• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
محمد احمد سوقي

لن ينصلح حال الرياضة بدون صحافة رياضية جادة وراشدة ومسؤولة

محمد احمد سوقي

 0  0  623
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي
محمد أحمد دسوقي
الأمين العام لمجلس الصحافة الجديد يطالب بصحافة موضوعية وبتحسين أوضاع الصحفيين
لن ينصلح حال الرياضة بدون صحافة رياضية جادة وراشدة ومسؤولة
التطبيق الحاسم والعادل لقانون الصحافة الجديد هو الذي سيردع أقلام الاسفاف والتهاتر
× أتاحت لنا قناة الخرطوم في برنامج "لمة الحبان" الذي يقدمه الاعلامي الشامل والمتعدد المواهب كمال حامد فرصة مشاهدة البروف هشام محمد عباس الأمين العام لمجلس الصحافة الجديد وهو يقدم ملامح من قانون الصحافة الجديد الذي هو في طريقه للصدور حيث اكد ان القانون سيكون في مصلحة الوطن والمهنة والمجتمع وقال في قانون الصحافة الجديد ليست هناك مؤثرات تعبر عن افراد وشخصيات وتكوينات سياسية لأن الصحافة تعبر عن قيم المجتمع وسلوكياته وتقاليده كما ان دور الصحافة هو الاسهام الجاد والفاعل في استقرار المجتمع بالموضوعية والأمانة والمصداقية.. وطالب البروف بضرورة الالتزام بالمهنية بالابتعاد عن تلوين الأخبار وتسييسها وبأهمية توضيح مصادر الأخبار لان اخفاء مصدر الخبر يعتبر من أكبر المشاكل التي تواجهها الصحافة ويعبر عن نوايا سيئة كما طالب بتوفيق اوضاع الصحفيين وزيادة دخولهم..
× ونحن نتفق مع البروف في كل ما ذكره عن ضرورة الالتزام بالمهنية بعدم تسييس الأخبار وعدم تجهيل مصادرها والذي يجعل القراء يتشككون في صحتها بل يذهبون ابعد من ذلك بالتأكيد بأنها مفبركة ولا علاقة لها بالحقيقة.. كما نتفق معه في ضرورة تحسين أوضاع الصحفيين الذين يعملون اكثر من عشر ساعات في اليوم وبمرتبات ضعيفة لا توفر لهم الحد الأدنى من الحياة الحرة الكريمة ولذلك لابد من اعادة النظر في هيكل الأجور للصحفيين بالشكل الذي يهيء لهم الأجواء التي تمكنهم من أداء دورهم ورسالتهم بالمستوى المطلوب, أما فيما يختص بالقانون الجديد فليس هناك خلاف في أهمية حماية الوطن والمهنة والمجتمع ولكن ذلك لا يتم الا باغلاق الثغرات ونقاط الضعف في القانون السابق والتي كبلت أيادي مجلس الصحافة ومنعته من اتخاذ القرارات الحاسمة والرادعة ضد الاقلام الجانحة والمنفلتة في الصحافة الرياضية التي شوهت وجه المهنة وافقدتها نبلها وطهرها وحولتها من أداة بناء واصلاح وترشيد الى معول هدم باثارة الفتن وتفجير الخلافات والتشكيك في أمانة الناس وشرفهم واخلاقهم والاساءة للرياضيين وتجريحهم باسلوب يعف اللسان عن ذكره وترسيخ العصبية والتطرف بتبخيس المنافسين والتقليل من شأنهم وتخويف الاداريين وارهابهم بحملات الشتائم والاكاذيب والافتراءات والوصاية على الاندية بفرض آراءهم وافكارهم حتى لو كانت ضد مصلحتها وممارسة الابتزاز ضد كل من يرفض الخضوع لسلطة اقلامهم حتى لو ادى ذلك لاغتيال شخصيته والتمثيل بجثته على طريقة عصابات المافيا الايطالية ولذلك نحن ندعو لتطبيق القانون الجديد بحزم وعدالة من اجل صحافة جادة وراشدة ومسؤولة تعبر عن قيم وأخلاقيات المهنة وتحافظ على أمن المجتمع وتقاليده وسلوكياته وبدون هذا لن تخرج الرياضة السودانية من دوامة الفشل والتراجع الذي يعتبر الاعلام أحد أسبابه الأساسية بابتعاده عن الأمانة والموضوعية والحياد الايجابي وانطلاقه في معظم ما يكتب من انحياز سافر للاندية وولاء مطلق لشعارها ودفاع عنها بالحق والباطل حتى لو كان ذلك على حساب مصلحة الرياضة والوطن..
× خلاصة القول اننا لا نطالب بكسر الأقلام وحجر الآراء او منع الصحفيين من التعبير بحرية عن وجهات نظرهم ومواقفهم فنحن مع حرية الصحافة الواعية والراشدة وفي حدود القانون وضد صحافة الاسفاف والتهاتر وانتهاك اعراض الناس والتشكيك في مصادر اموالهم دون أدلة أو بينات ولذلك نحن لسنا ضد أحد ولا عداء لنا مع اية جهة وان كل ما يهمنا ان تكون هناك صحافة نظيفة خالية من شوائب الاهواء والاغراض والمصالح وان تسهم في استقرار الرياضة وتطويرها بالموضوعية والأمانة والمصداقية كما قال البروف هشام الذي نعول عليه هو ورئيس المجلس الاستاذ فضل الله محمد المشهود له بالكفاءة والرفض القاطع لصحافة الانفلات والتهاتر وبقية اعضاء المجلس الجديد في المحافظة على شرف المهنة وأخلاقياتها بالتطبيق الحازم والعادل للقانون الجديد..
× وغداً نواصل الحديث عن ما ورد في برنامج "لمة الحبان" عن ريادة عطبرة في الرياضة والفن والصحافة والنضال من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق العمال..



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019