• ×
الإثنين 10 مايو 2021 | 05-09-2021
اماسا

الشوق للفشل !

اماسا

 0  0  6768
اماسا


تبارى البعض في وصف معسكر المريخ الإعدادي لهذا الموسم.. وبدون متابعة وتركيز قطعوا بفشله.. فيما استنكر آخرون الدور الذي تقوم به رابطة الدوحة وقد تابعت ماحدث من تطورات هناك وراقبت عن قرب بحكم تواجدي في دولة قطر هذه الأيام.. وأرى نفسي مؤهلا للإدلاء برأيي فيما جرى هنا في الدوحة وما كتب وقيل في إعلامنا المحلي.. من أجل تصحيح مايتطلب التصحيح وتدعيم الجانب الذي يستحق الدعم.
* من الصعب القطع بنجاح أو فشل إعداد المريخ هذا الموسم.. أو المسارعة بإطلاق الأحكام الجزافية في هذا التوقيت المهم من الموسم, إلا بعد الإطلاع على برنامج تدريبات الفريق ورؤية النتائج حسب رأي الجهاز الفني وهل تم تنفيذ البرنامج كاملا.. أم حدث ما يؤثر فيه?
* بالنسبة لهذا الجانب.. كان الأداء مميزا للغاية إبتداء من اللاعبين والجهاز الفني.. وشهد قطاع كبير من أنصار الفريق تدريباته بملعب النادي العربي بشيء من الشغف كما شهدنا نماذجا من الولاء والوفاء من رابطة النادي بالدوحة وهي لمن لايعرفها تحتوي عناصرا وأسماء وقيادات تستطيع إدارة دولة بكافة مرافقها ناهيك عن شؤون بعثة أو ناد وفريق لكرة القدم.. وفي طريقة تعاملهم مع المأزق الذي حدث في المطار ليلة السفر إلى دبي دليل على حنكة أفراد وقيادات الرابطة.. ولكن ماتبع ذلك من دراما أثارت ردود أفعال متباينة وكشفت أن الأمور داخل هذا النادي مازالت تمشي بصعوبة على حبال صراعات ومشاحنات فيها الضرب تحت الحزام على حساب الكيان ولأجل تمرير الأجندات لا يتوخى البعض الدقة في المعلومة..
* يمكننا الحديث عن أن الجهاز الفني قد نجح في تنفيذ برنامجه الموضوع لرفع القدرات البدنية عبر عدد من الحصص التدريبية تخللتها برامج في صالات الجيمانيزيوم وغيرها.. ويبقى الإنتظار ورؤية مردود اللاعبين في الدوري في الأسابيع الأربعة الأولى فهنالك عناصر مهمة لابد لها أن تتكامل قبل أن نتحدث عن نجاح أو فشل لهذا المعسكر.
* أحيانا يصل اللاعب مرحلة يشعر فيها بأنه جاهز لياقيا ولاينقصه شيء وبالفعل يمكنه المرور بنجاح من أي اختبار متعلق بالقوة البدنية.. ولكن عندما ينزل إلى أرض الملعب ينقصه الحضور الذهني وعندها يفسر الفنيين بأن توافقا بين العضل والذهن ينبغي أن يحدث ويختلف ذلك من لاعب لآخر فيما يستغرقه من زمن من أجل الوصول إلى الهدف وهذه النقطة تجعلنا لا نشجع الناس على التسرع في إطلاق الأحكام على وزن (نجح.. فشل أخفق) فمازالوا في مرحلة إعداد للإنطلاقة.. وحتى بعد ساعة الصفر وانطلاقة المنافسة يحتاج اللاعب لوقت مناسب حتى يصل ذروة العطاء ولا أرى سببا للإستعجال.
* المقلق في الوضع المريخي بحسب ما جرى في سابق الأيام أن صراعا طاحنا يدور من وراء الكواليس.. بين مجموعات تريد أن تؤكد فشل لجنة التسيير وتستعجل عودة جمال الوالي بشتى السبل.. يركزون على نقطة واحدة وهي أنهم مفلسين والمجموعة الأخرى تريد أن تثبت نجاح مجموعة ونسي وأنها قادرة على تجاوز المتاريس التي خلفها مجلس جمال الوالي وبالتالي لا داعي لعودته حتى لو كان يريد ذلك.. هذه قراءتي لمايحدث والمدقق في موقف الفريقين أنهما لايوضحان أيهما يحبان ويشجعان المريخ أم الوالي وونسي?
* بعضهم متشوق للفشل حتى يشبع تطلعاته ويرضي طموحاته في تحقيق ذاته الأنانية. فأصبح الفشل عنده أشواق وأماني للآخرين وهنا ضاع المريخ!!
* سأعود للكتابة عن رابطة الدوحة في مقال مستقل.. ليس دفاعا عنها ضد آخرين.. فمقامها أعلى وأفيد من مقامات الصراع الوضيع ولكننا نبحث عن نماذج تعيد إلينا قيمة العشق للكيان ووجدناه يتجسد فيهم على أسمى وأنبل الصور..!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اماسا
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019