• ×
الأحد 7 مارس 2021 | 03-06-2021
ابوعبيدة موسى

منتخبنا الوطني يخسر وهلال السودان يتأهب للعبور لمربع الكبار :

ابوعبيدة موسى

 0  0  6690
ابوعبيدة موسى


*خسرمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مباراته الأولي أمام المنتخب الجابوني بنتيجة ثقيلة بلغت أربعة أهداف دون رد وذلك بتصفيات أمم إفريقيا والتي ستقام نهائياتها بدولة الجابون في العام 2017 م بعد مباراة تسيدها المنتخب الجابوني منذ بدايتها ، سجل أهداف المنتخب الجابوني اللاعب المحترف بصفوف الأهلي المصري ( مالك إيفونا ) هدفين و( سامسونج مبينغوي ) و( إيميريك أوباميانج ) لاعب بروسيا دورتموند الألماني وذلك ضمن مباريات المجموعة التاسعة والتي تضم منتخبات ساحل العاج وسيراليون والجابون الدولة المستضيفة ، يذكر أن نتائج مباريات الجابون في هذه التصفيات مع منتخبات المجموعة لا تحتسب كون الجابون متأهلة مباشرة بإعتبارها الدولة المستضيفة للبطولة وأدرجت الجابون ضمن التصفيات لمنحها فرصة خوض مباريات إعدادية ، ويتأهل متصدر كل مجموعة من المجموعات ال 13 إلي النهائيات مع أفضل منتخبين يحتلان المركز الثاني بإستثناء مجموعة السودان التي تضم الدولة المنظمة للبطولة وهي الجابون وهي التي تتأهل مباشرة ، بالعودة لهذه المباراة نجد أن المنتخب السوداني شارك في هذه المباراة كعادة المسئولين عنه دون تجهيز أو تخطيط وإعداد يذكرأو حتي تدريب كافئ أو أداء أي مباراة إعدادية له وتم تجميع المنتخب سريعا خلاف المنتخب الجابوني الذي حشد لهذه المباراة مجموعة مميزة من محترفيه بأوربا علي رأسهم مهاجم بروسيا دورتموند الألماني ( إريك أوباميانج ) وعدد مقدر من المحترفين بالدوري الفرنسي والبلجيكي والبرتقالي إلي جانب مهاجم الأهلي المصري ( مالك إيفونا ) المنتقل إلي صفوف الفريق من فريق الوداد المغربي بصفقة بلغت 2 مليون دولار وهذا يؤكد الإهتمام المتعاظم من كل دول القارة الإفريقية بمنتخباتها عدا السودان والذي أصبح فيه المنتخب الوطني حصالة وملطشة من كل فرق القارة والدولة السودانية ووزارة الشباب والرياضة يتفرجون علي هذا الأمر وكأنه لا يعنيهم ولا حياة لمن تنادي ، وبمشيئة الله سنعود لاحقا للحديث عن منتخبنا الوطني الأول المغلوب علي أمره إن كان في العمر بقية .

* وبدورة كل الألعاب الإفريقية والتي تقام نهائياتها هذه الأيام بدولة الكنغو برازافيل إستطاع منتخبنا الوطني الأولمبي تحت سن 23 عاما أن يفوز أمس الأول علي منتخب زمبابوي بهدف دون رد ناله اللاعب ( حمزة داؤود ) بالدقيقة 91 من عمر المباراة وبذلك يحتل المنتخب الأولمبي السوداني المركز الثاني برصيد ( 3 ) نقاط خلف الكنغو برازافيل الدولة المنظمة حيث لها ( 6 ) نقاط والتي تتصدر فرق هذه المجموعة وسيلعب منتخبنا الأولمبي غدا الأحد أمام منتخب بوركينا فاسو، التوفيق لهذا المنتخب بتحقيق نتائج مميزة في هذه البطولة .

* بالمقابل يخوض هلال السودان اليوم السبت مباراته الهامة والمفصلية عندما يلتقي في الثالثة والنصف عصرا بإستاد الإسكندرية فريق سموحة المصري ضمن مباريات المجموعة الأولي لدوري أبطال إفريقيا في نسختها الحالية ، مباراة سموحة اليوم مباراة عبور للمربع الذهبي وهي فرصة تاريخية للهلال للوصول للمربع الذهبي والذي بلغه من قبل في الأعوام 1966م 2007 م 2009م 2011 م ( أربع مرات ) ووصل نهائي أبطال إفريقيا ( مرتان ) في الأعوام 1987 م و 1992 م ولم يحقق اللقب حتي الآن منذ إنطلاق البطولة في العام 1964 . * مهمة الهلال صعبة بكل المقاييس لكنها ليست مستحيلة لأن الهلال لم يضمن التأهل للمربع الذهبي حتي الآن ويلعب مباراة اليوم خارج قواعده وأي هدف في مرمي الهلال سيلخبط حسابات الفريق ويضعف من آماله لذا وجب الحذر من فريق سموحة لأنه يلعب مباراة اليوم بدون دوافع أو ضغوط يلعب فقط من أجل رد إعتباره ويريد أن ينهي مبارياته بفوز معنوي يبيض به وجهه أمام أنصاره ومحبيه كونه ودع بطولة هذا العام وحتي يأتي العام القادم وهو أكثر دافعية لذا يجب الحذر من هذا الفريق ، خسارة الهلال لهذه المباراة تبعده تماما عن المنافسة وتعود به لمنافسات دوري سوداني لكرة القدم وهي منافسة أقل لاتلقي إهتماما كبيرا كما منافسات دوري أبطال إفريقيا البطولة الأقوي علي مستوي الأندية الإفريقية حيث تحفل هذه البطولة بالمتعة والإثارة وتتخطي شعبيتها حدود القارة الإفريقية إلي أوروبا والأمريكتين وكل أنحاء العالم حيث يتأهل بطلها لبطولة كأس العالم للأندية ، هذه البطولة خصص لها الإتحاد الإفريقي ( الكاف ) جوائز مالية كبيرة للفرق المتأهلة لمثل هذه الأدوار و جوائز لأفضل اللاعبين وهداف المنافسة وأفضل حارس مرمي والتي يتنافس فيها حتي الآن حارس مرمي الهلال الكاميروني ( ماكسيم فودجو) و( روبرت كديابا ) حارس مرمي مازيمبي الكنغولي إلي جانب أن هذه المنافسة تفتح آفاقا أوسع لنجوم الفرق للإحتراف الخارجي ومتابعة لاعبي الفرق المشاركة من الفرق الأوربية وغيرها ووكلاء اللاعبين للظفر بخدمات النجوم المميزة في هذه البطولة وهذه كلها دوافع للاعبينا لبذل الجهد والعرق للفوز ببطولة هذا العام .

* عدم حصول فريق كالهلال علي لقب دوري أبطال إفريقيا أمرلا يشبه الهلال كفريق كبير ورائد بالقارة الإفريقية ، الهلال أصبح أكثر فريق يشارك في كل بطولات الإتحاد الإفريقي ( الكاف ) ويخرج من أدوارها الختامية خالي الوفاض هذا الشئ أصبح هاجسا لكل أهل الهلال وأصبح مسارتهكم و سخرية من البعض للهلال كنوع من التقليل من قدر الفريق .

* مدرب الهلال الكوتش نبيل الكوكي يجب أن يدخل هذه المباراة للفوز وليس سواه ونعتقد أن نبيل الكوكي إذا عمد للتكتل الدفاعي كما فعل البرازيلي كامبوس في مباراة الزمالك المصري العام الفائت فسيخسر هذه المباراة لا محالة ويضيع مجهود عام كامل ، أما إذا لعب بتوازن وكان هدفه الأول هو الفوز فإنه سيحقق الغرض المطلوب . * ذكرنا من قبل وقلنا أن تكثيف منطقة وسط الهلال بالزيادة العددية للاعبي الفريق وكذلك اللعب الضاغط علي الخصم في هذه المنطقة الحيوية هو مفتاح فوز الهلال اليوم و تراجع اللاعبين لمناطقهم الخلفية أصبح أمرا مزعجا وتحرر اللاعبين محمد أحمد بشير بشة وعدم إعطائه مهاما دفاعية أو أي أدوار لمراقبة لاعبي سموحة يعتبر عنصر هام من عناصر الفوز في مباراة اليوم وكذا الحال مع نزار حامد إعطائه حرية الحركة بوسط الملعب ، خط وسط الهلال اليوم هو سرعبور الفريق للمربع الذهبي ولاخوف علي محاور الفريق نصر الدين الشغيل والغاني نيلسون لازغيلا إذا أصبح جاهزا لمباراة اليوم ، دفاع الهلال أيضا لاخوف عليه بوجود قائد الفريق سيف الدين علي مساوي وأتير توماس ، الأمر المبشر لخط هجوم الهلال هو عودة الحيوية لهذا الخط بعد عودة المهاجمين محمد عبد الرحمن والبوركيني أبوبكر كيبي إلي جانب مدثر كاريكا . *رسالتنا إلي لاعبي الهلال أن مباراة سموحة اليوم هي مباراة عبور فالمطلوب اللعب بإنضباط تكتيكي عالي وأن يقلل اللاعبون من الأخطاء أمام مرمي الهلال خصوصا منطقة الجزاء ، ضربات الجزاء أخرجت الهلال كثيرا من هذه الأدوار ليضيع مجهود عام كامل وخسائر مليارات الجنيهات في لعبة ساذجة لا تستدعي معها التسبب في ضربة جزاء لكن ثقتنا كبيرة في أبطال الهلال بالإلتزام بمثل هذه الأمور، خط دفاع الهلال هو أفضل خطوط الفريق هذا العام ومن خلفهم حارس مرمي كبيرهو الكاميروني ( ماكسيم فودجو ) أحد أفضل حراس البطولة هذا العام وهي فرصة قد لاتتكرر قريبا للظفر بلقب دوري أبطال إفريقيا وإخراس ألسن كثير من أعداء الهلال والذين يتربصون به ليلا نهارا لكيلا يتوج بلقب في مسيرته وبعزيمة الرجال وببذل العرق داخل المستطيل الأخضر يتم التتويج بمشيئة الله ، فالمطلوب من لاعبي الهلال التغلب علي الصعاب ، أزيحوا كل من تقابلوه إبتداءا من مباراة سموحة اليوم العبوا جميع المباريات المتبقية بروح الهلال العبوا بإصرار وعزيمة لا تلين ضعوا الهلال وجماهيره نصب أعينكم تعاهدوا علي الظفر باللقب ولا شي سواه ، القتال علي الكرة في كل أرجاء الملعب واللعب الضاغط علي الخصم ، هزيمة سموحة في أرضه وبين جماهيره مطلب جماهير الهلال اليوم ، تخطوا هذا الفريق الصاعد حديثا لدوري الأضواء المصري ، هذا الأمر يثبت أن الهلال قادم بقوة لا محالة هذا العام بالتتويج باللقب الإفريقي الكبير وكما قلت أن هناك مؤامرات شتي تحاك ضد الهلال لتعطيل مسيرته حتي لا يتأهل للمربع الذهبي لأنهم يعلمون أن الهلال إذا قدر له التأهل لهذا الدور فإنه سيكون قاب قوسين أو أدني من إحراز لقب وبطولة هذا العام ، هي فرصة تاريخية لوقف مرددي مقولة ( الصفر الدولي الكبير) لا تتوقفوا حتي تحملوا كأس هذا العام عنوة وإقتدارا في مباراة نهائي الحلم الإفريقي وهو ما ينقص هذا الجيل من لاعبي الهلال لقب إفريقي كبير يزين خزينة نادي الهلال فهلا فعلتموها إخوة القائد سيف الدين علي مساوي هذا مانرجوه ونصبو إليه .

*التوفيق لهلال السودان بالخروج منتصرا في هذه المباراة المفصلية الهامة لأن إنتصار الهلال هو إنتصار لكل الشعب السوداني وما النصر إلا من عند الله .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابوعبيدة موسى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019