• ×
الإثنين 8 مارس 2021 | 03-06-2021
تاج السر حسن

بكرى المدينة والأمل العطبراوى لوزان دوغرى

تاج السر حسن

 0  0  1247
تاج السر حسن
بكرى المدينة والأمل العطبراوى لوزان دوغرى
- مأ شابه الليلة بالبارحة.
- فى عام 2010 ذهب المريخ لنيالا لأداء مباراة واحدة أمام أحد أنديتها لهدف فى نفس يعقوب، لكن ادارة المريخ وافقت على أداء مباراة أخرى، قيل أنها لم تحصل على موافقة عليها من الأتحاد العام، وتردت اقوال تؤكد اخفاء (تقرير) حكم المباراة الذى أشهر بطاقة الحمراء فى وجه لاعب المريخ الراحل (أيداهور).
- وقيل أن الأتحاد العام كان قد أصدر قرارا بيالموافقة للمرؤيخ على أداء مباراة واحدة لا عدد من المباريات فى نيالا.
- فلعب (ايداهور) مباراة كأس السودان الشهيره ورفضت الشكوى التى قدمت فيه بناء على طرده بالبطاقة الحمراء فى نيالا.
- بعد مدة غير طويلة من تلك الحادثه التقيت فى مكتبى بالقاهره بالأستاذ / مجدى شمس الدين - الأمين العام لأتحاد كرة القدم - وكان معى قطب الهلال المرحوم (عثمان أبو نضارات)، فتحدثنا مع الأستاذ / مجدى فى جوانب عديدة ، منها عدم معاقبة الأتحاد العام (لأيداهور) بل عدم عقوبة المريخ بأى غرامة ماليه.
- فند مجدى شمس الدين ذلك الأمر بأن المباراة لم يشرف عليها الأتحاد العام السودانى ، حيث ذهب المريخ لأداء مباراة ودية واحده وتلك كانت تحت اشراف الأتحاد العام.
- قلت له، كيف تقام مباراة يشارك فيها طرفان من اتحادين محلىين مختلفين، دون اخطار الأتحاد العام السودانى اليس ذلك وحده يستوجب عقوبة؟
- ولو كانت مباراة بين طرفين تابعين لأتحاد محلى واحد ربما كان الأمر أهون.
- ماذا لو تطورت تلك الأحداث وأدت الى حال أسوأ مما حدث؟
- الا يوجد بين صفوف لاعبى المريخ الذين أشتركوا فى تلك المباراة، من يلعبون للمنتخب القومى السودانى، فكيف يسمح الأتحاد العام لأؤلئك اللاعبين أن يشاركوا فى مباراة ودية دون أذنه، اليسوا هم فى الأساس لاعبى الأتحاد العام المشرف على اللعبه، وكيف يكون الحال لو أصيب أحدهم فى تلك المباراة؟
- هب أن المريخ قرر أن يخوض وقتها مباراة ثالثه فى نيالا غير تلك التى طرد فيها (ايداهور) وقام نفس اللاعب بأخذ (عصاة) من أحد المشجعين وضرب بها عدد من المتفرجين أستفزوه مثلا، فهل كان الأتحاد العام سوف لا يعاقب اللاعب أو النادى الذى يلعب له؟
- يومها لم يجد الأستاذ/ مجدى شمس الدين أجابة أو مخارجه من الأسئلة التى طرحناها عليه.
- ما أشبه اليلة بالبارحه.
- العضو المتهم بتمرير تلك المخالفه واخفاء تقرير حكم مباراة (نيالا) هو نفسه الذى استخرج قرارا قبل ساعات سمح من خلاله لبكرى المدينه باللعب ضد الأمل العطبراوى المظلوم.
- والمسأله لا تحتاج الى تقرير حكم أو رجل خط، ففى جميع بلاد الدنيا اذا ارتكب لاعب مخالفه غير اخلاقيه كاعتداء على حكم أو الأساءة اليه ومن خلال تسجيل أو شهود موثوق فيهم، فذلك التصرف يؤدى مباشرة الى أتخاذ عقوبة على اللاعب، أو أن يوقف حتى يقابل الجهة المسوؤلة لتقضى عليه بالعقوبة المناسبه لفعلته.
- ومعلوم لدينا فى السودان، أن اللاعب الذى يحصل على عدد من البطاقات تؤدى الى ايقافه لعدد من المبارايات ليس بالضرورة أن يخطر الأتحاد العام ناديه كما يحدث فى مصر طالما كانعدد البطاقات الصفراء التى حصل عليها يستوجب ايقافه، واذا اشركه ناديه يخسر نتيجة تلك المباراة ولا شئ اسمه اعادة مباراة.
- فى قضية الأمل الواضحه مع المريخ ولاعبه (بكرى المدينة)، يجب أن تذهب نقاط المباراة الى (الأمل) دون تلكوء أو ابطاء خاصة وأن نادى المريخ ومن خلال رئيسه الذى لا علاقة (فنية) له بمجال كرة القدم، قد هدد الأتحاد بالأنسحاب من الدورى وفى أستعراض للعضلات مبنى على قوته فى الحزب الحاكم، بل أعلن قبيل انطلاق مباراة (الأمل) أن (بكرى المدينة) سوف يشاارك فى تلك المباراة.
- ويمكن أن يجد الأتحاد العام مبررا منح به (بكرى المدينه) المشاركه فى مباراة الأمل حتى مقابلة اللجنه المختصه، بخشية الأتحاد العام من انفلات أمنى متوقع، لكن ذلك لا يعفى العضو المسوؤل فى الأتحاد العام الذى اصدر القرار، والواجب الأخلاقى يحتم عليه أن يستقيل أو أن يقال.
- سبحان الله، لم يستقيل ذلك العضو أو يقال بل أسندت له رئاسة اللجنة التى سوف تشرف على تنظيم مباراة الهلال و(سانغا) الكنغولى.
- للأسف نحن البلد الوحيد الذى يكافئ المخطئين.
تاج السر حسين - tagelsirhussain@yahoo.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : تاج السر حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019