• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
محمد احمد سوقي

لابد من اختيار محترفين أصحاب أسماء وكفاءة وخبرة تؤهلهم لتحقيق الانجازات

محمد احمد سوقي

 1  0  1203
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي
محمد أحمد دسوقي

حتى لا تتكرر أخطاء التسجيلات الماضية باختيار لاعبين معطوبين وفاشلين
لابد من اختيار محترفين أصحاب أسماء وكفاءة وخبرة تؤهلهم لتحقيق الانجازات
اختيار الهلال لاربعة مهاجمين بدون صانع العاب لن يغير شيئاً من واقع المقدمة الهجومية
× في التسجيلات الماضية التي تتحمل مسؤوليتها اللجنة الفنية التي كان مقرها بدبي تم توريط الهلال في صفقات مضروبة تم خلالها تسجيل لاعبين مصابين او انتهت صلاحيتهم امثال بوتاكو وكانوتيه وكبي الذي كانت مهمته الاساسية السقوط في المباريات واضاعة الاهداف, ولعل الحسنة الوحيدة في التسجيلات الماضية هي الحارس مكسيم الذي كان اضافة حقيقية للفريق وصاحب الفضل الأكبر في وصوله لدور الثمانية واعتلائه لصدارة الممتاز لفترة طويلة بحرمانه للمنافسين من الوصول لشباكه بكفاءته ومرونته ويقظته لحركة الكرة في كل انحاء الملعب..
× ولم تنحصر اخطاء عملية التسجيل في اختيار لاعبين معطوبين وفاشلين بل كانت في ان الاختيار لم يتم حسب الاحتياجات الفعلية للفريق الذي ليس في حاجة لتسجيل بوتاكو كطرف شمال في وجود بويا ومعاوية فداسي واللذان يعتبر مستواهما افضل منه كثيراً من الناحيتين الدفاعية والهجومية كما تجاوز الاختيار صانع العاب للفريق رغم الحاجة الماسة له منذ ان تم شطب هيثم مصطفى الذي ترك فراغاً كبيراً لم يستطع اي لاعب محلي او اجنبي ان يملأه كما ان شطبه يعتبر السبب الاساسي في احداث اكبر انقسام في تاريخ النادي والذي لا زالت آثاره وتداعياته ماثلة حتى اليوم..
× وانطلاقاً من الفشل الذي لازم التسجيلات الماضية فان الهلال لابد ان يستفيد من التجربة المرة والدرس القاسي بتفادي كل الاخطاء بأن يكون الاختيار دقيقاً وبناء على معلومات مؤكدة للاعبين اصحاب اسماء وكفاءة وخبرات تؤهلهم لتحقيق الانتصارات والانجازات التي تهفو لها قلوب الجماهير خاصة البطولة الافريقية التي استعصت على الهلال واستعصمت بالبعد عنه لما يقارب الخمسة عقود ظلت خلالها الجماهير تلوك الصبر في انتظار الوصول لمنصة التتويج..
× وامس الأول حقق مجلس الهلال انجازاً ادارياً بضم مهاجم الاهلي وليد الشعلة الذي سيعيد الفعالية والخطورة لهجوم الهلال بقدراته الكبيرة في المراوغة واحتلال المواقع الجيدة والتهديف القوي من كل الزوايا والابعاد, فهذا اللاعب يحتاج له الفريق في ظل الضعف الشديد للمقدمة الهجومية التي صام نجومها عن التهديف لفترة طويلة واعتمد الفريق في تحقيق الانتصارات على اهداف المدافع مساوي ولاعبي الوسط ولذلك كان دعم الهجوم باكثر من لاعب ضرورة تفرضها مصلحة الفريق الذي يحتاج لمهاجمين يملكون القدرة لتتويج مجهودات زملائهم باحراز الاهداف ولكن المثير للدهشة ان الهلال قد اختار اربعة مهاجمين دفعة واحدة من بينهم برازيلي وسنغالي ومالي بجانب وليد الشعلة وهو امر يثير الشكوك حول الرؤية الفنية لهذا الاختيار الذي تجاهل التعاقد مع صانع الالعاب الذي يخلق الفرص ويقوم بعملية التموين للمهاجمين الذين لن يستفيد الهلال منهم بدون وجود اللاعب الذي يبني الهجمة ويستطيع ايصال الكرة للمهاجم في اي زمان ومكان..
× وأخيراً يبقى السؤال المهم كيف يختار الكوكي اربعة مهاجمين وهو يعلم تمام العلم ان مشكلته الكبرى في عدم وجود صانع الالعاب المقتدر الذي يجيد التمريرات السحرية للمهاجمين حتى لو كانوا وسط غابة من المدافعين وهو امر لابد ان يوليه الجهاز الفني ورئيس النادي اهتمامه لأن وجود اعظم المهاجمين في المقدمة الهلالية بدون صانع العاب لن يكونوا بأفضل حالاً من كاريكا الذي تعتبر مشكلته الاساسية في عدم وجود اللاعب الذي يمنحه تمريرة الهدف.. فلا قيمة لاي مهاجم بدون صانع الالعاب الذي يعتبر الطاقة المحركة لماكينة الاهداف..!


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    هلالي بالميلاد 05-16-2015 07:0
    يا ادارة الهلال و يا طاقم الهلال الفني و يا مستشاري الهلال و يا جماهير الهلال و يا صحافيي الهلال.... اسمعو وعوا.... هذا الفريق العريق العظيم ليس في حاجة الي لاعبين فهو يزخر بأفضل لاعبي كرة القدم في هذا البلد المنكوب حاليا.... فمن هناك أفضل من وليد علاء الدين و من أفضل من محمد عبد الرحمن او أطهر او معتصم او الصيني؟!! هؤلاء هم نصف حاضر الهلال و كل مستقبله .... لن تجود ملاعب كرة القدم في هذا البلد المغلوب علي أمره بلاعبين مثل هؤلاء لمدة عشرة او حمسة عشر سنه من المستقبل المباشر...... ما يحتاجه الهلال هو "من ينفخ فيه الروح" .... الروح التنافسية و الروح القتالية في الملعب...الذي شهدناه في ألوانه الاخيرة كان عبارة عن لاعبين بمهارات عاليه يحسدهم عليها لاعبي ندهم التقليدي و إدارييه و جماهيره و لكنهم يتحركون كالاشباح في الملعب بلا شكل و لا مضمون و كأني بهم يودون مرانا ثقيلا بعد ان تناولو وجبة الإفطار الثقيلة صبيحة عيد الأضحي....كم مباراة في السنوات الاخيرة بدأها لاعبو الهلال بإحراز هدف او اثنين مبكرا ثم بدا كاريكا و نزار و بشة في التراخي و العبث و إهدار الأهداف الواحد تلو الاخر في حين ان القاعدة في اي منافسة رياضية هي "الأداء...الأداء...الأداء" حتي اخر ثانية.... كم مباراة تهاون و تقاعس فيها لاعبو الهلال بهذا الشكل ليعود الفريق المنافس المغمور أصلا و المنعدم الإمكانيات و يحرز هدفا او اثنين ليعادل النتيجة او حتي يتفوق و يخسر الهلال النقاط بلا حساب.و لا سبب سوي التقاعس و الانكماش و التراجع المريع في الأداء ..... لاعبون كبار و دوليون يبدوا المباراة بطاقة عالية و انضباط و روح مرتفعة ثم ما يلبثو ان يتراجع أداؤهم بدرجة غريبة و مخيفة.....كيفي تأتي لفرق ضعيفة أساسا مثل مريخ كوستي ان يتعادل مع فريق في قامة الهلال لولا تقاعس و تهاون لاعبيه....حتي فرق مثل أهلي شندي الذي ليس في قامة الهلال كيف يشكل هاجسا لفريق في مستوي الهلال لولا تقاس لاعبيه و روحهم ألقتالية المنفرطة.... ان كان هنالك حادبون علي مصالح الهلال و تقدم فريقه في المنافسة الافرقية، فلينفخو الروح في قلوب و عقول و أجساد لاعبيه بشة و نزار حامد و مدثر كاريكا و الا فلا فائدة ترجى منهم جميعا اذ ان المهارات لا تنقصهم و لا ينقصهم الذكاء الرياضي و لا القوة الجسمانيه و لكنهم لا روح لهم و لا دافع و لا رغبة في التفوق و هذة مصيبة أفضل منها ضعف المهارات ...... اجمعو اللاعبين في أطروحات هلالية اجتماعية خفيفة (الرحلات المدرسية) وعدوهم يشاهدوا اداء عز الدين الدحيش و علي قاقارين و محمود حبشي (ضئيل البنية الجسمانية كبير الروح المعنوية) و صديق محمد احمد و ابو زيد فرح و كمال السني... دعوهم يرو بأعينهم "حرارة القلب و الولاء و الغيرة علي الهلال" ..... حدث هم عن سبت دودو و كيف كان ينشر الرعب في قلوب اي مهاجم و كيف ان لاعب الأهلي ابراهيم طلعت أصيب بنوبة هستيرية من البكاء عندما احرز هدفا لم يكن يحلم بإحرازه في مرمي سبت دودو.... حدوثهم عن كيف رفض عز الدين الدحيش ان يلوث جسده بشعار المريخ عندما تم الاتفاق علي ان يلبس منتخب الفريقين شعار فريق في كل شوط من المباراة الودية لتصفية الأجواء.....الهلال يحتاج الروح التنافسية القتالية و ليس لاعبين جدد.....
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019