• ×
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 | 09-20-2021
عبد اللطيف الهادي

بلايلي .. نشاط عالي .. وأنا مالي يا غالي!!

عبد اللطيف الهادي

 0  0  11006
عبد اللطيف الهادي

فاجأت لجنة الإنضباط بالإتحاد الأفريقي إتحاد العاصمة الجزائري بإيقاف مهاجمه الهدّاف وأحد أبرز لاعبيه يوسف بلايلي لعامين بعد أن أثبتت الفحوصات تعاطيه مواداً محظورة بعد أخذ عينات منه في مباراة فريقه مع مولوديه العلمة في دور المجموعتين للنسخة الحالية من بطولة رابطة الأندية الأفريقية أبطال الدوري ، وقد شكّل قرار الكاف صدمة كبيرة وعنيفة وسط أنصار فريق الإتحاد بالجزائر وهنا بالسودان من بعض الذين لا يرون في الهلال (السوداني) شيئاً جميلاً والذين أرهقوا (الفراغات) بالفيسبوك والواتساب وحروفهم المقززة تنشد وتتغنى ببلايلي الذي سيفرحهم ويسعدهم بتجديد أحزان الليالي لآزرق الوطن الغالي!.
وقد أوردت قناة الـ(pein sport) الأخبارية الخبر عبر مراسلها بالقاهرة حيث مقر الكاف ، ونقلت بعض وكالات الأنباء عن طريق مصادرها بالجزائر أن رئيس الأتحاد الجزائري محمد روراوة كان علي علم بنتيجة التحليل (الإيجابية) منذ أيام ، ولمزيد من التأكد تم أخذ عينة للمرة الثانية من اللاعب يوسف بلايلي في مباراة فريقه الإتحاد أمام خصمه قسطنطينة بالدوري المحلي التي جرت خواتيم الأسبوع المنصرم ومرة أخرى ثبت تعطي اللاعب للمنشطات المُحرّمة والمحظورة ليتم الإعلان رسمياً بإبعاد اللاعب عن المشاركات الرياضية الكروية لمدة سنتين ، وقرار إيقاف يوسف بلايلي ماهو إلاّ بمثابة (رأس) في (جبل جليد) الخروقات التي تقوم بها بعض الأندية الباحثة عن الفوز بالبطولات بالطرق والوسائل غير المشروعة ولا يهم مسؤوليها إن قادت المواد المُنشطة لاعبي أنديتهم لأخطار صحية يكون ثمنها في بعض الأحيان حياتهم ، المهم أن الفوز بالمباريات وصولاً للألقاب والتتويجات حتى يزيدون من مكانتهم الإجتماعية وتلميع أنفسهم علي حساب اللاعبين الضحايا بعلمهم أو بجهلهم!.
وأوضح مراسل قناة الـ(pein) في الجزائر أن اللاعب يوسف بلايلي صرّح بأن القرار تقف وراءه جهات لم يسمها بإستهداف مسيرته الناجحة علي حد تعبير المراسل الذي ذكر بأن جماهير الإتحاد تجمعت في مران الفريق الذي يأتي في إطار الإعداد لمباراة الهلال الحاسمة والهامة في ذهاب نصف نهائي دوري بطال أفريقيا ، إنتهى الخبر .. ومن جانبي أؤكد أن الهلال فعلاً وعملاً وقولاً يعتبر (فريقاً صالحاً) ــ إن صحت التسمية ــ فمجتمع النادي الأزرق ظل يتحمل كل الوسائل والأساليب غير الرياضية ولا الأخلاقية والقذرة والتي جابهت مسيرته الشريفة والنزيهة طوال أغلب مشاركاته في البطولتين الأفريقيتين إن كانت ناتجة من الحكام أو لجوء بعض الأندية لمنح لاعبيها مواد محظورة ومُحرّمة رياضياً ، وبسبب هذه الأفعال (الجبانة) ذهبت ألقاب لغيره وهو الأولى والأحق بها والأجدر بالحصول عليها ، و(صلاح) الهلال ونقاء مجتمعه تجلّت في ليلة اليوم الثامن لذي الحجة المعروف بـ(يوم التروية) المصادف اليوم الثلاثاء ، وخبر الكشف عن تناول وتعاطي يوسف بلايلي للمنشطات قبل (120) ساعة من موعد مباراة فريقه أمام الهلال بأم درمان خير برهان ودليل إن الأزرق صاحب السيرة والسريرة النزيهة والطاهرة والشريفة علي موعد مع التأريخ لتحقيق حلم سعى له بالأخلاق الحميدة والطرق المستقيمة والقويمة ، فالله سبحانه وتعالى دوماً مع الصابرين ، ومجتمع الهلال صبر ليقين وإيمان راسخ خلاصته (إن بعد العُسر يُسرا) ، وأن الليل مهما طال فلابد أن يعقبه صباح .. ونحن موعدنا الصبح .. أليس الصبح بقريب؟!.
ومن حق الفرد منّا أن يتساءل عن لماذا لا تطال العقوبة النادي نفسه طالما أن لاعباً أو كثر ثبت عليه تعاطي ما هو محرّم رياضياً ، وهنا وحتى لا ينبري لي منْ يرد بالقول أن المخالفة هنا فردية لا جماعية أقول أن الإجراء الروتيني الذي تقوم به الإتحادات القارية بإختيار لاعب أو إثنين أو أكثر (عشوائياً) هو نفسه إجراء خاطئ ، فنزاهة المنافسات تتطلب إخضاع جميع اللاعبين الثمانية عشرة للإجراء الطبي الخاص بأخذ عينات بدون إستثاء لأحد ، وإذا تعذّر ذلك بسبب (البيروقراطية) و(الروتين) القاتل فإن ثبوت الحالة علي لاعب واحد هو مدعاة للتشكيك في بقية اللاعبين ، وكثيراً ما شاهدنا لاعبي أندية ما في جغرافية ما يكونون في مباراة عادية يعتريهم التعب والإرهاق بينما نراهم في مباراة أخرى هامة تلي تلك المباراة السابقة (السيئة) يتحركون في أرجاء الملعب بحيوية ونشاط ويبذلون مجهوداً خرافياً كأنهم ليسوا هم أنفسهم اللاعبين (الفتارى) و(التعابى) والكسالى في المواجهة الماضية! ، لاعبون (يجرجرون) أرجلهم في (ماتش) كأنما كانوا يحملون ضخرة (سيزيف) علي ظهورهم ، وفي آخرى (يهرولون) ويركضون كما (غزالة) تريد النجاة بحياتها من أسد أو نمر يسعى لإقتناصها حتى يطرد الجوع من إمعائه الغليظة والخفيفة! ، والشر دوماً يعم ، وقطعاً النفوس الشريرة والأفكار الشيطانية في سبيل تحقيق غاياتها الدنيئة والوضيعة لا تعرف (الخير) حتة تختار اللاعب فلان أو علان لتعاطي مواد تجعل اللاعب يتحوّل لـ(لاعبين إثنين) يتفوّق في (خسّة) و(نذالة) علي خصومه من لاعبي الفريق المنافس ، وهذا (غش) و(خداع) حرّمه ديننا الإسلامي الحنيف ، وناهضته القوانين الوضعية ، ولكن مع هذا لا زال (المرابون) يواصلون المراوغة والإحتيال و .. الإستهبال تحت غطاء (الخلال)!!.
وما أتوقعه أن تخرج علينا ــ إن لم تكن قد خرجت بالفعل ــ طيور الظلام وخفافيش العتمة من أوكارها بإتهامها للكاف بمحاباة الهلال بقراره (الظالم) لنادي الأتحاد وللاعب بإيقافه حتى يسهل من مهمة الأزرق في مباراتي نصف النهائي ، وهجوم هؤلاء هدفه إبعاد لاعبي أندية أخرى من ذات مصير البلايلي ، وعلي هؤلاء أن يعوا ويعلموا أن المباريات الستة المتبقية للبطولة سيكون الكشف عن المنشطات هو السائد فيها ولا يوجد إستثناء لناجي أو لاعب .. والشعار الذي سيسود: أدحل الملعب طبيعياً .. وفوز بنزاهة وشرف .. ويا .. بلايلي .. أنا مالي!!.
فجر أخير
يا نورة شليلك ما فات ، بي (عدلو) شليلك جايبك .. جايبك بتزوّد من (غُلبِكْ) .. (القمر الطيِّب) يقضحني ، تنبحني سجونك وآهاتا .. كجّنا سجونك لولاك ، منعول الزمن الخلاّكا ، سلّمتّ الوطن الهمباتة .. علي كيفك ، كيفك بتحكّم .. يا سوس تكنك ما بتعلم بي جال البتألم وساكت ، يا حال الساكت وبتألّم .. يتفتّقْ جرحك يوم تبرأ ، تتلّم .. وقيدك .. يتحطّم!!.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبد اللطيف الهادي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019