• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
يعقوب حاج ادم

شطارة غارزيتو ستقود الشياطين للحلم القارئ الأكبر

يعقوب حاج ادم

 0  0  2144
يعقوب حاج ادم
شطارة غارزيتو ستقود الشياطين للحلم القارئ الأكبر

* الفوز الباهر الذي حققه مريخ السودان عشية لقائه بفريق العلمة الجزائري في افتتاح مبارياته في ربع النهائي بدوري المجموعات في البطولة الافريقية الام من داخل قلعة الرد كاسل كان فوزا مطلوبا والفريق يقص شريط مبارياته في معمعة المجموعات التي تعتبر نقاط البداية منها من الاهمية بمكان لانها ستعطي الدفعة المعنوية الكبرى وستعزز من حظوظ الفريق في الوصول الى مرحلة الدور نصف النهائي في الطريق الى منصة التتويج التي تعتبر هي نهاية المطاف في هذا السباق الافريقي المحموم الذي يضم بين طياته افضل ثمانية فرق من بين فرق القارة السمراء وبعيدا عن الافرازات التي انتهت اليها المباراة وهي الجزئية التي قتلها الزملاء بحثا فاننا نستطيع ان نقول وبكل الفخر والاعزاز بان اكبر مكاسب المريخ في هذه البطولة وجود هذا المدرب الفرنسي الشاطر ابو عيون خضراء المستر غارزيتو وهو يقود الفرقة المريخية من نجاح الى نجاح ويترك بصمته ظاهرة للعيان ولكل ذي عين بصيرة وهو يغير شكل الفرقة بصورة جذرية جعلت منه واحد من افضل الفرق القادرة على المنافسة وبكل قوة في هذه المنافسة القارية وهو يقدم الكرة العصرية الممرحلة التي تعتمد على الباص والخانة وسرعة الاداء والارتداد السريع الى المناطق الخلفية عند فقدان الكرة والوصول الى المرمى من اقصر الطرق واحقاقا للحق فانني اقول بانه ليس هنالك من هو الاحق بالفوز بلقبها اكثر من فريق المريخ العملاق الذي يعتبر وجه مشرف لكرتنا السودانية بنجومه الافذاذ واجانبه القادرين على صنع الفارق الفني ونجومه المحليين الذين يمثلون العصبة العظمى بين صفوف وبحارسه الامين جمال سالم الذي يمثل صمام الامان وحائط الصد القوي الذي تتكسر عنده كل هجمات الخصوم. واستطيع ان اقول وبكل ثقة بان مستوى المريخ الذي شاهدناه عليه امام العلمة الجزائري ومن خلال مبارياته في الدوري الممتاز يجعل منه رقم صعب وخصم قوي على كل فرق المجموعة واظنني لااعدو الحقيقة ان قلت ان فريق المريخ وبشكله الراهن الذي نشاهده عليه وعطفا على مستوى بقية فرق المجموعة التي تتنافس معه فانه لن يجد كبير عناء في الفوز بكل مبارياته رايح جاي والحديث لانطلقه على عواهنة بل هو من واقع مجريات الاحداث التي تترأى امام ناظرينا"
وبلاشك فان فريق يقوده مثل هذا المدرب الشاطر الذي يدعى غارزيتو وهو من نوعية المدربين العارف لحدود واجباته والقادر على توظيف قدرات لاعبيه لمصلحة الفريق بجانب قراءته السليمة لمجريات احداث المباريات وتفاعله الايجابي معها من حيث عمليات الاحلال والابدال التي تتم على هامش المباريات وامتلاكه لنجوم افذاذ قادرين على ترجمة الخطط المرسومة الى واقع ملموس على ارضية المستطيل الاخضر فانه سيكون قادرا على تحقيق الطموحات المرجوة وكسر حاجز النحس بترويض هذه البطولة المتمردة على الاندية السودانية والتي عادة ماتكشر عن انيابها في وجهها واستطيع ان اقول في ختام هذه العجالة بانه لاخوف على الشياطين الحمر وهم يلعبون خارج القواعد في ارض المليون شهيد فهم قادرين بعزيمة الرجال وقوة الارادة وصلابة الشكيمة من العودة بكل نقاط اللقائين المرتقبين خارج القواعد ولكل المريخاب في كل زمان ومكان نقول بان كل المخاوف أمان.

التمريرة ... الأخيرة

* مؤسف والله الذي نفس محمدا بيده ان يكون من بين جماهير الناديين الكبيرين هلال مريخ من يتمنى الهزيمة للطرف الاخر ويفرح لهزيمته وتنقبض اساريره لفوز الفريق الاخر فهذه الصورة مشينة ومرفوضة ولاتشبهنا كسودانيين خلصاء انحدرنا جميعنا من رحم هذا الوطن الغالي الذي اعطانا نعمة الامن والامان ورقد العيش فمن الطبيعي ان يكون التناحر والتنافر قائما بين جماهير الناديين في المسابقات المحلية بحكم ان كليهما يريد السيادة المحلية لنفسه اما ان يبقى هذا التنافر والتطاحن قائما بين اروقة الجماهير حتى على المستوى القاري والفريقين يلعبان باسم السودان ومن اجل رفعة السودان واعلاء شانه واستعادة امجاده الغابرة التي اكل الدهر عليها وابى أن يشرب فان هذا لشئ محزن ومؤسف بكل المقاييس فمتى تتحرر جماهير الفريقين الكبيرين من هذه النعرة الحزبية الضيقة ويضعا اسم السودان نصب اعينهما ويكون كل معسكر عونا للمعسكر الاخر في مثل هذه التظاهرات القارية أو الاقليمية المرتبطة باسم السودان الوطن الواحد انها الأمنية التي تراود اجفان كل الحادبين على مستقبل الكرة السودانية وحاضرها الملئ بالتفاول"
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019