملهم معي حتي اضحكتهم حينما سألت اخري من خارج القسم قائلة ماذا تريد قلت علي راي الراحل عبد الخالق محجوب لنميري عند الاعدام (اريد ان انتهي اي اموت ) نعم لهذه الدرجةو صلت بنا السخرية فارجو الرد القادم يكون دراسة المقترحات وكيفية تنفيذها لانها وجدت صدي طيبا للمغتربين علي ان تظل بقية الادارات في الجهاز تمارس عملها لمن لهم علاقات بها في حين كل المغتربين لهم علاقة بتاشيرة الخروج وهي مربط الفرس لانها الحالقه في الجهاز كما قال الرسول الاعظم هي تاشيرة الخروج وما قبلها من اجراءات من القرون الوسطي... لورق وانفرق !!! والا يكون رد من اجل الرد كما قلت للبرف راحل عن مشاكل السودان اننا لا نواجه المشاكل مباشرة وانما نلفها كما نلف العمامة فتتعقد وتكون النتيجة هو هذا التخلف المزري في الاداء والعطاء!!!
ختاما اكرر شكري وتقديري لادارة الاعلام علي المتابعة والرد لكي نثير حوارا مفيدا يخلص الي نتائج خاصة تكلمت هذه السنة مع اخوان داخل الجهاز لهذا المقترح فاشادوا به وارجو ان يكون الرد القادم فيه الجيد المفيد والانجاز والابداع وشكرا جزيلا مع احلي المني !!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    جلابي الدوحة قطر 03-29-2016 12:0
    لن يشفع كل هذا الكلام لاصلاح الحال اخي فنحن نعامل معاملة الاغراب منذ ان تحط الطائره بمطار الخرطوم وحتي العوده للغربه التي ادمناها بسب تلك المعاملات خصوصا عندما يصل الامر لدراسة احد ابنائك بالسودان فيظهر العجب وقد صار وبعثت ابني الكبير للدراسه باحدي الجامعات وتكفلنا هول المصاريف لمدة عام واحد وقد بلغت مبلغ خرافي وتحاملنا لمصلحة الابن واقنصصنا من قوت باقي اخوته ولكن للاسف الابن كان يعامل معاملة المغترب بالجامعه وتكالبت المصاريف وتشتت ذهن الابن واكمل العام وجاء اجازته ورفض العوده وهاهو يجلس هنا الان وقد ضاع عام وضاعت ثروه في هذا العام والحمد لله علي كل شيء ولكن السؤال هو لما نتعامل معاملة الاجنبي ونحن تحملنا الغربه ودفعنا متطلبات الدوله من ضرائب وذكاه كثيره وحتي فضائيه سودانية قامت باموالنا وادخلنا العمله الصعبه وساهمنا بارتفاع ولو قليل بالاقتصاد الوطني بتحويلاتنا ..نطالب الجهاز بمعاملتنا كمواطنين لهم حقوق خصوصا فيما يختص الدراسه بالسودان لابنائنا
    اشكرك اخي علي اثارة الموضوع واني من المتابعين دوما
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019