• ×
الخميس 24 يونيو 2021 | 06-23-2021
غبوش

ابو نواره .. موعدنا الأحد ..!

غبوش

 0  0  1449
غبوش


* القرار الذي إتخذه مجلس إدارة الهلال بإقامة مباراة العبور أمام أهلي طرابلس في الثامنة من مساء الأحد القادم بدلاً من الرابعة والنصف عصراً كما كان يحدث في المباريات السابقة قرار حكيم للغاية أثبت خاصة وأنه جاء بعد التشاور مع الجهاز الفني للفريق بأكمله حيث أكدوا جميعاً أن أنسب توقيت للمواجهة هو الفترة المسائية .
* دعونا نرجع قليلاً لشكل الهلال وأداء اللاعبين في كل المباريات التي خاضها الفريق في الدوري الممتاز خلال هذا الموسم مع العلم بأنها كلها أقيمت في الفترة النهارية أو عصراً وسنجد أن شكل الفريق كان سيئاً للغاية خلالها رغم الإنتصارات التي تحققت ورغم الصدارة التي يتحكر عليها الأسياد حالياً .
* معظم ولا أريد أن أقول كل أقمار الهلال المتواجدين بالكشف الحالي متعودين علي اللعب الليلي مع الفريق خلال المباريات التي يخوضها سواء في الدوري الممتاز او البطولة الإفريقية بإستثناء بطبيعة الحال المباريات التي يؤديها الفريق بالولايات التي تفتقر للإضاءة وتلعب عصراً أو في العواصم الإفريقية التي تلعب أيضاً في نفس التوقيت ولكن العام والأصل هو أن يلعب الهلال ليلاً لسنوات طوال .
* لتجئ الإصلاحات وأعمال التأهيل التي تشهدها الجوهرة الزرقاء في هذا الموسم وتجبر إدارة النادي علي تحويل كل المباريات لتلعب عصراً عوضاً عن (تغريب) الهلال عن دياره ليلعب مبارياته بإستادات أخري بخلاف إستاده المتعود عليه الجوهرة .
* لا أخفي عليكم أن اللاعبين والجماهير لم يخفوا حنقهم من اللعب النهاري خاصة في أجواء بلد مثل السودان تصل فيه درجات الحرارة في الفترة النهارية لما يقارب الخمسين درجة مما يضاعف من المجهود المبذول داخل الملعب ويستهلك اللياقة البدنية للفريق بصورة أسرع من المعتاد .. إضافة لشئ مهم للغاية وهو أن الجماهير الهلالية أحياناً لا تجد حتي فرصة الذهاب للإستاد لمتابعة المباريات وأداء ضريبة الوقوف خلف الفريق لأن الدوام عندنا غالباً ماينتهي في الخامسة مساء أو حتي يصل في بعض المرافق للسابعة وبالتالي يكتفون بالمتابعة عن بعد أو عبر شاشات التلفاز .
* من يعترض علي هذا التوقيت بحجة أن التوقيت المسائي سيكون أفضل بالنسبة للفريق الضيف الأهلي الليبي المتعود علي اللعب في درجات حرارة معتدله أكثر أعيده لكل المحاولات الفاشلة التي قامت بها إدارات سابقة في إستعمال سلاح حرارة الأجواء للتأثير علي الخصوم خاصة القادمين من دول الشمال الإفريقي من أجل إضعافهم والنيل منهم لنجد أن كل تلكم المحاولات كان مصيرها الفشل ولم تحقق الهدف المطلوب بل أن تأثير الحرارة كان أكبر علي لاعبنا السوداني ضعيف البنية والتكوين أصلاً أكثر من لعيبة الخصوم .
* ثم أن هناك نقطة مهمة للغاية وهي أن لاعبي شمال إفريقيا جلهم قادمون من مدارس كروية تخضع اللاعب لتجربة اللعب في كل الأجواء ، وتحت أي طقس ويساعدهم في ذلك تنشئتهم البدنية السليمة وأجسامهم القوية التي يمكن أن تقاوم أي طقس .. هذا بخلاف أن التغلب علي إرتفاع درجات الحرارة وأشعة الشمس مع تطور العلم صار مسألة سهلة للغاية ، فيكفي أن يقوم اللاعبين بمسح (كريمات) معينة قبل الدخول لأرضية الملعب فتقوم بمهمة ترطيب أجسادهم علي أفضل وجه .. وهو ما شاهدناه بأعيننا في الكثير من بعثات شمال أفريقيا التي زارت ولعبت في السودان .
* اللعب ليلاً يمكن أن يعيد لمدفعجية الهلال الحيوية التي إفتقدوها في الفترة السابقة .. ويحفظ لهم لياقتهم البدنية حتي يوزعوها علي شوطي المباراة .. ويمكن الجمهور الرياضي العاشق لفريقه من التوافد بكثافة لأرض المقبرة في توقيت لا يتعارض مع مواعيد أكل عيشة وتلقيط أرزاق أولاده وبالتالي يجعله متفرغاً تماماً لأداء مهمة المساندة والمؤازرة علي أفضل مايكون وكلنا يعلم أهمية وجود الجماهير في معركة الأحد وبأعداد كبيرة .
* بالله عليكم كل تلك المكاسب التي يمكن أن يجنيها الأسياد من اللعب ليلاً ونجد من يقول أن القرار خاطئ ويمكن أن يشكل خطورة علي اللاعبين .. ألم أقل لكم بالأمس صفوا النية .. لنتمكن من إخماد فور الثوار الليبية !!!.
* كونوا معي فللمداد بقايا ..
بقايا مداد ..!
* تصريح كبير وموزون لا يأتي إلا من الكبار أطلقه بالأمس رئيس الهلال الدكتور أشرف الكاردينال وهو يقول أن ما حدث بتونس كبوة جواد عربي أصيل ونحن واثقون من قدرة الأزرق علي العودة بقوة في معركة الحسم بالأحد وخطف بطاقة التأهل ويؤكد في نفس التصريح أن هذا الحديث لم يقله عبطاً أو رفعاً للروح المعنوية بل عن قناعة وثقة في أقمار الهلال الذين لمس إصرارهم وعرف مقدار حبهم للشعار .
* الأهلي الليبي لم يستكين لنتيجة الذهاب التي إنتهت بفوزه بل عاد في اليوم التالي للمباراة لملعب التدريبات من أجل التجهيز لمباراة الرد .. وهو أمر يؤكد الجدية الكبيرة لهذا الفريق والطموحات العالية التي يتمتع بها .
* عودة الأهلاوية للتدريبات صاحبتها تصريحات مستفزة للغاية من قبل مدربه أبو نواره قال فيها حسب ما وصلني أن مقبرة الهلال لا تخيفهم وأنهم قادرون علي تحييد الجماهير الهلالية في الملعب من أول ربع ساعة من المباراة .
* لو كان فعلاً ابونواره قال هذا الحديث فهذا يعني أنه راسب في مادة التاريخ تماماً لأن جماهير الهلال التي قال أن فريقه قادر علي تحييدها من أعظم الجماهير في إفريقيا وأشرسها ولا تقبل أبداً أن تتخلي عن فريقها حتي وهو في أسوا الحالات .. والتاريخ يشهد علي هذا .. وإن كان لا يعلم عليه أن يسأل اموكاشي وفرقة نساروا النيجيري وإن كانت نيجيريا بعيد عليه فمصر أقرب .. وعليه أن يستعين بالأهلي المصري فريق القرن الذي تجرعها ثلاثية تاريخية في المقبرة لمعرفة جماهير الهلال ومدي شراستها داخل المقبرة .
* يبدوا أن الهدف العكسي الذي إنتصر به ابونواره علي الهلال قد ملأ الرجل غروراً فصار يهطرق بحديث لا يعرف عواقبه .. وجماهير الهلال قادرة علي تعريفه بنفسها ليلة الأحد .. لأنها ببساطة شديدة لا ترضي أبداً بالحقارة .. ومايتفوه به هذا الرجل وما تطفح به الصفحات الليبية علي مواقع التواصل الإجتماعي من سخرية حقارة مابعدها حقارة .
* موعدنا معك الأحد ابو نواره .. أليس الأحد بقريب ؟؟.
* النتيجة التي عاد بها وصيفنا التاريخي وضلنا الدائم من نيجيريا متوقعه فهو قد واجه فريق حديث عهد بالبطولات الإفريقية ولم نسمع بإسمه إلا خلال مباراة أمس الأول .
* غايتو رزق ذي ده .. أصلاو ما شفنا .
آخر مداد ..!
ومانيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابه .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019