• ×
الخميس 15 أبريل 2021 | 04-15-2021
نهلة العوني

الدرة ست الحسان

نهلة العوني

 0  0  7203
نهلة العوني
بقلم : نهلة العوني
لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم لم يكرمها به دين سواه اذاكانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.اذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدىأولادها،وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي.منذ سنوات تم تخصيص يوم عالمي للاحتفال بالأم ، تحدد يوم 21 مارس ويسمى بعيد الأم كمظهر من مظاهر التكريم لها والبر بها، يقدم فيه الأبناء الهدايا إلى الأم اعترافاً بفضلها وامتناناً بجميلها فالإسلام كرمها طوال حياتها وبعد موتها،وماذا يضير اذا خصصنا يوما او اسبوعا او شهرا للاحتفال بها ؟ فالأم غالية وشامخة في كل يوم، ولابد من تكريمها والبر بها في كل لحظة، سواء أكانت على قيد الحياة أم في رحاب الله.والجنة تحت أقدام الأمهات، ومن بر أمه وتحمل في سبيل تكريمها واحترامها وعرف أنه مهما قدم فلن يوفيها حقها، وأنها طالما تحملت من أجله، لكي يحيا ويسعد ويهنأ قد أطاع الله ورسوله وأصبح من الفائزين بحب الله ورضاه وبمكان في الجنة ولقد كرم الإسلام الأم واعتبر لها مكانة عظيمة، فهي التي حملت وأنجبت وربت وضحت، وتحملت الكثير كي يسعد أبنائها، وحافظت على النعمة التي أنعم بها الله عليها "نعمة الأمومة" وعلّمت وقوّمت لتخرج جيلاً فاضلاً الأم هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء بلا حدود.هي المرشد إلى طريق الإيمان والهدوء النفسي، وهي المصدر الذي يحتوينا ليزرع فينا بذور الأمن والطمأنينة.هي إشراقة النور في حياتنا، ونبع الحنان المتدفق، بل الحنان ذاته يتجسد في صورة إنسان.هي الدلالة التي تعرفنا أن السعادة الحقيقية في حب الله، وهي صمام الأمان.ولن تكفينا سطور وصفحات لنحصي وصف الأم وما تستحقه من بر وتكريم وعطاء امتناناً لما تفعله في كل لحظة، ولكن نحصرها في كلمة واحدة هي النقاء والعطاء بكل صوره ومعانيه واين هي الجدلية اذا كان يوم تذكيرلمن كان عاقاً لها، مستهزئاً بها معرضاً عنها ،ولمن ماتت امه وفاته برها في الحياة ،لمن شغلتهم الحياة عن الاجتماع مع امهاتهم وتقبيل رؤوسهم ،فالاسرة هي البوابه التي تحرس العملية التربوية فينشا الناشئ فينا على ماعوده والده فهو ينظر لاسرته كنموذج لسلوكه ويتعلم منهم السلوكيات الدينية والتربوية بكثرة المداومة عليها مع اسرتهم وتقبيل الابناء لايدي والديهم امر جميل جدا ومستحب لما فيه من ادخال السعادة والسرور لقلبهما حتى لو قبلت ارجلهما ليس هذا والله بكثير عليهما اين نحن من هذه الاية الكريمة ( وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا )24)»خفض الجناح كناية عن المبالغة في التواضع و الخضوع قولا و فعلا من خفض فرخ الطائر جناحه ليستعطف أمه لتغذيته . وحديث معاوية السلمي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الجهاد، وذكر الحديث إلى أن قال: "أحيّةٌ أمك؟". قال: نعم. قال:"الزم رجلها فثم الجنة" رواه أحمد والنسائي وابن ماجه. قال في رد المحتار: لعل المراد - والله أعلم - تقبيل رجلها،انتهى
فالام هي الغالية نبع الحنان وهي الدرة ست الحسان وهي الصحبة والمصاحبة وهي الرفقة والعشرة، وأولى الناس بحسن المصاحبة وجميل الرعاية ووافر العطف والرفقة الحسنة هي الأم التي حملت وليدها وهناً على وهنٍِ.فالشكر امر رباني من لا يشكر الناس لايشكرالله, والامر. فهي تعاني بحمل الابن سواء كان ذكراً أم أنثى وولادته وإرضاعه والقيام على أمره وتربيته أكثر مما يعانيه الأب، وجاء ذلك صريحاً في قوله تبارك وتعالى : (
"وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّه
وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِي)لقمان 14
14 ]ولقد أمر الله سبحانه وتعالى ببرها وحرم عقوقها، وعلق رضاه برضاها، كما أمر الدين بحسن صحبتها ومعاملتها بالحسنى رداً للجميل، وعرفاناً بالفضل لصاحبه.وحث النبي صلى الله عليه وسلم على الوصية بالأم، لأن الأم أكثر شفقة وأكثر عطفاً لأنها هي التي تحملت آلام الحمل والوضع والرعاية والتربية، فهي أولى من غيرها بحسن المصاحبة، ورد الجميل، وبعد الأم يأتي دور الأب لأنه هو المسئول عن النفقة والرعاية فيجب أن يرد له الجميل وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: من أحق الناس بحسن صحابتي؟ فقال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أبوك. متفق عليه
لو نزلنا لارض الواقع قد نجد أن عيد الأم يوم بكاء وحزن أكثر منه فرحة على المسلمين حيث هناك من يبكي في هذا اليوم لأن أمه قد ماتت، وآخر يبكي لأنه مسافراً بعيداً عن أمه، وهذا اليتيم يتألم من البكاء وقلبه يعتصر من الألم، لأنه لم ير أمه لأنها ماتت وهي تلده وهذه الابنة تستعد للزفاف في هذا اليوم، وفي أعماق قلبها لمسة حزن لا يشعر بها أحداً لأن أمها ليست معها في هذا اليوم الحاسم لا تبك ولا تحزن في عيد الأم إن أغلى هدية تقدمها لها في هذا اليوم هي أن تدعو لها بالمغفرة والرحمة وعلو المنزلة ، وتنفق الصدقة على روحها للفقراء واليتامى والمساكين، طامعاً في رحمة الله بها وبك، وأن يتغمدها الله مع عباده الصالحين فهذا هو أفضل من البكاء والنحيب والحزن في هذا اليوم، حيث تنتفع بهذه الأعمال فتشعر بالسعادة والرضا، فالميت ينتفع بعد موته من عمل غيره أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إماتابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم، ا

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نهلة العوني
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019