• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
ادريس

عودة هيثم مصطفي

ادريس

 2  0  2156
ادريس


اختلف كثيرا مع من هلل وكبر لعودة هيثم مصطفي مرة اخري للهلال في هذا التوقيت والطريقة التي عاد بها وهنا اقصد الفترة الزمنية القصيرة التى قضاها مع المريخ والاهلي شندي وما شهدتة من احداث قبل وبعد ليعود مساعد مدرب لنفس المجموعة (سيف كاريكا بشه نزار وبوي جمعة) و التى عايشت لحظات صعبة من توترات بين الادارة واللاعب من جهة والمدرب غارزيتو والجماهير من جهة اخري ادت الي نهاية محزنة بشطبه .
فمشاهد تلك الايام مازالت في الاذهان ولن يستطيع هيثم تجاوزها بسهولة مهما كان .
وطالما رأي الكاردينال في هذا القرار تكريما وعرفانا لمشوار 17 عاما في الملاعب يستحق عليها التكريم والاستفادة من خبرته في خدمة الهلال في المستقبل مدربا كان من الاجدر والافضل تاهيله وصقله بكورسات في اوروبا وتعيينه مدربا للرديف ومن ثم الفريق الاول ويكون بذلك خدمه هيثم والهلال
قرار تعيينه مساعد مدرب دون تاهيل قرار عاطفي تعامل معه رئيس الهلال اشرف الكاردينال بعاطفية شديدة مع هيثم مصطفي دون مراعاة لعواقبه ويبقي المستفيد الاول في هذه الصفقة وليس الهلال
بالمناسبة هيثم متضرر من القرار اذا حسبها صاح فاختياره مساعد مدرب يعني وضعه في وش المدفع والمسؤولية ولا قدر الله اذا حدث ما لا يحمد عقباه حينها يخسر هيثم الجولة ويكون خسر الرهان
وليعلم هيثم مصطفي ان قبوله للمنصب مغامرة يقاتل فيها بسلاح ذو حدين فاذ كتب له النجاح سيواصل واذا فشل سيكون الخاسر وما كان يفرح بهذا الامتحان الصعب
*واذا كان هيثم مصطفي يحب الهلال بحق وحقيقة ويتطلع لخدمة الكيان بعشق وعشق جمهوره يعتزل بعد يومين من القرار ويطلب السفر لتلقي كورسات تاهيل ويعود للهلال مدربا مكتملا
*صحيح ان رئيس نادي الهلال اشرف الكاردينال اخذتة العاطفة كثيرا مع هيثم في هذا القرار وحقق له رغبتة العودة باي ثمن
*وقرار عودة هيثم تحقيق رغبات فقط ليس الا ولا يصنف من القرارت التاريخية في هذا التوقيت وهنا فات علي رئيس الهلال ما وراء هذا القرار وما سيحدث في المستقبل
*وقرار الكاردينال ليس فيه مساس للبرير فكل من الرئيسين اتخذ قراره فالبرير اتخذ القرار في التوقت المناسب والكاردينال اتخذ القرار الذي يناسبه في توقيت غير مناسب
*وبعض الاقلام انبرت وراء الزفة واعتبرت هذه ضربة للبرير
*و هيثم مصطفي الذي كان يردد دائما مقوله من لعبت معه لايمكن يدربك في اشارة الي حمد كمال وابو شامة في تلك الفترة عندما كان لاعبا اعترض وجودهم في الجهاز الفني ورفض الانسجام معهم والانصياع لهم وهاهو يكسر القاعدة ويعود مدربا لمن زاملهم من اجل تحقيق رغباته
*وشخصية هيثم العنيدة من الصعب ترويضها فلا يوجد في قاموسه الهزيمة علي الاطلاق وعودتة انتصار ذاتي ومكسب شخصي حسب ما خطط له بذكاء ووجد دعم قوي ومساندة من المقربين لرئيس النادي ليعود منتصرا لنفسه ويقول لمن رفض ها انا اعود للهلال
*والتعامل مع زملاءه السابقين هذه المرة يختلف كثيرا ويشوبه نوع من الحذر خاصة وهناك لاعبين بعينهم اصابهم رشاش هجوم هيثم لهم سواء مباشرة او غير مباشرة وبالتالي يصبح الوضع قنبلة موقتة وعودة الصفا يحتاج لفترة زمنية حتي يتناسي الجميع جراحات الماضي والثلاثة اعوام ليست كافية لخلق جوء معافي من المشاكل وخالي من الاحتقان
*والسؤال الذي يفرض نفسه هل عاد هيثم بشخصية جديدة كما قال ام شخصية هيثم التى نعرفها
*واذا كان كما قال جئت بقلب سليم سنرى في الايام القادمات هيثم مصطفي الجديد طائعا للمدرب ومتعاونا
*ولكن اخشي ما اخشاه ظهور هيثم مصطفي بشخصيتة المعروفة بالسيطرة والهيمنة وفرض الهيمنة والدخول في احتكاك مع المدرب *ونريد من هيثم التعاون مع المدرب وتمليكه الحقائق كاملة بصفتة كابتن سابق وزميل قريب للمجموعة الحالية بكل تجرد
*وربط الاشياء ببعضها اقالة احمد ادم من القطاع الرياضي وتعين فوزي المرضي مؤشر خطير
*لماذا تم اعفاء عافية مع عودة هيثم مصطفي والاجابة لارتباط احمد ادم بالحقبة السابقة
*واعفاء كبلو من الرابطة المركزية فهو الكثير المثير وربنا يستر
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ادريس
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    احمد 12-15-2015 01:0
    انا عارف مافي زول غيري حيرد عليك بس داير اقول ليك انا فهمت ان سياسة خالف تذكر ماحتلمعك ولا حتبقي صحفي لانك زبالة زي رئيسك سئ الذكر
  • #2
    osama 12-15-2015 01:0
    البرير أ
    خطأ والكاردينال صحح الخطأ. البرنس أخطأ وندم . الله بجلالة قدرة يعفو انحنا ما نعفو.ومن منا لا يخطأ اتركوا الراجل في حالة وبلاش تضخيم. كثير من الذين عملوا كمساعدين لا شخصية لهم ولم يفيدوا الهلال في شئ عكس هيثم لة شخصية قوية وقيادي محنك اعطوة الفرصة ثم احكموا علية بعد ذلك.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019