• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
كمال الهدى

ماذا أصاب ( بعض) كبار الهلال؟!

كمال الهدى

 3  0  1759
كمال الهدى




kamalalhidai@hotmail.com

بل ماذا إصاب البلد برمته؟!

صار من يملك المال هو عزيز القوم والفقير أو مستور الحال ذليلهم وإن امتلك أرفع المؤهلات.

طالعت اليوم عنوان خبر يقول " الكاردينال يقدم تنويراً ضافياً للهيئة الاستشارية حول الأوضاع في الهلال"، فجذبني العنوان لقراءة محتوى الخبر.

لم انجذب للخبر بسبب كلمة ( ضافياً ) لكوني أعرف أن أي كلام يقوله الكاردينال لا يمكن أن يكون ضافياً، لكن ما قادني لقراءة الخبر هو رغبتي في التعرف على رأي أعضاء هذه الهيئة فيما قاله لهم رئيس النادي.

ولا ننسى أن البعض قد عولوا كثيراً على الاجتماع مستبشرين خيراً في أن يقول له رجال الهيئة ( تلت الثلاتة كم).

لكنهم للأسف ساروا على نهج الكثير من عامة الناس مطأطين الرؤوس فيما يبدو بإيماءة الموافقة على كل خطوات ووعود الرجل الكاذبة.

والأنكأ من ذلك هو تأكيدهم على دعمهم ووقفتهم القوية خلف المجلس لاستكمال النهضة والتطوير والثورة الكبير التي يقودها في كافة المجالات في النادي."

لاحظوا أنهم أشاروا لنهضة وتطوير وثورة كبيرة في مختلف المجالات، مع أن ما يشهده فريق الكرة في عهد الكاردينال هو الكارثة بعينها.

يبدو أن أعضاء الهيئة الاستشارية صاروا مثل ( بعض) البسطاء من جماهير النادي الذين (ينضحك) عليهم بمجرد صور ومجسمات وسيخ وأسمنت.

وهو ما سعت له قناة النيل الأزرق من خلال لقائها الأخير مع رئيس الهلال.

يومها طلب مني العديد من الأصدقاء أن أفرغ نفسي حتى أتابع جيداً كلام الكاردينال، لكنني كنت قد قررت العكس.

لم أحرص على حضور اللقاء لأنني لم أر داعياً له من الأساس.

فالحديث عن الجوهرة الزرقاء ليس جديداً، وقد أُستضيف الكاردينال في ذات القناة لأكثر من مرة ليكلم الناس حولها.

وعلى صعيد فريق الكرة غادر الهلال في محطة مبكرة على غير العادة هذا الموسم، وليس أمامه أي استحقاقات تستدعي استضافة رئيس النادي في القناة.

وفكرة الخروج وأسبابه لا يمكن أن يناقشها رئيس النادي، فهو آخر من يفهم في النواحي الفنية.

ولو أنهم أتوا بمدرب الهلال أو أي من أعضاء اللجنة الفنية لكان مبرر الحلقة مقبولاً.

أما بشكلها الذي بُثت به وبحضور رئيس النادي فالهدف بدا واضحاً بالنسبة لي وهو التواطؤ مع الرجل ضد جماهير الهلال وتلميع وخداع هذه الجماهير المسكينة.

لم استغرب مثل هذا التصرف من القناة فقد عودنا إعلامنا في الآونة الأخيرة على مثل هذه الأمور.

لكنني حزين لتعامل ( بعض) كبار الهلال من أعضاء الهيئة الاستشارية مع ما يجري.

توقعناهم أن يكونوا أكثر حكمة وأن يبينوا للرجل أخطائه التي لا تحصى ولا تعد.

فعن أي نهضة يتحدث هؤلاء والمنسق الإعلامي لناديهم هي من شتمت كل أفراد الشعب السوداني؟!

وبأي نهضة يحلمون والكاردينال يكشف في كل يوم أنه شخص متعالي و( موهوم) في نفسه وقدراته كثيراً!

أكاد أجزم أن أعضاء الهيئة الاستشارية على قناعة تامة بأن الرجل لا يفهم فيما يحدثهم عنه، لكنهم يوافقون على كل شيء لمجرد أنه يملك المال.

هيئتكم تضم قامات ورجال يعرفون الهلال أكثر من الكاردينال وشلته، فلماذا لا تقدموا له ما يعينه حقيقة بدلاً من الاكتفاء بحديث المجاملة؟!

لما لا تقولون له إحترم الأفكار والقيم التقاليد وإلا فخذ أموالك وأذهب من حيث أتيت.

فالنهضة التي يتحدثون عنها لا يمكن أن يقودها رجل يحتاج هو نفسه لمن ينهض به.

هذه هي الحقيقة التي يجب أن نعبر عنها بلا مواربة، وإلا فسوف يسجل التاريخ أننا شاركنا في تدمير نادينا العظيم.

فليس بالسيخ والأسمنت ستُبنى نهضة الهلال.

ومن يبني الحجر وفي ذات الوقت يُدمر الإنسان لا يفترض أن نفسح له مكاناً في الهلال.

وهذا بالضبط ما يفعله الكاردينال حتى وإن صرح بغير ذلك.

لسنا أغبياء حتى نتوقع نهضة من شخص ( مدعي) لا حديث له سوى دفعت كذا وعالجت فلان وساعدت علان.

من يريد أن يبني نهضة حقيقية لابد أن يستند على نهج مؤسسي في عمل الأشياء.

ولو كان الكاردينال من هذه النوعية التي تتبنى المؤسسية نهجاً لما أطل على الناس بين الفينة والأخرى عبر قناة النيل الأزرق متغطرساً ومتعالياً دون أن يحمل أي جديد.

مثل ما يتحدث عنه يفترض أن يكون من صميم عمل أمين عام النادي، لو كان لدينا أمين عام يحترم نفسه ومنصبه، أو أن يطل على الناس لتقديم التصريحات المنسق الإعلامي للنادي لو كان لديناً منسقاً إعلامياً مؤهلاً كما يفترض الكاردينال.

أعود لحلقة قناة النيل الأزرق التي تابعت تحت إلحاح بعض الأصدقاء ست دقائق منها فقط.

لم تكن الدقائق الست من بداية الحلقة، بل كانت في مرحلة متقدمة منها، لكنها كانت كافية لأن أتحول لأمر أكثر فائدة.

أثناء تلك الدقائق المعدودة كان الحديث عن قدامى اللاعبين وكلام الكاردينال " لا نريد أن نقول أنهم فشلوا أو لم يواكبوا لكننا أردنا أن نحتفظ لهم بصورتهم الجميلة في نفوس جماهير النادي".

بعد ذلك عرج رئيس الهلال للحديث عن حقوق بعض قدامى اللاعبين الذين أقالوهم من الجهاز الفني، لكنني لم أرغب في اضاعة المزيد من وقتي فيما لا يفيد فنهضت من أمام التلفاز.

ولك عزيزي القارئ أن تتأمل عبارة الكاردينال " لا نريد أن نقول أنهم فشلوا.... الخ".

ألا تعكس مثل هذه العبارات محاولاته الفاشلة للتذاكي على الآخرين؟!

ليتك امتلكت الشجاعة لتقول أنهم فشلوا ولم يواكبوا، لأن هذا ما قصدته بكلامك الذي يعوزه الذكاء الذي تفترضه دائماً في نفسك وتنكره على الآخرين.

والمرء يستغرب حقيقة من طريقة تفكير هذا الرجل.

فعندما تقول يا كاردينال أنكم رغبتم في المحافظة على الصورة الجميلة لهؤلاء اللاعبين في نفوس الجماهير فهذا معناه أنكم أردتم ابعادهم حتى لا ينكشفوا بفشلهم وعدم مواكبتهم.

فهل بالله عليك يمكن أن يصدق مشجع هلالي حتى ولو لم يبلغ سن المدرسة أن الدكتور كسلا وفوزي التعايشة والرشيد المهدية مثلاً فشلوا ولم يواكبوا ثورتكم المزعومة وتسارع عمليات التطوير المفترضة، فيما ينجح هيثم ومنسقتكم الإعلامية بمؤهلاتهما الأدنى وقدراتهما الأضعف في المواكبة؟!

أي هراء هذا الذي ينطق به الكاردينال؟!

كم مرة بالله عليك تمت استضافتك عبر هذه القناة لتحدث الناس عن الجوهرة وتأتي بالمهندسين ليتكلموا عن عظمة المشروع وتكاليفه المفتوحة ؟!

عرفت بعد ذلك ممن حضروا اللقاء كاملاً أن الرجل كرر الكثير من كلام حفظوه عن ظهر قلب، وأنهم ندموا كثيراً على الزمن الذي أضاعوه مع الكاردينال.

أكثر النادمين كان صديقي فيصل مكاوي الذي قال أنه انتظر من ميرفت سؤالاً حول الشلة التي تحيط بالكاردينال وإذعانه لهم، لكن ميرفت لم تسأله عن ذلك.

والمهم في الموضوع، أي فريق الكرة لم يقل حوله الكاردينال أي جديد.

تناقضات الكاردينال لم تعد خافية على أحد.

وكلامه الممجوج لم يعد يستحق أن نضيع فيها وقتنا الثمين.

فالرجل تارة يقول أن الهلال مفتوح للجميع وأنهم يستشيرون الكل، قبل أن يرجع ويستنكر على البعض معارضتهم بداعي أنهم كمجلس يعملون وفقاً لمنهج مدروس.

والمضحك أنه يريدنا أن نتأكد من المنهج المدروس لمجرد أنه قال ذلك عبر فضائية النيل الأزرق.

الدليل على عدم عشوائيتهم هو أنه بين للناس عبر القناة طريقة إدارتهم للنادي.. تخيلوا؟!

طيب ما البلد من أعلى هرمها إلى أدنى مسئول ليها بتتكلم ليها سنين يا كاردينال، فماذا كانت النتيجة سوى المزيد من التقهقر والتدني المريع؟!

عندما يظن أي كائن أن مجرد طلته عبر قناة فضائية وحديثه للناس بأنهم فعلوا كذا وسيقومون بكذا.. عندما يظن أن هذا هو الدليل على عملهم الجاد الذي لا يفترض أن يواجه بأي معارضة، فهذا أبلغ دليل على جنون العظمة الذي يعاني منه هذا الكائن.

من أقوال الكاردينال ( المأثورة) أيضاً ( سكرتيرتي دي بتفهم أحسن من البكتبوا ديل).

والله ده إفلاس ما بعده إفلاس يا رجل.

أعلم أن المقصود بهذا الكلام هو الأخ معتصم محمود لأنه الوحيد الذي كتب حول تعيين الكاردينال لسكرتيرة مكتبه عضواً في نادي الهلال.

لكنه قطعاً لم يقصد مؤهلاتها من عدمها، بل جاء التناول بداعي أن مكتب الرئيس شيء، ونادي الهلال شيء آخر.

فهل تعرف سكرتيرتك ( المؤهلة) يا كاردينال الكثير عن الهلال وتناصره حقيقة حتى تكون عضواً في مجلسه، هذا هو ما قصده معتصم فيما يبدو لي.

لكنك لا تفهم الأمور جيداً يارئيس الهلال وهذه قمة ماسأة هذا النادي.

أما حديث المؤهلات فدعك منه لأننا عرفنا احترامك للمؤهلات جيداً من خلال ما تحمله المنسق الإعلامي التي تصر عليها.

كما عرفنا ذلك من قبولك بقرار فوقي لتعيين هيثم كمساعد للمدرب.. هيثم الذي تقول أنه موجود في هذا الموقع كرد جميل على تاريخه في الهلال، وكأن قدامى اللاعبين الآخرين الذين أبعدتموهم وناصبتموهم العداء لم يكونوا جزءاً من تاريخ هذا النادي.

دعك من حديث المؤهلات لأننا إن خضنا فيها ستكون أنت نفسك موضع تساؤل ناهيك عن سكرتيرك أو غيرها، أم أنك صدقت لقب ( دكتور).

وبهذه المناسبة أرجو أن يفهم القائمون على أمر القناة وبعض صحفنا أن ( الدال) لا توضع أمام من يحصل على دكتوراة فخرية.

احترموا العلم والعلماء والألقاب يا هؤلاء وبلاش تهافت وتملق على حساب الدرجات العلمية.

وإن أصريت على حديث المؤهلات وبوصفي أحد أفراد قبيلة الكتاب الذين قلت أن سكرتيرتك مؤهلة أكثر منهم فإنني أدعوك وشلتك لمناظرة حول المؤهلات وقدرات كل منا للحديث حول ما نتناوله في كتاباتنا.

الفيك عرفناها من زمن يا كاردينال، لكن حزننا على أعضاء الهيئة الاستشارية، الذين يعرفون قبل أن تعترف أنت نفسك مثلاً بمكانة الحكيم طه على البشر ودعمه اللا محدود للهلال، ورغماً عن ذلك تسمح لمن حولك بأن يشتموه ليل نهار.

فكيف تقبلون بنهضة يقودها رجل ( يحرض) فيما يبدو معاونيه أو على الأقل يسكت على إساءاتهم المتكررة على رموز النادي يا أعضاء الهيئة الاستشارية؟ !

ولمن ستكون النهضة المفترضة بعد أن يفرغ الكاردينال الهلال من كل لاعبيه القدامى الذين رفعوا اسمه عالياً وهيئوا السبل لأمثاله لكي يتكسبوا من هذا النادي واستثمار اسمه الكبير؟!

صدقوني بعد أن يتمكن الرجل أكثر ستجدون أنفسكم في الشارع يا أعضاء الهيئة الاستشارية، فلا تجاملوه على حساب الهلال وقيمه وأخلاقه وموروثاته التي صارت في ( كف عفريت).
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كمال الهدى
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    abdulbagi 03-28-2016 08:0
    استاذ كمال انت من القلائل الذين يكتبون بموضوعيه وتجرد وقد اشدنا بما تكتب مرارا ولكن اسمح لى هذه المره ان اقول لك انك لم تكن موضوعيا فالهجوم الشخصى تصريا او تلميحا ليس من الموضعيه فى شىء الرجل له اخطاؤه وقد انتقدناه جميعا ولكن عمل اشياء لايمكن تجوزها فى البتيه التحتيه وهى كما تعرف القاعده اليى ننطلق منها لك تحياتى واخيلاف الاراء لا يفسد للود قضيه
  • #2
    ساشا 03-28-2016 09:0
    هلا استاذ كمال، وكأني بك تريد من أعضاء اللجنة الاستشارية أن يقفوا صفاً ويقعوا لطم في الرجل،، والرجل وإن أخطأ في بعض النقاط الفنية مثل الترديب فله ايجابيات يجب أن نكون منصفين .. تشييد منشآت ومدرجات وطوابق ومقصورة وإضاءة وفندق وتجميل الاستاد مع تحمل نفقات الفريق مجهود يشكر عليه ومن يريد تغييره عليه النقد الهادف لنقاط معينة ثم النتظام في العضوية للإدلاء بدلوه، والسلام،،
  • #3
    TariQ 03-28-2016 07:0
    عبقري زمانه ... غايتو منظراتي درجة اولى
       الرد على زائر
    • 3 - 1
      كمال الهدي 04-05-2016 09:0
      لست عبقري زماني ولا منظراتي وإن لم يتحقق الجزء الأكبر مما أحذر منه من حقك أن ترى ما تره والأيام بيننا..

      لا أريدهم أن يلطموه يا ساشا، فقط توقعت منهم أن يبينوا لهم الأخطاء الكبيرة التي وقع وما زال يقع فيها وهي أخطاء لا تبررها له ثورة المنشآت لأن هذه التجربة في المريخ لم تحقق شيئاً على صعيد الكرة خلال نحو 12 سنة والعاقل من يتعظ بغيره، فنحن لا نريد صرف بذخي في الهلال مع تسلط وفرض أشخاص لا علاقة له بهذا النادي ولا يحبون سوى جيوبهم وللأسف الشديد الكاردينال يريد أن يستغل الهلال واسمه وجماهيره وهو ما وضح لي جلياً لهذا لم يعد هناك وقت للنصائح أو المجاملة وصار نقدي له قاسياً كما تراه لأن ما يهمنا الهلال وقبل هذا الوقت كنا نقدم له النصائح والنقد الهادف الذي تتحدث عنه لكنه يعتقد أن انتخابه رئيساً يجعله فوق النقد ولهذا يتمادي في تصرفات ستندمون والله العظيم على تعاطفكم معه فيها..
      نعم عبد الباقي وما زلت عند موضوعيتي ولم يحدث في يوم أن انتقدت شخصاً لموقف شخصي بيني وبينه وأحمد الله أنني بعيد كل البعد عن هؤلاء الإداريين ولا يربطني بهم سوى ما أراه من أعمالهم وتصرفاتهم.. البنى التحتية لا تعطيه الحق في أن يفعل كل ما يرغب فيه بهلالنا ولم يكن المال وهو يرتكب أخطاء تمس قيم وأخلاق ولو سمع أحدكم الرجل يتحدث حتى لهؤلاء الكبار وكيف أنه يتغطرس حتى عليهم لما دافعتم عنه حتى ولو أنفق مال قارون من أجل الهلال، دعك هذا الإعلام المناصر له الذي يصنع من كل حبة قبة ويصورون الرجل على أنه أنفق فعلياً هذه المليارات التي يتم الحديث عنها، هناك الكثير من الأمور الخافية عليكم أعزائي ولهذا ترون أننا نقسو عليه، لكنني دائماً صبور وسيأتي يوم تقول لي فيه لقد كنت على حق وبالطبع لن اطالبك بأن تؤمن بكل ما أكتبه، لكنني أثق تماماً في دوافعي لهذا النقد القاسي هذه الأيام..
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019