• ×
الثلاثاء 15 يونيو 2021 | 06-14-2021
محمد احمد سوقي

الهلال غادر البطولة في ام درمان بفشله في الحاق هزيمة كبرى بالاتحاد الجزائري

محمد احمد سوقي

 5  0  1495
محمد احمد سوقي

شطب النجوم هيثم ومهند وسادومبا وسيدي بيه والتفريط في المدينة أحد أسباب تراجع مستوى الهلال
كيف يفوز الهلال بالافريقية وثلاثة مجالس ادارة لم تسجل لاعباً له قيمة فنية سوى مكسيم ونزار
× خروج الهلال من الدور قبل النهائي لبطولة الاندية الافريقية التي كان البعض يخدعون الجماهير لشهور طويلة بقدرة الفريق على الفوز بها كان امراً طبيعياً ومتوقعاً قياساً على مستواه البائس بعد تعادله السلبي مع الاتحاد الجزائري لأنه حقيقة كان قد غادر البطولة في ام درمان بعد خسارته بهدفين مقابل هدف واضاعته لمجموعة من الأهداف كانت ستمكنه من الحاق هزيمة كبرى ببطل المجموعة الأخرى وتضعه على طريق الذهاب للجزائر وهو في منتهى الثقة والاطمئنان للوصول للمباراة النهائية..!
× كان المتوقع ان يبدأ الهلال المباراة بطريقة متوازنة لأنه مطالب باحراز هدفين وعدم ولوج أي هدف في مرماه بحيث يدافع بقوة ويعتمد على الهجمات المرتدة السريعة لخطف هدف يمكنه من اللعب باعصاب مرتاحة لمواصلة الهجوم والضغط من الأطراف والعمق لتحقيق النتيجة المطلوبة واجبار الاتحاد على التراجع لحماية مرماه حتى لا يحرز الهلال الهدف الثاني ولكن حدث العكس تماماً حيث بدأ الاتحاد مهاجماً وضاغطاً بقوة على لاعبي الهلال في كل انحاء الملعب لمنعهم من الاستلام والتمرير والتقدم للامام ليسيطر الاتحاد على هذا الشوط ويواصل الهجوم الذي اجبر دفاع الهلال على ارتكاب جملة من الاخطاء التي شكلت خطورة كبيرة على الجبهة الزرقاء وخاصة كانوتيه الذي اهدى احد مهاجمي الجزائر فرصة ذهبية وضعته على انفراد بالحارس مكسيم الذي انقذ هدفاً مؤكداً بجانب ثلاثة أو اربعة اهداف اخرى ليكون بحق افضل نجوم الهلال واكثرهم تألقاً بقدراته الكبيرة ومرونته وتوقيته وخروجه السليم للكرات المعكوسة, ولعل الملاحظة الواضحة والمهمة في الشوط الاول ان الهلال المطالب باحراز هدفين للتأهل لم يشكل اي خطورة على مرمى الجزائر حتى يخيل لأي متابع للمباراة ان الاتحاد هو المحتاج للهدفين للوصول للنهائي وليس الهلال المستسلم الذي لم يصنع اي فرصة أو يخلق اي هجمات خطيرة تمكنه من تحقيق النتيجة المطلوبة للتأهل..
× وفي الشوط الثاني غير الاتحاد من طريقته الهجومية وبدأ في تهدئة اللعب والتركيز على الدفاع بعد ان اطمأن على تفوقه وحصوله على بطاقة التأهل حتى لا يتعرض لأي ارهاق أو اصابات وهو على بعد أيام من النهائي, ورغم ان مستوى الهلال قد تحسن بعد تراجع الاتحاد في الاستلام والتمرير والجماعية ولكنها كانت سيطرة بلا فعالية على مرمى الاتحاد وقد لا يصدق احد ان الهلال الذي يحتاج لهدفين للتأهل لم يهدف على مرمى الاتحاد طوال الشوطين الا مرة واحدة عندما اطلق بويا قذيفة في الدقائق الأخيرة للمباراة ابعدها الحارس لضربة ركنية اما بقية المهاجمين فقد كانوا يلعبون بلا روح أو مسئولية اكدت عدم تقديرهم لاهمية المباراة أو رغبتهم الجادة في القتال لتحقيق آمال وطموحات الجماهير في الفوز بالبطولة الافريقية لأول مرة في تاريخ النادي.. ما عدا مكسيم ومساوي وبويا وبشة واندرزينهو..
× خلاصة القول ان الحقيقة الواضحة التي لا تحتاج لكثير ضوء لرؤيتها ان معظم لاعبي الهلال قد فقدوا القدرة على العطاء ولم يعد لديهم ما يقدمونه للفريق لتحقيق حلم الفوز بالبطولة الافريقية التي كانت في متناول ايديهم واضاعوها بسوء الاداء وضعف القدرات وانعدام الروح التي تمثل الوقود للبذل والعطاء وحصد البطولات ولذلك فقد حان الوقت لاجراء غربلة دقيقة بواسطة الفنيين لمغادرة كل العناصر الضعيفة للكشوفات حتى لا يصبحوا عبئاً على الفريق وتتكرر نفس الأخطاء التي أدت للخروج المر الذي نثر الحزن في نفوس الجماهير المغلوبة على أمرها والتي ظلت تنتظر الفرح منذ فترة طويلة ولم تحصد غير الألم والمرارة في العشر سنوات الأخيرة.. واذا كنا قد طالبنا بغربلة الفريق فان الخطوة التي تسبق ذلك هي الاستغناء عن خدمات المدرب الكوكي الذي ثبت انه ليس في قامة الهلال ولم يقدم شيئاً للفريق الذي يتراجع مستواه من مباراة لأخرى ووصل لهذه المرحلة بالتعادلات والانتصارات الخجولة التي لا تحمل اي بصمة تدريب..
× وأخيراً اعتقد ان السبب الأساسي في ضعف الهلال وتراجع مستواه بهذه الصورة المريعة يرجع أساساً لفشل مجالس البرير والحاج عطا المنان والكاردينال في تسجيل اي لاعب صاحب كفاءة عالية وقدرة على ان يكون اضافة حقيقية سوى ماكسيم ونزار الذي هو يوم في السماء ويوم في الأرض ولذلك طبيعي ان يهبط مستوى الفريق الذي لم يضم لكشوفاته اي لاعب له قيمة خلال الخمس سنوات الماضية وزاد الطين بلة شطب الهلال لركائزه واعمدته الأساسية التي كان يعتمد عليها في تحقيق الانتصارات وتقديم العروض الجميلة وفي مقدمة الذين فقدهم الفريق بالشطب الكابتن هيثم مصطفى افضل صانع العاب في الهلال والكرة السودانية والمقاتل علاءالدين يوسف والمهاجم الخطير وهداف افريقيا سادومبا والتفريط في بكري المدينة الذي يمثل 80% من قوة المريخ الهجومية ومهند الطاهر الذي لم يجد الهلال حتى الآن بديلاً له كوسط شمال اضافة للاستغناء عن لاعب الوسط الفنان سيدي بيه والمدافع سيمبو وكانت نتيجة هذه الاخطاء الادارية والفنية فقدان الهلال لمجموعة من اللاعبين اصحاب الكفاءة والخبرة والذين تركوا اثراً واضحاً على مستوى الفريق ونتائجه, ونعتقد ان المعالجة لأوضاع الفريق في الاعتماد على الشباب امثال محمد عبدالرحمن والصيني والثعلب وبشة الصغير ومحمد محمود وبقية العقد النضيد الذين سيدافعون عن راية الهلال بكل كفاءة ويعيدون له مجده وتاريخه بعطاءهم وابداعهم الذي اتحفوا به الجميع في كل المباريات التي شاركوا فيها..


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابوالملوك 10-05-2015 10:0
    آآآآه يا مهند كلما يكون هنالك فاول عند خط 18 او ضربة جزاء او اي تسديده من بعيد
    نذكر ذلك الفتى الذهبي و نذكر معه الهوبا .. اما سادومبا نذكر الاهداف الحلوة ..
    و اذا استبعدنا مشاكل هيثم فهو ذو التمريرات الذكية بصراحة كانو رجال بالرغم من انهم لم يجلبوا الكاس بس المنافسة في عدهم كانت قوية جدا مش ذي ناس العلمة و سمحوة
    و غيرهم
  • #2
    ابوالملوك 10-05-2015 10:0
    آآآآه يا مهند كلما يكون هنالك فاول عند خط 18 او ضربة جزاء او اي تسديده من بعيد
    نذكر ذلك الفتى الذهبي و نذكر معه الهوبا .. اما سادومبا نذكر الاهداف الحلوة ..
    و اذا استبعدنا مشاكل هيثم فهو ذو التمريرات الذكية بصراحة كانو رجال بالرغم من انهم لم يجلبوا الكاس بس المنافسة في عدهم كانت قوية جدا مش ذي ناس العلمة و سمحوة
    و غيرهم
  • #3
    عاشق الهلال 10-05-2015 10:0
    اتجه هيثم للتدريب بعد انتهاء عمره الافتراضى وجلس مهند الطاهر احتياطيا بهلال الابيض ولم يقنع سيدى بيه خمسة مدربين تعاقبوا على ادارة الهلال الفنية ومع ذلك وبكل بساطة يعزى الاستاذ اساب تراجع الهلال لشطبهم ،، اقترح على ادارة الهلال اعادتهم وانتظار النتائج
       الرد على زائر
    • 3 - 1
      ابو قصى الدمام 10-05-2015 01:0
      عزيزى عاشق الهلال عند النظر الى حاجة الفريق وطبعا حسب رؤية وخطط المدير الفنى ولذا يجب تأجيل هذه العملية الى حين الاستقرار على الجهاز الفنى الذى سيقود المرحلة المقبلة ولكن كسياسة عامة و ينظر حاجة الفريق الى عنصرين نقص خانات ولاعب يصنع الفارق والاخير ليس ضروريا اشراكه اساسيا فى كل المباريات ولكن عندما يعجز الحلول التقليدية فى فك شفرة الخصم تظهر الحوجة للاعب بموصفات معنية مثل مهند ويطلب المدرب من اللاعبين بصناعة او ارتكاب الأخطاء فى مناطق معينة للاستفادة من إمكانيات الذى يمتاز بتنفيذها و لا يضير شيئاً الاحتفاظ فى الكشف مثل هذا اللاعب وقد تأتي من اقدامه البطولة خاصة الكشف ملىء بمن هم دونه
  • #4
    ابوقصى -الدمام 10-05-2015 09:0
    جانبك الصواب فى حكمك على المدرب و ان الهلال فرط فى المباراة الاولى وكان فى الامكان حسم المعركة فى الخرطوم اسوة بالنجم الساحلى الا ان المدرب أخطأ فى البداية و تباطأ فى التغيير و التبديل و نقول بأعلى صوتنا ان مازيمبى يطل هذه النسخة و قد يتوج من المباراة الاولى بالجزائر و اتت الفرصة على طبق من الذهب و لكن لفظتها القمة السودانية و يجب ان تكون هنالك وقفة صادقة لدراسة الوضع بكل شفافبة و بلجان متتخصصة لتشخيص حال الرياضية السودانية .
    اما الاسماء التى غادرت كشوفات الهلال نقول انظر للفرق التى من حولنا تغيب عن اجواء البطولات و تعود مرة اخرى بثوب جديد و تقدم نفسها بشكل جديد و جيد و النجم الساحلى مثال لذلك و الاهلى المصرى لا بد ان يعود بتوب اخر بعد ذهاب جيل البطولات جيل ابو تريكة ورفاقة فالاهلى يبحث عن نفسه و ينطبق الامر للترجى و والافريقى و الرجاء و وداد ..الخ و يستثنى الزمالك الذى ظهر يشكل مبهرا فى هذا العام و سيكون له شأن اخر فى الموسم القادم نسبة للاضافات و الاستقرار الادارى و بهذا المنطق كان طبيعيا ان يذهب معشوقك الاول هيثم بعد ان اكل شبابه و بلغ ارذل العمر و هذه المجموعة التى ذكرتها اخذت ردحا من الزمان ولم يحققوا للهلال حلمه المنشود و اقصى ما وصلوا لها هى ما وصلت لها هذه المجموعة الجديدة فى سنة اولى من ادارة الكردينال و ان كان من قناعاتى ان البرير اصاب بشطب هيثم و اخطأ بشطب علاء الدين الذى كان يستوجب معاقبته اداريا اما الكردينال ارتكب الخطأ الكبير عندما شطب الفنان صاحب الحلول الفردية الذى كان يصنع الفارق و الا هو مهند الطاهر و ارى ان خانته مازالت شاغرة و لو كان مهند حاضرا فى الهلال فى هذا الموسم لتأهل التأهل الهلال الى النصف النهائى من مباراة التطوانى بالخرطوم دون الدخول فى تلك الخياران و كذلك التأهل الى النهائى من مباراة اتحاد العاصمة بالخرطوم و هو المتخصص الوحيد فى السودان فى تنفييذ ضربات الجزاء و له حلول فردية من الكرات الثابتة وكان له بصمة واضحة فى حضور القوى للهلال فى المشاركات الافريقية اما سادومبا كان يغيب تماما فى المناسبات الكبيرة و دونكم مباراة دوجوليبا و الترجى اما سيدى بيه حقا نراه كذلك الا ان كل المدربين ما عدا فاتح النقر لهم رأى سالب بدءا من صلاح ادم مرورا كامبوس و باتريك و وانتهاءا بكوكى الذى اوصى يشطبه بمعنى انه كان قرار فنى بحت و ليس كان خيارا اداريا . ولنا عودة حول استحقاقات المرحلة المفبلة.
       الرد على زائر
    • 4 - 1
      ابو قصى الدمام 10-05-2015 01:0
      حقيقة يا ابو الملوك احتاج الهلال لمهند فى هذه البطولة يكفي ان الضربة المهدرة فى اتحاد العاصمة باتفاق كل الفنيين كانت ستصبح نقطة تحول
    • 4 - 2
      ابوالملوك 10-05-2015 10:0
      بصراحة عندما اريد مشاهدة فنون كرة القدم اشاهد فيديوهات احتفظ بها للفنان مهند الطاهر
      يا ابو قصي بصراحة عندي فيديو هدف بشة في المريخ
      حكاية الهدف عندما استلم المعز الكرةالعائدة من القائم اشارة له مهند بلعب الكلرة لكاريكا ثم اخذ مهند مكان فاضي فمرر له كاريكا الكرة و الذي مررها لسادمبا الذي مررها لبشة المندفع من الخلف الذي وضعها على شمال اكرم ,, 4 تمريرات في 12 ثانية فقط و الكرة داخل الشباك
  • #5
    hass 10-05-2015 06:0
    وهل جلب هيثم والمعز وعمر بخيت وعلاء الكأس للمريخ..ام تأسر ابو الديس باعلام المريخ الذى نفخ فيهم وحولهم لاساطير
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019