• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
يعقوب حاج ادم

ابوبكر عابدين ضرب فاوجع وتحدث فأسمع

يعقوب حاج ادم

 2  0  1013
يعقوب حاج ادم




* اعتقد واظنني محق في اعتقادي هذا باننا في بلاط صاحبة الجلالة الصحافة نحتاج الى اقلام حرة تحترم المهنة وتتعامل بمهنية عالية في معالجة القضايا الرياضية المتشعبة بعيدا عن النظرة الدونية الضيقة المتعلقة بالانتماءات للاندية الجماهيرية هلال مريخ التي ينقسم اليها حملة الاقلام الى قسمين اصفر واحمر وازرق وابيض بينما تضيع بقية الالوان في وادي غير ذي ذرع لانها لاتمتلك صحفيين ينتمون اليها ولذلك تصبح نسيا منسيا لانها ماعندها وجيع وبالامس اطل علينا الزميل المثالي ابوبكر عابدين صاحب الاحصائيات الدقيقة عبر قناة النيلين وتحدث عبر الحلقة في حضرة مقدمة البرنامج عن عدد من القضايا الرياضية التي تشغل اذهان الشارع الرياضي وكان تركيزه وهو المريخي القح على الغثاء الذي تفرزه الصفحات الرياضية المتخصصة في المعسكرين الاحمر والازرق مشددا على انها تمثل خنجرا مسموم في صدر رياضتنا السودانية مما يدخلها في دهاليز الازمات الكروية التي لاقرار لها وناشد الاستاذ ابوبكر عابدين مسئولي الاصدارات الرياضية المتخصصة بضرورة العمل على التحرر من هذه النعرة الحزبية الضيقة والخروج من عباءة العملاقين الكبيرين هلال مريخ والاهتمام ولو قليلا بالمناشط الاخرى التي تحقق الانجازات للسودان ولاتجد من يعيرها التفاتتة مشيرا الى الفعاليات الكبرى التي تقام في عدد من ولايات السودان في منشط الكرة الطائرة ولكنها لايجد المساحة المطلوبة في الصفحات الرياضية للصحف الرياضية المتخصصة وهي نظرة عقيمة لاتدل على اي مهنية يتعامل بها رؤساء الاقسام في الصحف الرياضية المتخصصة التي لاهم لها سوى افتعال المشاكل والمناكفة بين المعسكرين الكبيرين وترصد اخبارهما وفبركتها بصورة او اخرى بحثا عن الاثارة الرخيصة ااتي تساهم في ارتفاع نسبة التوزيع في منافذ البيع لكل مطبوعة وهذا هو الهاجس الاكبر الذي يشغل بال العاملين في تلك المطبوعات.
وابدى الاستاذ ابوبكر عابدين حزنه واسفه في ان تبقى بطولة الدوري الممتاز ومنذ العام الميلادي 1996 وحتى يومنا هذا تتارجح وعلى مدى تسعة عشر عاما بين فريقي الهلال والمريخ دون ان يظهر على السطح بطل جديد يسحب البساط من تحت اقدامها وهي جزئية والحديث لايزال للزميل الاستاذ ابوبكر عابدين فهي جزئية مؤلمة وحزينة تدل على ان رياضتنا تقف مكانك سر وهي وعلى مدى مايقارب السبعة عقود لم تخرج من كنف العملاقين الكبيرين هلال مريخ وهو امر يدعو الى الحسرة والاسى ويؤكد وبما لايدع مجالا للشك باننا نسير الى الوراء بصورة مخيفة والسبب الرئيسي والاساسي في كل ذلك التواضع الذي تعيشه رياضتنا يعود للاعلام السلبي الذي يوجه كل ادواته لمصلحة فريقين اثنين دون سواهما واردف الاستاذ ابوبكر عابدين يقول بانه لولا التهميش الذي تلاقيه بقية الفرق وعدم الاهتمام بها وبلاعبيها واخبارها وصفقاته وماالى ذلك لكان لها حديث اخر وعبر عابدين في معرض حديثه الضافي عن اسفه الى ان يصل الامر في المعسكرين الاحمر والازرق ان يتمنى كليهما سقوط الاخر وخروجه من ساحة التنافس الافريقي وهي صورة مشينة ومؤسفة ولاتتوافق مع مبدأ الروح الرياضي الذي يجب ان يسود في اروقة الناديين على اعتبار ان تواجد فريقين سودانيين في المراحل المتقدمة من البطولة الافريقية الكبرى يعطي مساحة من التفاول بعودة قوية للكرة السودانية لساحة التنافس القاري في القارة السمراء وقال عابدين بان منسوبي الناديين الكبيرين جماهير وادارة ولاعبين واقطاب مطالبين بالتكاتف والتناغم وصولا الى منصة التتويج في هذا المحفل القاري الكبير وساعتها لايهم من يفوز بالكاس هلال او مريخ لان الكاس الافريقية ستمهر باسم السودان سوى ان كانت مريخية او هلالية ففي النهاية سيقال بان البطولة فاز بها المريخ السوداني او الهلال السوداني وفي هذا شرف لنا كسودانيين وحريا بنا ان ننظر لرياضتنا نظرة متجردة من كل الشكليات والحساسيات التي قادتنا الى موارد التهلكة وساهمت بصورة مباشرة في تقهقرنا وتراجعنا الذي ظللنا نرزح تحت وطأته سنينا عديدة.

واخيرا جدا فنحن في حاجه ماسه الى مثل هذه العقليات المتحررة في اوساط الزملاء الاعلاميين المنتمين للمعسكرين المشار اليهما ولو اننا وجدنا عشرة اعلاميين في كل المعسكرين يحملون نفس هذه المفاهيم والمضامين المتحررة والمنزهة من الغرض والمرض والهمز واللمز وساقط القول فاننا دون شك سنرتقي برياضتنا الى الغايات التي ننشدها لها ولكننا وبكل اسف لانمتلك من مثل هذه النماذج الا فئة قليلة تحسب على اصابع اليد الواحدة وليس على اصابع اليدين فبجانب الزميل ابوبكر لانستثني سوى بعض الاسماء التي يبرز من بينها علم الدين هاشم وشجرابي ودسوقي ولك ان تتصور انه ومن مجموع اكثر من 200 اعلامي رياضي منتشرين بين الصحف الرياضية المتخصصة والسياسية لايوجد سوى اربع او خمسة صحفيين يتصفون بالمهنية والحيدة التامة ومعالجة القضايا الرياضية بتجرد ونكران ذات بلا غرض او مرض فهل يمكننا ونحن بهذه العقليات الخربة ان ننهض برياضتنا الى الامام بالطبع لا والف لا وهيهات هيهات.

التمريرة .. الاخيرة

* اللهم ربي ارحم زملائنا الذين رحلوا عن دنيانا وكانوا مثالا وانموذجا يحتذى به في المهنية والاخلاق والتعامل الراقي والكلمة الصادقة .. اللهم ربي ارحم عبدك حسن عز الدين وارحم عبدك عمر عبد التام وارحم عبدك عبد المجيد عبد الرازق وارحم عبدك صلاح سعيد وارحم عبدك مصطفى عالم وارحم عبدك سيف الدين علي ومن هم على سريرتهم فقد كانوا يمثلون القدوة الحسنة لجيل الاعلام الرياضي النزيه المعافى المنزه من الغرض والمرض والدسائيس وساقط القول.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    بدر هلال 09-18-2015 09:0
    المواضيع الهادفه والموضوعية ناس ابو جن احمر بابيعلقوا عليها عايزين تهاتروا فقط منكم لله
  • #2
    محمد رحمة الله 09-18-2015 02:0
    شجرابي ياراجل قول كلام غير ذلك نعم كان لكن الان حدث ولاحرج
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019