• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
النعمان حسن

هل ننعى سيف ام نتحسر على موقف التلفزيون القومى

النعمان حسن

 3  0  1955
النعمان حسن




شهر اغسطس هو شهر الاحذان والسودان عامة والقطاع الرياضى خاصة يفجع برحيل
نخبة من رموزه حيث شهد هذاالشهر رحيل رحمة الله عليهم داوود مصطفى وخالد
حسن عباس وكان اخرمن فجعنا برحيله الاعلامى الرياضى الاميز فى تاريخ
الاعلام المرئى هذا النجم الذى ظل يقف خلف كواليس اول واهم برنامج رياضى
متخصص فى الرياضة السودانية فى التلفزيون القومى للسودان رحمة الله عليه
سيف الدين على والذى امضى عمره مع برنامج الرياضة مخططا ومعدا ومنظما من
خلف الكواليس

فمساء الاتنين الماضى وفى ذلك الليل الاسود تضاءل سواده امام السواد
الذى خيم على كل من صقعه نبا رحيله المفاجئ وتقاطرت دموعنا حذنا عليه وان
وقفت عاجزة عن ذلك مهما سالت غزيرة دون توقف فمثل سيف لا تفيه الدموع ولا
الكلمات حقه

فسيف وان غيبته شاشة التلفزيون التى سخر كل قدراته ومواهبه العديدة وعلمه
له فان ابتسامته التى لا تفارقه فى اشد اللحظات قساوة ظلت ترسم صورته
على كل من يلتقيه بسماحة خلقه ولم يكن بحاجة لشاشتهم

اما كلماته الطيبة التى يقابل بها كل من يخطئ فى حقه لانه لم يعرف
الانفعال فى مسيرة حياته فانها تبقى فى ذاكرة من اخطا فى حقه

فسيف يشهد له التاريخ انه لم يرتفع صوته منفعلا فى اى يوم من حياته
بالرغم مما تعرض له من ظلم فى مسيرة عمله بل لم يشهد التاريخ ان يفقد
انسان عمله وهو فى افضل حالاته الصحيه فىيتذمر او يتظلم بل يعبر عن حاله
فرحا بانه اتيح له الوقت الاكبر ليكون اكثر قربا من الله سبحانه تعالى
محتضنا كتابه الكريم الذى لم يتخلى يوما عنه

ولكم كان مدهشا ليلة وفاته وهويردد امام بعض اصدقائه حديثا مبهما اصابهم
بالحيرة بعد وفاته عندما سمعوه يقول (اناجاييك يا رسول الله ) ولم تمضى
الا ساعات قليلةليرحل سيف عن هذه الدنيا الجائرة التى لم تقابل وفائه ولو
بقدر قليل من الوفاء

فسيف ظل يواجه قسوة الحياة فى فترة مرضه التى امتدت لفترىة طويلة دون
ان يعنى به احد من كافة الاجهزة المعنية الرسمية والاهلية ومع ذلك لم
يتذمر ويشكو احدا او يستجدى احد



وسيف الذى قضى زهرة شبابه وعمره فى خدمة التلفزيون القومى وغادر
التلفزيون و فى قمة قدراته وابداعاته التى لم تشفع له ان يستفاد منه بل
ولم يكرم بعد تقاعده عن العمل الذى قضاه مهمشا مظلوما فى هذه الظروف
القاسية يكرم بالحاقة ابنته خريجة الاعلام تلفزيون واذاعة الجامعة
الاهلية فلم تكافئ تاريخه الطويل فى التلفزيون بان تلحق بالعمل فى هيئة
وهبها كل عمره تعويضا لهل ما عاناه من تهميش ظلوا يخطوه بمن هم دونه
كفاءة فلم يكن يحتج ولعل اقسى ما عبر به يوماان قال لاحد المسئولين
(شكيتكم لله)ولم يزد

عفوا اعلم ياسيف انك لن ترضى عنى لانك عبر تاريخك الناصع البياض لم تعرف
الاحتجاج والاعتراض و والتدنى ولكن مااصابك فى هذه الدنيا التى لا ترحم
يفرض على من احبوك وقدروك وعرفوا معدنك ان يوثقوا هذا للتاريخ فالمعذرة
ان فعلنا ما لايرضيك ولا يشبهك

عفوا لاول مرة وانا اكتب نعيا لرمز اعلامى اجد نفسى فى حيرة هل انعى
سيف الذى شق علينا رحيله ام اتحسر على موقف التلفزيون الذى لم يفى
الراحل حقه حيا وميتا فلم نلمس له وجودا فى صيوان عزائه الا بحضور الاخ
ياسين المميز الا اننا رغم وجوده لم نشهد اعدادا يليق بتابين الفقيد
وتوثيقه وبثه من التلفزيون فهذا اقل ما يقدم له والتحية لصحيفة قوون
وللاخ طه على البشير لما لمسناه منهم يوم رحيل الزميل داوود مصطفى

اللهم هذا سيف بين يديك وانت اعلم منا بمعدنه واصالته فاكرم مثواه
وتوله برحمتك واسكنه فسح جناتك فانت ولا جهة غيرك تفى الانقياء مثل سيف
حقهم وانا لله وانا اليه راجعون
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابونشأت 08-27-2015 08:0
    انا لله وانا اليه راجعون ربنا يرحم اﻻستاذ سيف ويجعل مثواه الجنه ويلهم اهله وذويه الصبر وحسن السلوان
  • #2
    وطن يا ربي تتعافى 08-27-2015 08:0
    الموت من سنن الله في خلقه. اللهم اغفر له وارحمه واكرم نزله والهم ذويه الصبر الجميل. كلنا له ننتظر الدور وما هذه الدنيا سوى غرفة ببابين لا نقنع فيها بشء مهما كبر الا من رحم ربي. غرفة ببابين ندخل من احدهما لا نملك شيئا ونخرج من الاخر لا نحمل شيئا ولكن يبقى صالح العمل يشفع لصاحبه يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم. *ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار* صدق الله العظيم.
  • #3
    سامي دفاس 08-27-2015 07:0
    اللهم ارحمه واغفر له وتقبله اللهم ان كان محسنا فتقبله منه وان مسئي فتجاوز عنه اللهم اجعل البركة في ذريته
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019