• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
زاكي الدين

الوضع مع عزام مختلف..!!

زاكي الدين

 0  0  972
زاكي الدين
كثيرا ما شارك المريخ افريقيا وكثيرا ما اتت نتائج مشاركاته بصورة مختلفة
لكن اعتقد ان الوضع الحالي امام عزام مختلف تماما، وفي كل شي ويكفي ان
نشير لحالة التحضيرات الجماهيرية والفنية والادارية وحتي الاعلامية التي
نشهدها الان لتنعكس لدينا صورة مختلفة تماما عنما كان يجري خارج الملعب
خلال مشاركات الفريق افريقيا في اخر موسمين شهدا حالة تراجع مخيفة لمستوي
الفريق مما قاده للخروج مبكرا من دوري ابطال افريقيا فخلال عام
(2012)واجه المريخ في الدور الاول ريكرياتيفو لبوبو الانجولي وهذا الفريق
لم يكن احد يتوقع منه ان يهدد طموحات الفرقة الحمراء ابدا لان تاريخ
مشاركاته الافريقية لم يكن ملفت للانظار وبالفعل سافر المريخ ليلاقي بطل
انغولا وكان الفريق وقتها تحت قيادة المدرب التونسي محمد عثمان الكوكي
ليخرج الفريق وقتها بنتجة تعتبر هي الافضل خارج الديار فالمريخ لعب
مباراة متميزة في انغولا واستطاع وقتها ان يتقدم بهدف ليعادل بعدها
الفريق الانغولي النتيجة ويتقدم علي المريخ بهدف ثاني انتهت عليه نتيجة
المباراة التي اعتبرها الجميع وقتها نتيجة اكثر من رائعة فالمريخ كان
يحتاج للفوز بهدف وحيد كي يلقي بمنافسه خارج حلبة التنافس الافريقي لكن
للاسف حدث سيناريو اكثر من تراجيدي ليتجرع المريخ الخسارة بهدفين لهدف
ويخرج الفريق رغم ان الحديث قبل المباراة كان يدور علي ان تأهل المريخ
يبقي مسألة وقت ليس إلا والمباراة هذه لم تشهد اي حالة من الاستنفار
وكانت الأجواء قبلها اكثر من عادية فالكل كان موقن بتأهل المريخ دون اي
صعوبات او مفجآت كالتي حدثت وبعد موسم عاد الفريق لحلبة المنافسة
الافريقية وتحدث الجميع بعد القرعة التي فرضت علي المريخ ملاقاة كمبالا
سيتي الاوغندي في الدور التمهيدي حول سهولة المنافس وتحدث البعض علي ان
هزيمة كمبالا سيتي مسألة زمن فقط ليعسكر بعدها الفريق في الدوحة ويأتي
بذات الاجواء المفعمة بالاستسهال ليصدم جميع انصاره داخل شيخ الاستادات
بتقبله لخسارة أليمة بهدفين دون رد كتبت السيناريو الاسوأ لخروج المريخ
داخل السودان دون حتي النظر لمباراة الفريق القادمة في العاصمة الاوغندية
كمبالا والتي استطاع المريخ الانتصار فيها بهدفين لهدف لكن هذا الفوز لم
يشفع للفريق كي يتخطي خصمه بعد ان كتبت نتيجة اللقاء الاول عنوان عريض
لخروج اخر اتي مبكرا ليعيش معه البيت المريخ اسوأ اللحظات،لكن ان نظرنا
للوضع الراهن الذي يسبق لقاء المريخ وعزام سنجد ان الوضع مختلف تماما
فبعد ان تأخر المريخ في لقاء دار السلام بهدفين تولدت لدي جميع اهل
المريخ حالة من الاستشعار القوي بالمسئولية وهذا الواقع خلق أجواء
ايجابية ومختلفة عنما كان يعايشه الجميع قبل مباريات الفريق الصعبة
افريقيا والتي كان يقل فيها الاهتمام بخصوم المريخ وهذه الوضعية دفع
ثمنها المريخ بشدة، لكن مع مانلاحظه الان نتوقع ان تأتي المحصلة مختلفة
عنما جري للمريخ مؤخرا في بطولة الكاف التي لم تخفي تمنعها علي الزعيم،
لكن بأذن الله سيكون نهاية هذا التمنع بضرب عزام في ليلة العبور والتي
نتوقعها ان تكون ليلة للتاريخ يقهر فيها فتية المريخ الصعاب التي سيضعها
امامهم عزام ومدربه صاحب التصريحات الخنفشارية والذي نتمني ان يسمعه
جمهور الاحمر هدير الحناجر بلا توقف حتي صافرة الختام.
وهج اخير:
حالة التعبئة الحالية لم يشهدها المريخ مؤخرا في اخر مشاركاته التي انتهت
كلها للاسف بنتائج محبطة اسهمت فيها عوامل عديد ابرزها قلة الاهتمام وضعف
الاجواء المحيطة قبل اللقاء.
النتيجة التي خرج بها المريخ تعتبر نتيجة غير جيدة وتهدد استمرارية
الفريق نعم، لكن علينا ان ننظر بمنظار اخر فعزام الذي ننازله انتصر بذات
النتيجة في عقر داره وهذا مؤشر علي ان العودة المريخية لأجواء اللقاء
ليست مستحيلة ولن تكون كذلك الا ان اردنا نحن ذلك.
الحديث عن ضعف الدفاع المريخي والتخوف من هفواته امر عادي ولايجب ان يكون
مدخلا للاحباط المبكر فالمريخ امامه عدة فرص لتجاوز خصمه وهذا ليس حديثا
تحركه العاطفة فقط فنحن علينا نؤمن جدا بكامل حظوظنا اثناء هذه المباراة
العصيبة والتي بلا شك سيدخلها نجوم المريخ بشعار نكون او لانكون ونتمني
بكل تأكيد ان يكون حضور لاعبينا بقوة خلال المباراة وبعد ختماها والذي
نأمل فيه بتخطي عقبة التنزاني العنيد.
عزام سيتعامل معه الجميع هذه المرة بحذر وهذا كان مفقود تماما مع
اليوغندي والانغولي.
الاهتمام بخصم المريخ هذه المرة يختلف تماما وستظهر حتما نتائج هذا
الاختلاف في ليلة السبت.
المريخ قادر علي تخطي عزام في الميدان وهذه الجزئية يجب ان يؤمن بها نجوم
المريخ قبل الجميع.
جماهير المريخ اولت اهتمامها لرجم التنزاني بقوة هدير حناجرها وعليكم يقع
عبء ازلال واسقاط فرقة نسيمبي المتعجرف.
الثعلب اليوغندي تمادي في حديثه عن جماهير الاحمر وعلي لاعبي المريخ الرد
علي هذا السفور بصنع الانتفاضة عشية سبت الخبت لتمزيق شباك التنزاني
المتطلع.
مايفعله اداريو النادي التنزاني يعبر تماما عن اختلاف الوضعية هذه المرة.
المريخ لن يكون لقمة سائغة هذه المرة وعلي عزام ان يجهز نفسه لهزيمة مريرة.
تخطي المريخ في البقعة لن يكون هذه المرة سهل المنال وهذا الامر نشاهده
من خلال التفاصيل الجارية الان.
اختلاف الوضعية سيكون في مصلحة الفرقة الحمراء هذه المرة فنحن لوقت قريب
كنا نتعامل مع مثل هذه المباريات بشئ من الاستسهال لكن مايسبق الان
مباراة الاحمر وخصمه التنزاني يبقي مختلف تماما ونتمني ان يكلل هذا
الاختلاف في التعامل مع الخصم بنصر مؤزر يمكن المريخ من تخطي عقبة
التنزاني.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019