• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
ياسر بشير ابو ورقة

سيكولوجية الجماهير

ياسر بشير ابو ورقة

 1  0  915
ياسر بشير ابو ورقة

* بحثت بين الأضابير لأجد تفسيراً علمياً مقنعاً لما يحدث في مجتمع نادي المريخ بقطاعاته العريضة المكونة من: الإدارة، والجماهير والإعلام. تفسيراً يزيل الحيرة، ويكشف الغموض.
* أما ماهو حادث في المجتمع المذكور هو سرعة (الإندغام) في عالم من الاحلام بشكل خيالي بسبب التأثير الخطير الذي يملكه المدرب الفرنسي دييغو غارزيتو الذي أثبتت التجارب أنه ماهر في إمتصاص حماس هذه الجماهير وتحويل وجهتها، ومزاجها العام من أقصى جهة، إلى أقصى الجهة المقابلة.
* وسبب بحثي هو أن القوم قد إستشاطوا غضباً على المدرب (الداهية) غارزيتو بعد هزائم ونزفٍ مخيف للنقاط في بطولة الدوري الممتاز أمام فرق يعادل ثمن خمسة لاعبين من المريخ ميزانيتها في عام.
* وكانت ردة الفعل القوية أولاً عقب الخسارة من الأمل عطبرة بهدفين نظيفين، سبقها تعثر في الفاشر امام المريخ بالتعادل وتلاها تعادل صادم في كادوقلي، وضربة موجعة في عقر الدار من هلال كردفان.
* عقب علقة الأمل عقد رئيس المريخ إجتماع عاصف بالمدرب فدار حديث كثير بينهما أقنع من خلاله الفرنسي رئيس النادي بأنه يستطيع الفوز ببطولة الممتاز وكذلك أبطال افريقيا، فعادت الآمال تدغدغ الحنايا.
* ثم تعرض الفريق للصدمة الأعنف من هلال كردفان تلاها ايضاً اجتماع عاصف قال فيه المدرب أنه أصلاً يركز بشدة على إحراز لقب الابطال ولا تشغله البطولة المحلية علماً بأن الرئيس في المرة الأولى قال للمدرب أننا مهتمون بالممتاز كما نهتم بالافريقية.
* ثم بدأ الاعلام المريخي يهتف للوعد الجديد ونسوا أن يشيروا للمدرب بأنه وعد قبل اسبوعين فقط بإحراز بطولة الممتاز ولكن تلك الملاحظة مرت على الجميع.
* ولأن ماعون العلم يسع الكثير كما قال سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقد زالت حيرتي بمجرد مطالعتي لبعض التعليقات على شبكة الانترنت لقراء حول كتاب (سيكولوجية الجماهير).
* وكان من ضمن ما طالعته وصف للطبيب والمؤرخ الفرنسي جوستاف لوبون في كتابه المذكور في الفقرة أعلاه حيث قال: ( أن الجماهير لا تعقل، فهي ترفض الأفكار أو تقبلها كلاً واحداً، من دون أن تتحمل مناقشتها. وما يقوله لها الزعماء يغزو عقولها سريعاً فتتجه إلى أن تحوّله حركة وعملاً، وما يوحي به إليها ترفعه إلى مصاف المثال ثم تندفع به).
* ويشير الكاتب أيضاً إلى حدوث ذوبان للعقل الفردي في عقل جماعي أكبر منه، مما يجعل الجمهور يتحرك بشكل لا واعٍ، ويتحدث أيضاً عن سرعة انفعال الجماهير، والعجز عن المحاكمة العقلية، وإنعدام الرأي الشخصي، والمبالغة في العواطف والمشاعر.
* ولعل الظروف التي يمر بها المريخ صبت في صالح المدرب غارزيتو، فالمريخاب شغوفون ومتطلعون لبطولة خارجية بأي ثمن لذا كل ما كان الوعد بإمكانية تحقيقها فإن ذلك يغمرهم بطيف من الطمأنينة، ثم تكبر الأمنيات.
* وهنا يأتي العجز عن المحاكمة العقلية، ومعروف أن هذه المحاكمة إن وجدت فستكون في شكل أسئلة تبحث عن إجابات.
* مثلاً: يا غارزيتو عرفنا أن نهجك عدائي خلال تسعة أشهر فكيف ستغير ما بنفسك فيما تبقى من زمن لنطمئن لما هو آتٍ؟، وعدم إنتباهك لعيوب علي جعفر والريح علي كل تلك المدة أليس دليل على عجزك الفني؟، ألم تلاحظ أن الطرف الايمن بالمريخ كأنما هو بئر معطّلة وبلا فعالية؟.
* ألم تلحظ حتى الآن أن الطرف الايسر لا يوجد فيه بديل، كما أنك لم تنتبه كل تلك الفترة إلى لاعب الطرف الايسر الاساسي بخيت خميس وهو الافضل في الساحة رغم أنك لم تكتشف ذلك بعد؟.
* وكثير من الأسئلة التي لو خرج العقل الفردي من سجن الجماعة لأشعلت الثورة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عاشق الهلال 09-05-2015 09:0
    القول الفصل
    * هل يعد أمر الدعوة لدعم ومساندة ومؤازرة مدرب المريخ غارزيتو في إعقاب تعادل الفريق المباغت أمام الاهلي الخرطوم يوم أمس الاول خروجاً عن النص خاصة بعد الثورة الجماهيرية التي إستهدفت الرجل؟.
    * ففي ظل غياب النقل التلفزيوني للحدث قد تكون هذه الدعوة مجازفة تجر على صحابها الكثير من النقد.
    * ولكن لأنني تابعت حتى الآن كل مباريات المريخ التي أدّاها خلال هذا الموسم بما فيها مباراة كمبالا سيتي في بورتسودان وبحكم معرفتي بالكثير من تفاصيل الشأن الفني في كرة القدم أرتأيت أن أجهر بقولي في المطالبة بمساندة ودعم الفرنسي غارزيتو بل أطلقت عليه لقب المُفكّر.
    * أستطاع هذا المدرب في فترة وجيزة تفجير طاقات كامنة في فريق كرة القدم، وأحدث تغييراً واضحاً في شكل الاداء بل أضاف أهم العناصر التي كان يفتقدها لاعبو المريخ.
    * تمثلت الاضافة في سرعة اللعب، والضغط على حامل الكرة، وتضييق المساحات، واللعب تحت الضغط بإجادة تامة.
    * كما أضاف العامل المهم والذي أعتبره حاسماً وهو الروح القتالية.

    مقال الكاتب بتاريخ 05/06/2015 للذكرى فقد تنفع القراء
       الرد على زائر
    • 1 - 1
      مراقب 09-05-2015 08:0
      بالراحة على الراجل ، عصرت عليهو شديد.
      مافي داعي تفتش ليو مقالاتو القديمة و تطلعو كضاب و تحرجو و تدخلو في اضافرينو....
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019